الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل شرب الكلور يقتل

بواسطة: نشر في: 20 سبتمبر، 2021
mosoah
هل شرب الكلور يقتل

هل شرب الكلور يقتل ؟ من الممكن أن يقوم لأطفال بشرب الكلور عن طريق الخطأ وحتى الكبار قدم يتعرضون لذلك، والسؤال الذي يشغل البال في ذلك الوقت هو هل شرب الكلور يقتل؟ وغيره من الأسئلة عن تأثير الكلور على الجسم وما هي الإسعافات الأولية التي يجب تنفيذها عند شرب أحد الكلور؟ خلال الفقرات التالية والتي نقدمها لكم عبر موقع موسوعة سنقدم لكم الإجابة على كافة الأسئلة التي قد تطرأ على أذهانكم عن تأثير الكلور على لجسم وكذلك سنتعرف معًا على ماهية الكلور وما الذي يمكن أن يتركه الكلور من أثر وأيضًا فوائد وأضرار الكلور.

هل شرب الكلور يقتل

تشعر الأم بالقلق والتوتر عندما يقوم طفلها بشرب كمية من الكلور فقد يؤثر الكلور على صحته ويسبب له تسمم ولكن هل يسبب الوفاة.

  • تم إجراء العديد من الدراسات حول تأثير الكلور على جسم الإنسان، وقد أثبتت تلك الدراسات أن الكلور بالفعل قد يكون سببًا للوفاة.
  • ويحدث ذلك عندما يتناول الإنسان الكلور دون قصد ولم يتم إجراء الإسعافات الأولية له حتى وإن كان تركيز الكلور منخفض.
  • الكلور يسبب ضرر في الجسم وقد يؤدي ذلك الضرر إلى الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة ومنها:
    • أمراض السرطان.
    • مرض تليف الكبد.
    • مرض الفسل الكلوي.
  • في حالة ظهور أعراض التسمم على الشخص ولم يتم التوجه به إلى الطبيب مباشرة يزيد ذلك من خطر تعرفه للوفاة نتيجة حدوث عملية أكسدة للأنسجة في المناطق التي لامسها الكلور مثل:
    • أنسجة الفم.
    • أنسجة المريء.
    • أنسجة المعدة.
  • من أبرز أعراض التسمم التي يمكن ملاحظتها عند شرب الكلور:
    • القيء.
    • الشعور بألم في الصدر.
    • انخفاض معدل ضغط الدم.
    • التعرض للغيبوبة أو الهذيان.

خلال الفقرة القادمة سنتعرف بالتفصيل على الأعراض الجانبية التي تظهر عند شرب الكلور.

الأعراض الجانبية الناتجة عن شرب الكلور واستنشاقه

في حالة التعرض لقيام شخص بالغ أو طفل بشرب الكلور سوف تظهر عليه الأعراض التالية بعد مرور دقائق معدودة لا تتخطى 10 دقائق، في حالة استنشاق أبخرة الكلور أو شربه فإنه يسبب تأكسد الأنسجة في المناطق التي لامسها الكلور، ومن المؤكد أنه ذلك يؤثر على الجسم فتظهر بعض الأعراض لجانبية والتي تتمثل في:

شرب الكلور

  • أكسدة الأنسجة الموجودة في المريء والمعدة ويحرقها.
  • جفاف الفم والإحساس بألم في الفم.
  • القيء بشكل مستمر:
    • ينصح بالتحكم في القيء وعدم التقيؤ حيث أن التقيؤ يزيد من التهيج وتلف الأنسجة ومن الممكن أن تصل أبخرة الكلور إلى الرئيتين.
  • قي يظهر دم مع البراز.
  • الشعور بألم في منطقة الصدر.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • الهذيان والتعرض للغيبوبة نتيجة نقص الأكسجين.
  • بعض الحالات يسبب للموت.

استنشاق الكلور

  • الشعور بوخز في العين.
  • الإحساس بحرق في الحلق والسعال.
  • يسبب التسمم الكيميائي للجسم.
  • الإصابة بضيق في التنفس نتيجة استنشاق أبخرة الكلور السامة.

الإسعافات الأولية عند شرب الكلور

عند قيام أحد المحيطين بك بشرب الكلور عن طريق الخطأ يجب القيام بالإسعافات الأولية واللازمة والتي تتمثل فيما يلي:
  • شرب كوب من الحليب أو الماء لتقليل تركيز الكلور ليكون تأثيره أقل شدة.
  • من الممكن إضافة بياض بيضة إلى كوب اللبن حتى يزيد من سمك اللبن ويعمل على تبطين وتغليف المعدة والمريء وعدم وصول الكلور إليهما.
  • الاتصال بالطوارئ مباشرة أو التوجه إلى الطبيب فورًا.
  • تناول المسكنات عند الشعر بصداع حاد للتخفيف من شدته والذي يكون ناتج عن تعرض الجسم للتسمم.
  • عند التوجه إلى المستشفى سيقوم قسم الطوارئ إلى:
    • تعليق المحاليل إلى المصاب.
    • غسيل المعدة من خلل إدخال أنبوب عبر الأنف لغسل المعدة والتخلص من الكلور وآثاره.
    • قياس درجة الحرارة والنبض.
    • قياس معدل النبض للتأكد من انتظام عمل الجهاز التنفسي.
  • بعد الحالات تحتاج إلى وضعها على جهاز الأكسجين وذلك في حالة وجود صعوبة في التنفس.
  • إذا كان الشخص بالغ فسوف يصف له الطبيب استخدام الفحم النشط ليمنع امتصاص السموم في الجسم، توجد عدة أشكال للفحم النشط في الصيدليات وهي:
    • المحلول الوريدي.
    • الشراب.
    • الحبوب القابلة للمضغ.
    • المسحوق الذي يمكن إضافته للمحلول.

شرب الكلور للحامل

في حال تعرض المرأة الحامل أو المرضعة إلى شرب الكلور فإنها تتعرض لنفس الآثار الجانبية التي تظهر في للأشخاص العاديين ولكن الخطر يكون على الجنين وبذلك يصبح الخطر مضاعف.
  • إذا قامت الحامل بشرب كمية كبيرة من الماء تزيد عن المعدل الطبيعي قد تتعرض لتسمم الكلور.
  • تناول الكلور أو الماء بكمية أكبر من المسموح بها يعض الجنين للخطر :
    • يحدث إجهاض.
    • إصابة الجنين بالعيوب الخلقية.
  • في حالة التعرض لشرب الكلور بشكل خاطئ فإنه يجب عليها اتباع الإسعافات الأولية وشرب كوب من الحليب أو أثنين والاتصال بالطوارئ.

متى تظهر أعراض التسمم بالكلور

هناك الكثير من الأسئلة التي تطرح حول أعراض تسمم الكلور الناتجة عن الشرب بطريق الخطأ، ومنها متى تظهر أعراض التسمم؟
  • تظهر أعراض التسمم على الشخص بعد مرور  دقائق معدودة من وقت تناول الكلور.
  • يحدث الكلور ضررًا بشكل سريع في السم فيسبب تلف الأنسجة المعرضة له.
  • كلما زادت المدة ولم يتم القيام بالإسعافات الأولية فإن الحالة تدخل في مرحلة أشد من الخطورة.

طفلي شرب كلور أو تناول أكل مسمم.. خطوات سريعة لإسعافه

عند تعرض الأطفال لشرب الكلور عن طريق الخطأ يجب القيام بالإسعافات الأولية اللازمة والتي تكون عبارة عن:

  • إذا كانت الأعراض شديدة عل الطفل يجب الاتصال بالطوارئ لإرسال الإسعاف للقيام بما يلزم من إجراءات حتى الوصول إلى المستشفى.
  • إعطاء الطفل كوب من اللبن لتخفيف تركيز الكلور.
  • سوف تقوم الطوارئ بكل ما يلزم من إجراءات مثل:
    • وضع الطفل على جهاز التنفس.
    • إعطاء الطفل المحاليل.
    • عمل غسيل للمعدة بالمنظار عبر الأنف.
    • قياس درجة الحرارة والنبض.
    • قياس معدل النبض للتأكد من انتظام عمل الجهاز التنفسي.

شرب الكلور مع الماء

الماء الذي نشربه يوميًا يحتوي على نسبة من الكلور بالتالي فإننا نشرب الكلور مع الماء حيث يتم عملية تعرف باسم عملية الكلورة وتكون بإضافة الكلور وبعض المواد ا لأخرى حتى يصبح الماء أكثر نقاءً ويمكننا شربه.

  • عملية الكلورة يستخدم فيها واحد من المواد  التالية:
    • غاز الكلور المضغوط (المسال).
    • محلول من هيبوكلوريت الصوديوم.
    • حبيبات هيبوكلوريت الكالسيوم.
    • مولدات الكلور في الموقع  مثل: WATA.
  • تستخدم عملية الكلورة لتطير ماء الشرب مركزيًا في محطات تطهير المياه التي أصبحت موجودة في معظم دول العالم الآن.
  • أما الدول النامية التي لا يمكنها إجراء عملية تطير المياه في محطات حكومية تشجع المواطنين على إجراء عملية الكلورة في المنازل كخيار فعال وبسيط للحصول على ما نظيف.
  • الكلور الذي يتم استخدامه في عملية تطهير المياه في المنازل يكون متوفر في صورتين هما:
    • محلول: حيث يضاف جرعة تتكون من قطرة أو عدة قطرات لكل لتر من المياه لمعالجتها.
    • أفراص: حيث يوضع القرص في الماء ويذوب وبذلك تكون عملية الكلورة (تطهير المياه).

كيفية تتم عملية تطهير الماء في المنزل

  • عندما تتم إضافة الكلور إلى الماء يذوب في الماء وتحدث له عملية تأين إلى الشق الحر، وبالتالي يعمل على قتل مسببات الأمراض الموجودة في تلك الشقوق ومنها:
    • مثل البكتيريا والفيروسات
  • تتم تلك العملية من خلال إحدى الطريقتين هما:
    • كسر الروابط الكيميائية بين جزئياتها.
    • مهاجمة خلايا الكائنات الحية الدقيقة.
  • خلال عملية الكلورة تقوم الشقوق الحرة والأيونات المختلفة المتكونة بتدمير الكثير من أنواع البكتيريا والفيروسات، بالإضافة إلى أنها تعمل علي أكسدة بعض المواد العضوية.
  • اختفاء اللون وتدمير الكلورامينات، والمنتجات السامة الناتجة من التفاعل مع الأمونيا يستمر لمدة قد تصل إلى 30 دقيقة ومن ثم تصبح المياه نظيفة وأمنة للاستخدام والشرب.
  • في عام 1991م قامت الوكالة الدولية لبحوث السرطان بالإعلان عن إمكانيه التعرض للإصابة بالسرطان عن طريق المياه الخاصة بالشرب المعالجة بالكلور.
  • وأضافت الوكالة الدولية لبحوث السرطان :
    • هناك أدلة  غير كافية تدل علي وجود مواد مسرطنه في مياه الشرب المكلورة تؤثر في البشر.
    • ومع ذلك، فإن معدل تكوين النواتج الثانوية للتطهير مثل الهالوجينات المسرطنة يكون مرتفع جدًا في المياه التي تحتوي على كميات كبيرة من المواد العضوية، إلى جانب أنها تتكون نتيجة لمهاجمة الكلور للمواد العضوية.
  • وقد نصحت الوكالة بأنه الحل الأمثل لتقليل حدوث ذلك وتقليل خطر الإصابة بالسرطان يجب إجراء عملية الترشيح قبل عملية تطهير المياه، وهناك أنواع من الترشيح مثل:
    • الترشيح الرملي البطيء.
    • الترشيح الحيوي بالرمل.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام حديثنا عن شرب الكلور وما يمكن أن يتعرض له الشخص أو الطفل عن شرب الكلور والإسعافات الأولية التي يجب إجراءها عند قيام شخص بشرب الكلور، كل ذلك بعد أن قدمنا لكم الإجابة على سؤالكم هل شرب الكلور يقتل ؟

المراجع