الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الفرق بين تحليل الدهون الثلاثية و الكوليسترول

بواسطة: نشر في: 1 نوفمبر، 2018
mosoah
تحليل الدهون الثلاثية والكوليسترول

معلومات عن الفرق بين تحليل الدهون الثلاثية و الكوليسترول وفوائدهم والأمراض التى يتم تشخصيها واكتشافها من خلالهم ، يخلط الكثير من الناس بين الكوليسترول والدهون الثلاثية إذ أن البعض يظنهما واحد، ولكن هناك فرق بينهما كبير، فالدهون الثلاثية والكوليسترول يختلف تكوين و طريقة عمل كل منهما عن الأخر تماما، وكذلك تتختلف وظيفة كل منهما عن الأخر بشكل كبير و سنعرف ذلك بالتفصيل من خلال موقع موسوعة .

الفرق بين تحليل الدهون الثلاثية و الكوليسترول :

فنجد أن الدهون الثلاثية وظيفتها هو أن تخزن الزائد من السعرات الحرارية بجسم الإنسان وتحويلها لدهون وتخزينها بالكبد، وحينما يحتاج الجسم لطاقة يتم إستخدام هذه الدهون، هذا الأمر الذي يعد من أهم أسباب زيادة الوزن وإرتفاع الدهون المضرة بجسم الإنسان، بينما الكوليسترول فنجد أن وظيفته الأساسية تنصب على وقاية أعضاء الجسم بخاصة القلب من الإصابة بأي من الأمراض التي تهدده، ويعد الأطعمة الدسمة والمشبعة بالدهون من أهم أسباب إرتفاع الكوليسترول وتحوله من كوليسترول نافع إلى مضر مما يؤذي بالشرايين والقلب ويعرض الجسم للإصابة بكثير من الأمراض الخطيرة.

الدهون الثلاثية :

هي عبارة عن البروتينات الدهنية المسئولة عن حمل الدهون بالدم في جسم الإنسان ونقلها من الأمعاء الدقيقة للوصول  إلى الأنسجة الدهنية، وتتعرض هذه الدهون الثلاثية دائما إلى البناء والهدم والحرق لتمنح الجسم كثير من الطاقة حينما يقل بالجسم نسبة المواد الكربوهيدراتية.

وترتفع نسبة الدهون الثلاثية بالدم حين الإفراط في تناول النشويات والأطعمة ذات السعرارت الحرارية العالية، أو الإصابة بأمراض الكبد أو الكلى أو البول السكري أو الالتهاب الحاد بالنكرياس أو الإصابة بالنقس، بينما تعتبر سوء التغذية ونقص عنصر البيتا ليبوبروتين الوراثي من أهم هوامل إنحفاض مستواها.

ما هو تحليل الدهون الثلاثية :

هو عبارة عن فحص للدم يتم خصيصاً من أجل قياس معدل الدهون الثلاثية بالدم، ودائما ما ينصح الأطباء بضرورة إجرائه سنويا وذلك بالنسبة لمن يتجاوز عمرهم العشرين، بينما الأشخاص المصابين بأمراض القلب فيُنصح بعمل هذا التحليل أكثر من مرة مع إستشارة الطبيب المختص.

متى ينصح بإجراء تحليل الدهون الثلاثية :

دائما ما ينصح بإجراء تحليل الدهون الثلاثية بعد تجاوز عمر العشرين مرة كل عام، بينما في حال إصابة الشخص بأي من الأمراض التالية مثل زيادة الوزن أو السكري أو ضغط الدم فينصح بعمل هذا التحليل بشكل دوري مع المتابعة مع الطبيب المختص.

شروط إجرائه :

  • قبل القيام بتحليل الدهون الثلاثية يجب الصيام مدة من 9 حتى 12 ساعة، مع السماح بتناول الماء والإمتناع عن التدخين قبل أربع ساعات على الأقل من ميعاد التحليل.
  • في حال إن كان الشخص يتناول أدوية معنية يمكنه تناوله مع كوب ماء بالمواعيد المخصصة لها.
  • تجنب القيام بأي مجهود شاق وتجنب تناول الأطعمة الدسمة أو المشروبات الكحولية في الليلة التي تسبق موعد التحليل.

كيفية قراءة تحليل الدهون الثلاثية :

عموما نجد أن النسبة الطبيعية للكوليسترول لدى الذكور تتراوح ما بين 60 حتى 165، بينما الإناث تكون من 40 حتى 140، وإليكم المعدلات الطبيعية بحسب السن وهي:

  • المعدل الطبيعي للدهون الثلاثية بالنسبة لمن يتراوح أعمارهم من عام حتى 30 عام هي 140-10مجم/100 مل.
  • بينما المعدل الطبيعي للأشخاص الذين بين عمر 31 حتى 40 سنة تكون النسبة من 150-10مجم/ 100مل.
  • بينما السن الذي ما بين 41 حتى الـ50 فمعدل الكوليسترول الطبيعي له ما بين 160-10مجم/100مل.
  • أما السن الذي ما بين الـ51 حتى الـ60 فمعدلات الكوليسترول الطبيعية له تكون 170-10/مجم/100 مل.

الكوليسترول :

  • هو عبارة عن أحد المركبات العضوية الدهنية التي تندرج تحت فصيلة الاستيرويدات، وله وظائفه الحيوية العظيمة إذ أنه يدخل ضمن تركيب الأغشية البلازمية التي تغلف للخلايا بشكل رئيسي، وفي حال عدم الحصول عليه من أي مصادر خارجية تتولى الخلايا مهمة تصنيعه، ويعد من مصادر الاستيرويدات الأساسية بالجسم مثل الأحماض الصفراء والهرمونات الجنسية وكذلك فيتامين د، كما أن البروتينات الدهنية تدخل في تركيبه، ويتولى الكوليسترول مهمة وهي حمل مختلف الدهون من الدم ونقلها لبقية أعضاء الجسم من أجل أكسدتها أو تخزينها، ويقف تركيز نسبة الكوليسترول بناءاً على عوامل وراثية معينة مثل الوظائف الهرمونية وعامل التغذية والوراثة وسلامة الجسم من أمراض الكلى والكبد.
  • ويعتبر الإصابة بالبول السكري غير المعالج وخلل وظائف الغدة الدرقية و الإمثار من تناول الدهون وارتفاع نسبة بروتينات الدم من أكثر الأسباب المؤدية لإرتفاع الكوليسترول، أما من أهم أسباب إنخفاضه هو الإصابة بالأنيميا وإلتهاب الكبد والقصور بوظائف الغدة الدرقية.

متى ينصح بإجراء تحليل الكوليسترول ؟

  1. الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بأي من أمراض القلب بخاصة الذين يزيد أعمارهم عن الـ18 عام، يُنصح بالخضوع لهذا الإختبار بصفة متكررة بخاصة الأشخاص المدخنين ومن يعانون من السمنة وكذلك المصابين بالسكر ومن لديهم تارئخ عائلي مع نوبات القلب وارتفاع الكوليسترول والأشخاص الذين يزيد أعمارهم عن الـ55 وكذلك من يتناولون الكثير من الأطعمة الغنية بالدهون دون القيام بأي مجهود بدني.
  2. في العادة ما ينصح بتجنب إجراء هذا الاختبار للأطفال ما بين عمر 12 حتى 16 عام وذلك لأن في هذه المرحلة تنتشر  هرمونات البلوغ مما يظهر بعض النتائج الخاطئة والسلبية، بينما في حال إن كان الطفل يشكون من السمنة أو أعراض مرض القلب أو يعاني من السكري فينصح بإجراء هذا الاختبار أكثر من مرة.

شروط إجراء تحليل الكوليسترول :

  1. يستلزم تحليل الكوليسترول الصيام قبل موعد التحليل بمدة لا تقل عن 9 ساعات ولا تزيد عن 12 ساعة.
  2. تجنب تناول أي مشروبات أو أطعمة سوى تناول المياه.

كيفية قراءة التحليل :

دائما ما نجد أن النسب الطبيعية للكوليسترول تكون أقل من 200، وفي الحالات الحرجة تتراوح ما بين 220 حتى 239، بينما القيم الخطيرة والمزمنة فتزيد عن 240، وإليكم المعدلات الطبيعية للكوليسترول بحسب عمر الشخص وهي:

  • معدل الكوليسترول الطبيعي بداية من عمر عام حتى 20 عام فهي 230-120 مجم/100مل.
  • أما العمر الذي ما بين 21 حتى 30 فتتراوح النسبة الطبيعية لها ما بين 240-120مجم/100 مل.
  • والأشخاص الذين يبدأ أعمارهم من 31 حتى عمر الـ40 تكون النسب الطبيعية للكوليسترول هي 260-140/مجم/100مل.
  • أما العمر الذي ما بين 41 حتى الـ50 فنسبته الطبيعية تكون 290-150/مجم/ 100مل.
  • وأخيرا العمر الذي ما بين 51 حتى الـ60 فتكون معدل الكوليسترول الطبيعي لديهم 300-160مجم/100 مل.

المراجع :

1

2