مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

كالسيوم اول الحمل فوائده وجرعته ومصادره الغذائية

بواسطة:
كالسيوم اول الحمل

كالسيوم اول الحمل فوائده للأم والجنين وجرعته ، إن التغذية السليمة والصحية للمرأة الحامل تعتبر إحدى أكبر ضمانات سلامة الأم والجنين واستكمال شهور الحمل بطريقة آمنة، وكذلك ولادة طفل سليم ومعافى يتمتع بحالة صحية جيدة، ولذلك يحرص  على تناول المكملات الغذائية المتعددة خلال شهور الحمل وذلك لتعويض ما يتعرض له جسم الأم من فقد لبعض العناصر الغذائية الضرورية، ويأتي في مقدمة هذه العناصر …الكالسيوم وإليكم المزيد من التفاصيل على موسوعة .

كالسيوم اول الحمل فوائده وجرعته :

جرعة الكالسوم تعد عامل أساسي ومهم للحفاظ على صحة المرأة الحامل، حيث إنه عند حدوث الحمل يضطر جسم المرأة الحامل إلى تزويد الجنين بما يحتاجه من عناصر غذائية لتساهم في نموه وتكوين جسمه وبنيته وبالتالي يفقد جسم الأم العديد من العناصر فتحتاج إلى تعويضها حتى لا يؤثر فقدها لإعطائها إلى الجنين على صحة الأم، فعندما يحتاج الجنين إلى الكالسيوم لبناء عظامه فيتم سحبه من جسم الأم وإن لم يتوفر بصورة كافية ييتم سرقته من عظام الأم وأسنانها مما يؤثر على صحتها.

يعتبر الكالسيوم من العناصر الغذائية المهمة التي يحرص على تناولها في الأغذية اليومية المتعددة، وهو مفيد للمرأة الحامل ففي المجلة الأمريكية نشر بحث يوضح أن استخدام الكالسيوم خلال فترة الحمل يؤدي إلى تقليل مضاعفات الحمل الناتجة عن ارتفاع في ضغط الدم.

كما وضحت منظمة الصحة العالمية أن استعمال الكالسيوم خلال فترة الحمل لا يؤدي إلى تقليل تسمم الحمل ولكنه يقلص من المضاعفات التي تحدث بسبب ارتفاع ضغط الدم كالدم الخبيث والتشنجات ووفاة الأم أو الجنين وكذلك الولادة المبكرة.

جرعة الكالسيوم والمرأة الحامل:

تحتاج المرأة الحامل من الكالسيوم يوميًا إلى ما لا يقل إجماليًا عن 1000 ملليجرام، ويمكن أن تحصل عليها من الأطعمة او المكملات الغذائية أو كليهما معًا، وتعتمد الجرعة المطلوبة على العادات الغذائية للأم في الأساس.

ولا يشترط تناول جرعة الكالسيوم طوال فترة الحمل إلا إذا كانت المرأة بحاجة إلى ذلك، وذلك يخضع أيضًا لاستشارة الطبيب ولا يتم الوقف عنها مالم يرشد الطبيب إلى ذلك في حالات تتعلق بالصحة الشخصية لحامل.

الحصول على الكالسيوم للمرأة الحامل:

إذا لم تكن المرأة الحامل تحصل على الكالسيوم بكميات كافية من غذائها، فيتم الحصول لعى مكملات غذائية تقارب 1000 ملليجرام تأخذ على جرعتين، ولا تزيد الواحدة على 500 ملليجرام وينصح بتناولها مع الوجبة الغذائية الأساسية.

ويلاحظ أن الفيتامينات الخاصة بالحمل ليست مصدر كافي للحصول على الكالسيوم إذا كان جسم الحامل يحتاج إلى مكملات غذائية من الكالسيوم، وذلك لأن نسبة الكالسيوم بها لا تزيد على 150 ملليجرام بشكل يومي، وهي ليست كافية في حال احتياج المرأة الحامل لجرعات ومكملات كالسيوم، ولذلك دائمًا ينصح باستشارة الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة يوميًا.

المرحلة العمرية

الاحتياج اليومي (ملليجرام/ يوم)

الحد الأقصى (ملليجرام/ يوم)

الرضع من 0 وحتى 6 أشهر2001000
الرضع من 7 أشهر وحتى 9 أشهر2601500
الأطفال من سنة وحتى 3 سنوات7002500
الأطفال من 4 سنوات وحتى 8 سنوات10002500
من 9 سنوات وحتى 18 سنة13003000
من 19 سنة وحتى 50 سنة10002500
الإناث من 51 سنة وحتى 70 سنة12002000
الذكور من 51 سنة وحتى 70 سنة10002000
من 70 سنة فأكثر12002000
الحامل والمرضع 14 سنة وحتى 18 سنة13003000
الحامل والمرضع 19 سنة وحتى 50 سنة10002500

أعراض نقص الكالسيوم للمرأة الحامل:

  • لا تصل العظام إلى الكتلة العظمية اللازمة والكثافة المطلوبة.
  • تسوس الأسنان وضعفها، والإصابة بالتهابات في اللثة.
  • ارتفاع خطر الإصابة بهشاشة في العظام.
  • سرعة ضربات القلب.
  • جفاف البشرة والجلد والإصابة بالتهابات جلدية والإكزيما.
  • مواجهة ضعف في نمو الأظافر وتكسرها بسهولة.
  • نقص فيتامين د وبالتالي الإصابة بتلين العظام.
  • الإصابة بالتشنجات والحركات غير المنتظمة للعضلات.
  • سهولة حدوث كسر في العظام مع صعوبة التئامها.
  • الإحساس بآلام أسفل منطقة البطن عند النهوض.
  • نقصه يرفع من خطر الإصابة بسرطان القولون أو ارتفاع ضغط الدم.

مصادر الكالسيوم الطبيعية للمرأة الحامل:

  • تناول ثلاثة أكواب من الحليب أو ما يعادلهم بشكل يومي يوفر 900 ملليجرام من الكالسيوم.
  • شرب الحليب خالي الدسم، وفي حالة عدم احتمال سكر اللاكتوز تتناول الحامل الجبن أو اللبن المحتوية على كميات أقل من سكر اللاكتوز، أو مشتقات الحليب المدعمة والمحتوية على الكالسيوم.
  • تناول حليب الصويا، أو التحضيرات الدوائية الجاهزة من إنزيم اللاكتاز.
  • الخضراوات كالبروكلي والبقدونس والبقلة والكرنب واللفت الاخضر.
  • المكسرات كاللوز، والذور كالسمسم.
  • معلبات سمك السلمون، والمحار والأسماك الصغيرة كالسردين.
  • عصير البرتقال والخبز.
  • الأوراق مثل الشمندر الأخضر والسبانخ.