مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

عادات شعوب افريقيا في الاكل

بواسطة:
عادات شعوب افريقيا في الاكل

تعرف على أغرب عادات شعوب افريقيا في الاكل ، والطعام المفضل في كل دولة والأكلات الأساسية والتي ستدهشك معرفتها والاختلاف الكبير الذي ستجده من مكان لآخر وإليكم أهم التفاصيل على الموسوعة .

عادات شعوب افريقيا في الاكل :

تناول الطعام في أفريقيا يختلف من شعب لآخر، فكل دولة تنفرد بفن معين في تناو الطعام بشكل عائلي وتقليدي للغاية في الأكواخ القروية التي تنتشر في دول أفريقيا وكما يقولون، لا يحتاج سكان أفريقيا الشوكة لتناول الطعام.

الأمن الغذائي في أغلب دول أفريقيا خاصة الفقيرة يكاد يكون منعدم مقارنة بالدول الأكثر تقدماً، وفي الحقيقة في العادات الخاصة بهم عجيبة للغاية، فهم لا يحتاجون للعديد من الأطباق من أجل تقديم الطعام أو الأوعية من أجل إعداده.

غالباً ما يحب سكان أفريقيا تناول الطعام عبر ثلاث أصابع فقط، وهم يستعملون اليد اليمنى في تناول الطعام بدلاً من استعمال الملعقة أو الشوكة، حيث يقومون بتجميع الطعام عن طريق الإبهام ثم الإمساك به بثلاثة أصابع مما يصل بالطعام إلى الفم مباشرة.

كيف تتناول شعوب أفريقيا طعامها :

بالنسبة لاستعمال أدوات المائدة، فهي لا تلائم نهائياً تناول الطعام بالشكل التقليدي في دول أفريقيا، حيث أن أغلب الشعوب قد اعتادت على تناول الطعام بشكل معين وفي طقوس قد تكون غريبة علينا، حيث أن بالنسبة له وجود وعاء كبير يحتوي على كل الطعام ويقوم الجميع بتناول الطعام منه، ليكفي الأسرة كلها، وعادة ما يتم تناول الطعام في بيت الجد في قرى أفريقيا.

الطعام في دول غرب أفريقيا :

  • بالنسبة لعادات شعوب دول غرب أفريقيا في تناول الطعام مثل دولة السنغال ودولة غانا، فبالنسبة لهم الأرز هو أهم مكون في وجبة الطعام، وعادة ما يستعملون ملعقة واحدة في الطبق لكل الموجودين إذا أرادوا استعمالها، وذلك نادراً ما يحدث بالنسبة لدول شرق أفريقيا.
  • لدى دول غرب أفريقيا وجبة دسمة تعرف بالفوفو، وهي عبارة عن هريسة شديدة السمك، وتصنع بشكل أساسي من جذر نبات الكاسافا والذي نعرفه بالبطاطاس، حيث يقومون بتقديم الكاسافا مع الخضار بالإضافة للسمك أو اللحم المشوي.

الطعام في دول شرق أفريقيا :

  • بالنسبة لدول شرق أفريقيا فالغذاء الأساسي في وجبة الغداء بالنسبة لهم هو الأوجالي، وذلك في كل من دولة كينيا ودولة أوغندا والدول المحيطة بهم، مما يجعلهم لا يحتاجون للملعقة نهائياً، فبالنسبة لهم الأوجالي وهي من الوجبات الدسمة، والتي تتكون من الذرة بصورة أساسية على هيئة كرات صغيرة لا تحتاج لوجود ملعقة.
  • يحب سكان دول شرق أفريقيا تناول الأوجالي وهو من الوجبات السميكة للغاية، لكن الزوار لا يقدرون على التعود على طعام دول شرق أفريقيا، لأنه يحتوي على كمية مرتفعة من الألياف، في حين أن العديد من سكان كينيا يحبون تناول النيما تشوما التقليدي، وهي من أشهر الوجبات لديهم وتتكون من جبل من اللحم المشوي اللذيذ.
  • العديد من سكان كينيا يحبون تناول رجل الماعز المعدة بشكل مشوي في آخر الأسبوع، بما يتلائم مع جو عطلة نهاية الاسبوع وعدم وجود عمل.

بجانب الطبق الأساسي :

يحب سكان دول شرق أفريقيا إضافة الموز المخفوق الطازج، كما يحبون المشروبات الحامضية المضاف إليها طعم مكتسب، وهو ما أثر على بقية الدول والهنود في الجزء الساحلي على امتداد المحيط الهندي، وما لا يعرفه الكثير أن صلصة الكاري بجوز الهند من الأطعمة التي تنتشر بشكل كبير في لامو وفي زنزبار.

الطعام في نامبيا :

  1. للسكان في نامبيا عادات معينة في تناول وجبات الطعام، فهم يعتمدون بشكل أساسي في طعامهم على الذرة بالإضافة لمختلف منتجات الألبان.
  2. كما يحب السكان في نامبيا تناول الخضار ما بين الفاصوليا وغيرها من الحبوب الكاملة، مع تناول اللحوم وبشكل خاص فهم يحبون تناول الأسماك لكون صيد السمك من الحرف الأساسية التي يمتهنها أغلب السكان في نامبيا مما يجعل السمك لذيذ للغاية ومتوفر في أسعار مناسبة للمواطنين.

الطعام في الساحل الأفريقي :

  • على امتداد الساحل الأفريقي والذي يطل مباشرة على المحيط الأطلنطي وبالإضافة لشعوب وسط أفريقيا فتلك الأماكن تحب الطعام المتعدد النكهات والمليء بالتوابل الحارة، وهو سر استعمالهم للكثير من الفلفل الحامي، والبامية مع إضافة الكثير من الزنجبيل والكركم وزيت النخيل، حيث يشعرهم ذلك بالمتعة أثناء تناول الطعام.
  • لا يقتصر استعمال الفول السوداني في كل من دولة السنغال ودولة مالي، على كونه من الوجبات الخفيفة أو التسلية بل يستعمل بشكل أساسي في تحضير الصلصة بشكل لذيذ للغاية.

الطعام في أثيوبيا

  • السكان في أثيوبيا يحبون الطعام المليء بالنكهات، حيث يستعملون صلصة الفلفل الحار، والتي تسمى لديهم بربرة من شدة التوابل الموجودة فيها، ويعتبرونها من المقبلات خاصة مع إضافتها للاينجيرا، والذي يتكون من خبز ذا سمك بسيط وطعم حامضي لاذع، يتم إعداده من أنواع معينة من الذرة تسمى بالتيف، وهي تشابه في شكلها ولونها الذرة البيضاء.
  • يمكن تناول خبز الاينجيرا في أثيوبيا بمفرده، أو استعماله كحشو لأطباق أخرى لكن الطريقة الشائعة لاستعماله هي تقطيعه لقطع صغيرة، ومن ثم يستعمل كلقيمة في تناول الطعام.
  • يتبع أهل أثيوبيا التقويم الكنسي في إعداد أطباقهم الأساسية، حيث يتوقف الناس عن تناول اللحم لفترة ما بين يومين وحتى 3 أيام كل أسبوع.
  • ما لا يعرفه الكثير عن أثيوبيا أنها من البلاد الأفريقية النادرة التي ستتمكن فيها من الحصول على فنجان ساحر من قهوة محلية تسمى الماكياتو وهي عبارة عن قهوة ممزوجة باللبن الساخن وذات طعم جميل في حين تعد كينيا من أفضل البلدان المنتجة للبن بمختلف أنواعه في أفريقيا، وهو من الأشياء التي أثر بها الاحتلال الايطالي على دول أفريقيا أثناء الحرب العالمية الثانية.
  • بشكل عام فالبن موجود بكثرة في كينيا وتنزانيا، ولكن بالنسبة للسكان المحليين فهم يحبون شرب الشاي الذي يحتوي على الكثير من اللبن والسكر حيث يتم تقديمه بجانب خبز الماندازي، وهو عبارة عن خمز محمص له مذاق جميل بعد قليه في الزيت، حيث يمكن اعتبار الشاي والخبز وجبة فطار مثالية في دول أفريقيا، في حين أن شرب القهوة غير منتشر لديهم حيث يعد شراب الأجانب.

المراجع :

1