الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الم في العملية القيصرية من الداخل تشخيصه وأسبابه وعلاجه

بواسطة: نشر في: 22 ديسمبر، 2020
mosoah
الم في العملية القيصرية من الداخل

الم في العملية القيصرية من الداخل فقد تتجه العديد من السيدات إلى العمليات القيصرية بديلاً عن الولادة الطبيعية التي يصاحبها بعض المشاكل والآلام، والولادة القيصرية قد يحدث بها بعض المضاعفات والآلم بعد انتهاء العملية الجراحية، والكثير من السيدات يهملون صحتهم وينشغلون بالطفل و ينسون وجود الجرح الذي يجب التغير المستمر عليه واستشارة الطبيب عند زيادة الآلام.

تتعدد أشكال ودرجات الآلام الناتجة عن العملية القيصرية من سيدة إلى أخرى نظراً إلى قوة تحمل كل سيدة عن الأخري، ولكن لا شك أن جميعهن يعانون من الآلام الناتجة عن العملية وفي مقالنا هذا سنناقش الم الولادة القيصرية عبر موسوعة.

الم في العملية القيصرية من الداخل

تتعرض العديد من السيدات إلى الم في العملية القيصرية من الداخل ويرجع ذلك إلى عدة أسباب من ضمنها حدوث التهاب بكتيري بالحرج الداخلي للولادة، ويتم تشخيص وجود التهاب مكان موضع الفتح للعملية القيصرية عن طريق تعرض السيدات لبعض الأعراض، ومن ضمن تلك الأعراض الآتي:

  • تشعر السيدة بعد عملية الولادة بألم مستمرة شديدة مكان موضع الفتح.
  • إلى جانب الشعور بألم عند القيام بحركة خاطئة أو الاهتزاز المفاجئ، كما تشعر بألم عند التبول.
  • تلاحظ السيدة بعد العملية نزول الإفرازات ذات اللون الأبيض من منطقة المهبل يصاحبها رائحة كريهة.
  • في بعض الأحيان يحدث للسيدة نزيف دم لم تستطيع توقفه حيث يشبه الدم الكرات الصغيرة جداً.
  • عدم اتزان الحالة الصحية والنفسية للسيدة نظراً لما تعانيه من الآلام مستمرة لا تنتهي بمنطقة العملية.
  • وجود ورم بمنطقة العملية ملحوظ مما يصاحبه احمرارا، تشعر السيدة أنها بحاجة إلى الحكة به، بالإضافة إلى حدوث أفزازات بتلك المنطقة التي تم فتحها لخروجها الطفل.
  • تلاحظ السيدة بارتفاع في درجة حرارة جسمها لتتعدى 39 درجة.
  • شعور السيدة بألم شديدة بمنطقة العملية عند تعرضها للامساك لذلك ينصح تناول المواد الغذائية والخضراوات بكثرة في ذلك الوقت لتجنب الشعور بألم.

ألم القيصرية من الداخل

تعددت الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ألم بعد عملية الولادة القيصرية من الداخل، فقد تكون الأسباب من السيدة أو من الطبيب المعالج أو من الأدوات التي تمت بها العملية، ومن أمثلة تلك الأسباب الآتي:

  • عدم اتباع السيدة بعد العملية القيصرية الإرشادات الطبية التي وضعها الطبيب المختص من تناول المضادات الحيوية إلى الفيتامينات الضرورية لصحتها.
  • من الممكن أن تتعرض السيدة إلى التهاب في حرج الولادة القيصرية من قبل الطريق، وذلك عن طريق عدم الاهتمام بتعقيم الأدوات التي يستخدمها أثناء العملية والتي قد يتراكم عليها البكتريا.
  • كما أن عدم تنظيف الجرح قبل وبعد العملية القيصرية بصورة صحيحة قد يؤدي إلى حدوث تلوث والتهاب داخلي بالحرج.
  • الخياطة الغير صحيحة التي يقوم بها الطبيب بعد العملية القيصرية تنتج عنها ألم في منطقة الحرج، وذلك نظراً لعدم تساوي المسافات بين الغرز وبعضها.
  • بالإضافة إلى عدم اهتمام السيدة بنطفتها الشخصية الداخلية قد يؤدي إلى حدوث الالتهاب، فيجب على السيدة الاهتمام بنظافة المنطقة المعرضة إلي العملية القيصرية عن طريق إزالة جميع الشعر المتواجد بها.
  • من بعض العوامل التي تسبب ألم داخلي بعد العملية القيصرية وتلوث الحرج هو ضعف المناعة لدي السيدة، إلى جانب إصابة السيدة ببعض الأمراض منها السكر ومرض الأنيميا التي يصاحبه فقدان وعي، بالإضافة إلى مرض السمنة المفرطة.
  • تعرض الحرج للهواء الذي يحتوي على الكثير من البكتيريا يجعل الحرج اكثر عرضه للإصابة بالالتهاب، لذلك تحرص السيدات على تغطية الحرج بطريقة صحيحة متبعة من قبل الطبيب وقبل التغطية تنظيفها جيداً.
  • يؤثر عامل السن في الإصابة بألم داخلي بعد العملية القيصرية حيث أثبتت الأبحاث أن السيدات ذات سن 35 عام أكثر تعرض لالتهاب الجرح.

التهابات العملية القيصرية من الداخل

تم تقسيم الالتهابات الداخلية التي تنتج بعد العملية القيصرية من الداخل لدي السيدات إلى نوعان هما (خراج بموضع الحرج، والتهابات الأنسجة الخلوية، والتهابات بطانة الرحم).

خراج موضع الجرح

  • يعرف الخراج أنه بقعة دائرية مرتفعة عن الجلد ممتلئه بالصديد وذات لون أحمر قليلاً، ينتج الخراج موضع الحرج التي تم فتحة لخروج الجنين نتيجة لتجمع البكتريا به مما يسبب الالتهابات الجلدية موضع الجرح.
  • تلاحظ السيدة خروج بعض من الصديد من موضع الجرح وهذا دليل ملحوظ على تواجد الخراج بالداخل، حيث من الممكن تواجد الخراج في مناطق مختلفة بداخل جسم السيدة منها منطقة المبايض، ومنطقة شق الرحم، والمناطق الأخرى التي قد تتعرض للخراج.

التهابات بطانة الرحم

  • تشعر السيدة بالتهابات بطانة الرحم فور خروجها من غرفة العمليات بعد إجرائها عملية الولادة القيصرية، حيث تتمثل في ألم في منطقة أسفل البطن مع الشعور بالدوار والغثيان، إلى جانب حدوث تورم واحمرار ملحوظ وتعرضها إلي النزيف بشكل مفاجئ وسريع.

التهابات الأنسجة الخلوية

  • تنتج التهابات الأنسجة الخلوية بسبب تجمع البكتيريا التي تكون على شكل عنقود، مما تصاب الأنسجة المتواجدة تحت موضع الحرج بالالتهاب إلى أن تنتشر للموضع السطحي للحرج.

علاج ألم العميلة القيصرية من الداخل

توصل الطب إلى العديد من العلاجات للتغلب على الالتهابات الناتجة عن العملية القيصرية للسيدات، وتأتي من ضمن أشكال العلاجات الآتي:

  • ينصح الأطباء السيدات الذين يعانون من التهابات بالأنسجة الخلوية إلى تناول المضادات الحيوية التي تستهدف البكتيريا مما تعمل على قتلها والتخلص منها مع التطهير للجرح، ويتم ذلك عن طريق أعطاء السيدة بعد عملية الولادة مباشرة بعض الحقن التي تتضمن على المضاد الحيوي أو الخروج من المستشفي وتناول العلاج في المنزل بصورة منتظمة.
  • كما يتم التغلب على الخراج الناتج عن تجمع البكتيريا بواسطة فتح مكان موضع تواجد الخراج، من ثم إخراج الصديد والبكتيريا المتواجدة به وتنظيفه بشكل جيداً ثم تعقيمه وتغطيته بالملصقات الطبية، وذلك من قبل الطبيب المختص ويتم الاطلاع عليه بعد فترة من الوقت للتأكد من نظافته.
  • يمكن للمصابة بألم تناول بعض المسكنات الأمن على صحتها للتخفيف من الآلم الناتجة عن العملية القيصرية.
  • استخدام الماء الدافئ على موضع العملية القيصرية قد يساعد قليلاً في الحد من تزايد الآلام، وذلك عن طريق استلقاء السيدة على ظهرها وملئ زجاجة بلاستيكية بالماء الدافئ من ثم وضعها على منطقة العملية القيصرية.
  • يجب على السيدات الحد من تعرضهم للامساك والالتزام بوضع القرفصة عند التبول وذلك لتجنب شد الحرج أو تمزقه.
  • ممارسة الرياضة في ذلك الوقت من الأعمال الضرورية والهامة لصحة المرأة النفسية والبدنية، حيث أن الرياضة تساعد على التئام الجرح الناتج عن العملية القيصرية بشكل سريع وأكثر أمان.

علامات فتق العملية القيصرية

يعرف الفتق أنه فتح بالمنطقة التي تم فتحها وخروج الحنين منها، ويكون على هيئه بروز في منطقة أسفل البطن، ومن أنواع الفتق المعروفة هو فتق العملية القيصرية، إذ تتعدد علامات فتق العملية القيصرية من سيدة إلى أخرى، ومن علامات وأشكال الفتق الآتي:

  • ظهور بعض النتوء والتي تنتشر بجانب موضع العملية، ويكون سمكها أعلى قليلاً من سمك الجلد الطبيعي، إلى جانب الشعور بالحكة دائماً لها.
  • تشعر المرأة بألم مختلفة واضطرابات في منطقة البطن، مما يؤدي إلى الغثيان وارتفاع في حرارة جسمها بالكامل.
  • عند تعرض السيدة إلى الإمساك المستمر تتيقن أنه علامة من علامات الفتق.
  • تصبح المنقطة التي تحيط بالجرح أكثر احمراراً مما يصاحبها بعض الانتفاخ والتورم.

متي يلتئم جرح العملية القيصرية الداخلي

تختلف مدة ألتئم جرح العملية القيصرية الجراحية من سيدة إلى أخرى، ويرجع ذلك إلى طبيعة الجسم وقوته على ألتئم الجروح، واليكم تقدير الأطباء لمدة ألتئام جرح العملية القيصرية:

  • قدر الأطباء المدة التي تحتاج لها السيدة بعد العملية القيصرية للشفاء من الحرج بنحو 4 أسابيع باختلاف أنه يوجد بعض السيدات قد يستغرقن 6 أسابيع للشفاء.
  • كما لاحظ الأطباء أن بعض السيدات يتخلصن من الم العملية القيصرية بصورة نهاية خلال بداية الأسبوع الثاني من بعد إجراء العملية، والبعض الأخر قد تطول فترة الشعور بالآلام.
  • يتم التأكد من ألتئام الجرح بصورة نهاية عند توقف خروج الإفرازات البيضاء من موضع الجرح.
  • بالإضافة إلى تغير لون الجلد المتواجد به الحرج حيث يصبح لونه وردي، حيث أن الجلد يأخذ اللون الأحمر بعد العملية القيصرية مباشرة.
  • سهولة نزع الخياطة التي تمت بواسطة الطبيب دون وجود ألم.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا هذا، بعدما قمنا بالتحدث عن ألم في العملية القيصرية من الداخل التي تتعرض له العديد من النساء و يسبب لهم الإزعاج والتوتر متمنين الشفاء للجميع، كما تحدثنا عن الالتهابات الداخلية التي تؤدي إلى الإصابة بالآلم المختلفة، بالإضافة إلى بعض العلاجات للتغلب على ألم الولادة القيصرية، إلى جانب معرفة بعض علامات الفتق التي تنتجها العملية القيصرية، ومعرفة الأوقات المختلفة التي يلتئم بها جرح العملية.

يمكنكم متابعة المزيد من خلال الموسوعة العربية الشاملة:

1-جرح العملية القيصرية مفتوح أعراضه وأسبابه وعلاجه

المراجع

1-

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.