الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

افضل مضادات التوتر والقلق مجربة

بواسطة:
مضادات التوتر والقلق

التوتر والقلق هو من الأمور التي يتعرض لها الكثير من الأشخاص، وذلك على مراحل حياتهم، والقلق والتوتر هما من الأشياء التي تؤثر على حياة الشخص بشكل عام، وتجعله غير قادر على التأقلم مع حياته اليومية، وممارسة أعماله ونشاطاته بالشكل الطبيعي، والقلق هو من الأمور التي لها الكثير من الأسباب المختلفة، كما أنه يمكن علاجه بالكثير من العلاجات، والتي يقال عنها مضادات القلق والتوتر، من خلال هذا المقال سوف نتعرف على مضادات التوتر والقلق الطبيعية والعلاجية بشكل عام، حتى يستفيد كل شخص يعاني من القلق.

أسباب التوتر والقلق:

  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة هذا من ضمن الأمور التي تجعل الأشخاص يشعرون بالتوتر والقلق.
  • الإصابة ببعض الضغوط النفسية، وذلك بسبب التعرض للصدمات العاطفية.
  • الإصابة بالضغوط المختلفة بسبب ضغوط الحياة والتي تكون بسبب غلاء المعيشة، يجعل الأشخاص دائمًا قلقون من المستقبل.
  • كثرة التفكير في الكثير من الأمور المختلفة سواء أمور متعلقة بالدراسة أوالعمل أو الأمور المنزلية.
  • العامل الوراثي أيضا له دور كبير في الإصابة بالتوتر والقلق، حيث إن كان هناك أحد من أفراد العائلة قد كان مصاب بالقلق باستمرار، فإن احتمال كبير أن يصاب الأجيال القادمة من بعده بالقلق.
  • قد لا يكون هناك سبب محدد للإصابة بالتوتر والقلق، حيث إن هناك الكثير من الأشخاص يتعرضون لتقلب الحالة المزاجية بسبب بعض العمليات البيولوجية التي قد تحدث في الجسم.

مضادات القلق:

أولًا: مضادات التوتر والقلق العلاجية:

هناك الكثير من الأدوية التي تساعد بشكل كبير على علاج التوتر والقلق، ولكن في الغالب قد تكون تلك الأدوية لها بعض الآثار الجانبية، حيث إن معظم تلك الأدوية تسبب حالة من الإدمان لمن يقومون بتعاطيها لفترات كبيرة، ومن بين تلك الأدوية المضادة للتوتر والقلق هي:

دواء سبرالكس:

يعد هذا الدواء من أحد الأدوية التي تعبر مضادة للقلق والتوتر، ويعرف علميًا باسم استالوبرام، وبالرغم من فوائده في علاج القلق والتوتر، إلا أنه له بعض الآثار الجانبية، والتي من بينها أنه يساعد على زيادة الوزن، كما أنه قد يجعل الشخص يدخل في حالة من الإدمان له.

دواء بروزاك:

يعتبر دواء بروزاك من ضمن الأدوية التي تعتبر مضادة للتوتر والقلق، وأهم ما يميز هذا الدواء عن غيره من الكثير من الأدوية أنه لا يسبب الآثار الجانبية التي يسببها بعض أنواع الأدوية الأخرى، ولكنه  قد يؤثر على القدرة الجنسية، ولكنه لا يسبب إدمان في حالة تناوله مثل بقية الأنواع.

دواء إفكسر:

يعتبر دواء إفكسر من ضمن الأدوية التي تساعد بشكل كبير على التخلص من القلق والتوتر، ولكن له بعض الآثار الجانبية والتي من بينها أنه يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل ملحوظ.

دواء زولفت:

هو من ضمن الأدوية التي تساعد على التخلص من القلق والتوتر، ولكنه قد يكون له بعض الآثار الجانبية والتي من أهمها الإدمان.

دواء فافرين:

يعتبر دواء فافرين هو واحد من أهم الأدوية التي تعالج القلق والتوتر، ولكنه قد يكون له بعض الآثار الجانبية الكثيرة.

دواء بسبار:

هذا النوع من الدواء يستخدم في الكثير من حالات التوتر والقلق، ولكنه قد يكون له بعض الآثار الجانبية مثل زيادة الوزن، كما أنه يحتاج لوقت طويل حتى  يحدث المفعول الخاص به.

ثانيًا: مضادات القلق والتوتر الطبيعية:

نبات العرن:

تعتبر نبتة العرن هي من ضمن النباتات الطبيعية، والتي يمكنها أن تساعد في علاج القلق والتوتر بشكل طبيعي، ويمكن الحصول عليها من خلال المحلات التجارية المختلفة أو الصيدليات، ولكن يجب أن لا تزيد مدة تناولها عن خمسة عشر يوم.

نبات الكاوا:

يعتبر هذا النبات من ضمن النباتات الطبيعية التي تحتوي على العديد من الفوائد لعلاج القلق والتوتر، ويتم الاستفادة من جذور تلك النباتات، ولكن لا ينبغي أن يتم تناوله من قبل مرضى الكبد.

نبات الناردين:

يعتبر نبات الناردين هو واحد من ضمن النباتات الطبيعية التي تساعد بشكل كبير على علاج ىالتوتر والقلق، وهو من النباتات القديمة والتي عرفت منذ عصر اليونانيين، بأنها ذات خواص مهدئة للأعصاب، وبأنها تساعد بشكل كبير على تحسين الحالة المزاجية للإنسان.

فيتامين ب:

يعتبر فيتامين ب هو واحد من ضمن الفيتامينات التي تساعد في القضاء على التوتر والقلق بشكل كبير، حيث إنه يساعد على تحسين الحالة المزاجية بشكل كبير.