الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج الرهاب الاجتماعي بدون ادوية

بواسطة: نشر في: 21 أغسطس، 2018
mosoah
علاج الرهاب الاجتماعي بدون ادوية

علاج الرهاب الاجتماعي بدون ادوية مجرب ، نصائح هامة من خبراء الطب النفسي تساعدك في القضاء على الخوف بشكل فعال وسريع على موقع الموسوعة .

ما هو الرهاب الاجتماعي ؟

هو عبارة عن حالة من الذعر أو الخوف تنتاب الشخص في حالة الشعور بالإحراج أو الخجل وذلك أثناء التحدث مع الناس بشكل عام أو مع الأشخاص الذين لا يعرفهم أو الخوف من لقاء الناس لكنها تشيع بشكل أكبر مع الأطفال الصغار فهم يخافون من التحدث مع الأشخاص الذين لا يعرفونهم وهو يؤثر على حياة الكبار والصغار بشكل كبير لا يمكن حصره أو الاستهانة به فهو أخطر من الخجل لأن الشخص المصاب به يعاني من توتر شديد وقلق طوال الوقت وهو ما يستدعي الرغبة في الانعزال بسبب شعوره بأن الآخرين يحكمون على كل أفعاله.

متى أقول أني مصاب بالرهاب الاجتماعي:

إذا كنت تعاني من هذه الأعراض فيوجد احتمال أنك مصاب بالرهاب الاجتماعي وهي تتضمن:

  • خوف ملاحظ من المواقف الاجتماعية:

حيث يشعر الشخص بالإحراج أو الخجل أو الإهانة وهو يعتقد أن الآخرين يظنون أنه غير كفء أو جاهل أو غبي

قد يكون الخوف من لقاء الغرباء أو تناول الطعام في الأماكن التي يوجد بها عدد كبير من الناس أو الشعور بأن موقف طارئ سيحدث ويشعره بالمهانة أمام الآخرين

  • الخوف من المناسبات الاجتماعية:

الخوف لمدة طويلة قبل موعد المناسبة الاجتماعية خاصة إذا كان الشخص سيلقي كلمة أو كان المنظم للمناسبة ويظهر عليه القلق الشديد أو عدم القدرة على التركيز وقد يصاب بنوبات من الهلع.

علاج الرهاب الاجتماعي بدون ادوية

الرهاب الاجتماعي له العديد من السلبيات ويؤثر على مستوى الأطفال في المدرسة بل وفي الكلية وحتى في العمل لأن الشخص يميل إلى تجنب الظهور العلني في حين أن محبي الظهور ينالون الكثير من النجاح وهو ما يستدعي معرفة حل رهاب الاجتماع وتعلم الجرأة وتشمل وسائل العلاج ما يلي:

الانتباه للنفس:

وذلك عن طريق حساب كل خطوة ومراجعة النفس ومعرفة أن السبب الأساسي في عدم النجاح أو عدم بلوغ ما تتمناه هو خوفك من المجتمع وفي حالة الفصل بين الأفكار الشخصية والأفكار التي تأتي من الخوف من المجتمع سيجد الشخص علاجه المناسب والحل لمشكلاته.

الرهاب الاجتماعي يسبب أفكار سلبية وهو ما يستدعي إلقاء اللوم عليه في حالة شعورك بأنه السبب في عدم نجاحك في أشياء بعينها.

السيطرة على أفكارك:

الإنسان هو عدو نفسه ولا يمكنك الانصياع لأفكارك الشخصية التي قد تودي بك في النهاية إلى خوف غير منطقي أو غير مبرر أو قلق زائد أو حتى الإصابة بالهلع.

بدلاً من التفكير السلبي الذي لا ينفع يمكن أن تسأل نفسك: لماذا تراودني مثل هذه الأفكار التي لا أساس لها؟ وما هو البديل الأمثل؟ وما هي المنافع التي تعود علي من التفكير بهذه الطريقة؟ وما أهمية ما أفعله؟

  • مثال على ذلك: قمت بقول نكتة ولم يضحك عليها أحد. بالطبع هم يعتقدون الآن بأني شخص سمج وغبي!!.
  • لماذا: لا أعرف لماذا أفكر بهذه الطريق. لم يضحك أحد ربما الرهاب الاجتماعي والقلق الزائد الذي أعاني منه هو السبب في شعوري بالإحباط والحزن الآن.
  • بدائل الفكرة: ربما لم يجد أحد النكتة مضحكة ولا يعني هذا أني شخص أحمق ربما تكون النكتة مكررة وربما لم يفهم أحد المغزى من النكتة وربما ليسوا من الأشخاص الذين يضحكون بكثرة أو لا يجيدون التعبير عن الفرح بشيء ما.. ربما شعروا بالخجل.
  • النتائج المتوقعة من بدائل الفكرة: لا يعقل أن يعتقد الآخرين أني شخص أحمق لقولي نكتة واحدة غير مضحكة وربما يعتقدون أني لا أجيد إلقاء النكت فقط ليس إلا. وربما يكون ذوقهم في النكات مختلف عن ذوقي الخاص.
  • أهمية نتائج بدائل الفكرة: حتى لو اعتقدوا بأني أحمق فلا أدري لماذا أهتم برأيهم في شخصيتي وأنا لا أعرفهم بالكاد وقد لا أقابلهم مرة أخرى فرأيهم غير مهم نهائياً ولا يجب أن يؤثر في حكمي على نفسي لذا لا يوجد مبرر للشعور بالهلع والتوتر نهائياً.

وهذا هو ما نقصده بتسلسل الأفكار بشكل مبسط وكيفية استغلال المواقف مهما كانت سلبية لصالحك والابتعاد قدر المستطاع عن التفكير السلبي.

القضاء على الخوف بمواجهة المخاوف:

هذه الخطوة تحتاج إلى الكثير من الشجاعة والرغبة في التغيير بالإضافة إلى أن النتائج فعالة وسريعة وقد تزيد من قدرتك على مواجهة المخاوف وقد يشعر الشخص  قبلها بالكثير من الخوف من التعرض لموقف محرج لكن النتائج فعالة وأكيدة وذلك عن طريق التعرض للشيء المخيف لفترة تكفي للتعوض عليه والتخلص من الخوف ناحيته بشكل كامل وهو ما يعرض بإزالة التحسس.

دور الأصدقاء في معالجة الرهاب الاجتماعي:

إذا كنت تريد التخلص من مشكلة الرهاب الاجتماعي حاول عقد المزيد من الصدقات والتقرب للآخرين للشعور بالرغبة في الحديث معهم والإحساس بأن الآخرين غير مخيفين ويقدرون على تفهمك ومبادلتك نفس أفكارك وتشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يلقون دعم اجتماعي يشعرون بالكثير من الثقة بالنفس ويقدرون على التحدث بطلاقة مقارنة بالمصابين بالرهاب الاجتماعي والذين يميلون للعزلة .

ابحث عن مصدر إلهاء:

معالجة الخوف المجتمعي يبدأ من التقليل من الانغماس في الأفكار السلبية سواء قبل المواقف المخيفة للشخص أو خلالها أو بعدها فحاول البحث عن مصدر إلهاء عن المخاوف مما يعيق التفكير السلبي ومن مصادر الإلهاء:

  • قراءة القرآن الكريم والتسبيح.
  • ممارسة الرياضة.
  • الخروج مع الأهل أو الأصدقاء.
  • البرامج المسلية في التلفزيون.
  • تصفح الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

المراجع :

1

2

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.