الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أضرار الجلوكوفاج

بواسطة: نشر في: 29 يوليو، 2018
mosoah
أضرار الجلوكوفاج

أضرار الجلوكوفاج ودواعي وفوائد استعماله بالتفصيل ، تعتبر حبوب الجلوكوفاج (GLUCOPHAGE) من الأدوية التي زاع صيتها وترددت كثيرًا في الآونة الأخيرة من قبل المرضي الذين يعانون من عدم انتظام مستويات السكر في الدم وما يتبع ذلك من المشاكل والمتاعب الصحية، وكذلك في وسط النساء الباحثات عن الرشاقة والحلول المضمونة لتحقيق هدف الوصول إلى الجسم المثالي.

جلوكوفاج هو الاسم العلمي لأقراص “ميتفومين” وهو من الأدوية التي أنتجت بصفة خاصة للتعامل مع عدم ثبات نسبة السكر لدى مرضى السكري من النوع الثاني، وتدخل حبوب الجلوكوفاج في تركيب مادة الأنسولين وما يشبهها من أدوية أخرى تعمل عمل الأنسولين وهو التحكم بمستويات السكر في الدم، ومن ثم استغلت هذه الميزة العلاجية في إدخال هذا المنتج ضمن منتجات الأدوية الخاصة بالتخسيس.

ما هي العلاقة بين تناول حبوب جلوكوفاج وعلاج السكر؟

يستخدم جلوكوفاج أقراص في علاج مرض السكري من النوع الثاني وهذا النوع ينتج عن زيادة السكر في الدم نتيجة نقص الأنسولين ومن عوامل الإصابة به السمنة ولا أتحدث على ذلك مع وجود استعداد وراثي للإصابة بالمرض، ويعد الجلوكوفاج جزء من برنامج علاجي متكامل لمرض السكر.

يقوم هذا الدواء بدور التوازن لتجاوب الأنسولين لنسبة السكر الموجودة في الدم، حيث يعمل على تقليل امتصاص الجهاز الهضمي للجلوكوز ويعمل كذلك على تقليل إنتاج كل من خلايا الكبد والكليتين للجالكوز، فضلًا عن ذلك فهو يعمل على زيادة حساسية كافة خلايا الجسم للأنسولين، كل هذه العوامل تساعد بشكل ملموس في تقليل مستوى السكر في الدم.

يترتب على تناول أقراص جلوكوفاج الكثير من النتائج الإيجابية التي تخفف بعضًا من معاناة مريض السكر ومنها على سبيل المثال؛ يحمي المصاب من الأمراض التي تنشأ كمضاعفات لمرض السكر كأمراض الكبد، واضطرابات الاعصاب، ومشاكل الأطراف التي تصيب مريض السكر وقد تنتهي إلى بتر الأطراف وهو ما يعرف علميا بـ “متلازمة القدم السكرية” فضلا عن حالات العمى المصاحبة للسكر والتي تعرف بـ “العمى السكري”.

ما هي العلاقة بين جلوكوفاج أقراص وبين علاج السمنة والوصول إلى حلم الوزن المثالي؟

بداية تحدث السمنة عند وجود خلل في حرق الجسم للدهون والتخلص منها بصورة كافية، وتفسير ذلك أنه عند قيام الشخص بتناول الطعام يتولى البنكرياس مهمة إنتاج الأنسولين، والذي يعمل بدوره على تحليل المادة النشوية وتحويلها إلى جلوكوز، وحرقها في صورة طاقة لخلايا الجسم، وعادة ما يحدث زيادة كبيرة وارتفاع لمستويات الأنسولين لدى الأشخاص المصابين بمشكلة السمنة وذلك يرجع إلى عدم استجابة الخلايا في أجسامهم للأنسولين.

يتسبب ارتفاع مستوى الأنسولين في الدم في تنشيط مراكز الجوع وفتح الشهية في الدماغ ومن ثم يدفع المصاب بالسمنة إلى تناول كميات أكثر من الطعام مما يؤدي إلى تفاقم المشكلة وزيادة الوزن بصورة مستمرة.

عندما يتم تناول أقراص جلوكوفاج، يقوم بدوره في خفض وتقليل مستويات الأنسولين في الدم، ومن ثم تصبح الأنسجة أكثر استجابة للأنسولين ويترتب على ذلك خض نسبته في الدم، والذي تقل معه حالات الشعور بالجوع وما ينتج عنها من تناول كميات الأكل الكبيرة، وتسير عملية حرق الدهون المتراكمة بسلاسة ويبدأ الجسم في التخلص منها تدريجيًا وبصورة فعالة وملحوظة.

أضرار الجلوكوفاج :

ما هي الأثار الجانبية السلبية التي تصاحب استخدام مستحضر جلوكوفاج (GLUCOPHAGE)؟

بجانب فاعليته في علاج مرض السكر والتقليل من مضاعفاته، وفاعليته في التخلص من مشكلة السمنة المزعجة بمعاناتها التي تؤرق كل من هو مصاب بها لا يخلو مستحضر جلوكوفاج من وجود أثار جانبية سلبية تصاحب استعماله ومنها على سبيل المثال ما يلي:

  • حدوث صعوبة في التنفس وحدوث زيادة في ضربات القلب.
  • يشعر المريض ببعض الآلام في العضلات والمفاصل.
  • يحدث شعور بامتلاء البطن واضطرابات المعدة وما يتبع ذلك من حالات الإسهال والغثيان والقيء.
  • شعورًا عامًا بالضعف والوهن والخمول والدوخة.
  • تخدير في منطقة الذراعين والساقين.
  • حدوث الصداع وألام الرأس.
  • يحدث أحيانًا ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • قد يحدث ظهور طفح جلدي.

احتياطات يجب مراعاتها عند تناول حبوب جلوكوفاج :

يجب الرجوع إلى الطبيب قبل استعماله، والالتزام التام بالجرعات المحددة، حيث إن زيادة الجرعات يترتب عليها نتائج خطيرة تصل أحيانًا إلى الوفاة، التأكد تمامًا من خلو المريض من أي مانع من موانع الاستعمال وأخيرًا متابعة الطبيب وإخباره بأي أثار جانبية قد تظهر جراء تعاطي هذا المستحضر.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.