مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج الإسهال بسرعة

بواسطة:
علاج الإسهال

الإسهال هو الشعور برغبة في التبرز بشكل تكراري يصل إلى 3 مرات في يوم واحد، وعادة ما يتميز شكل البراز بكونه سائلاً نوعاً ما ورخوياً، كما أن الإسهال من أكثر المشاكل التي تحدث بشكل تكراري ويعاني منها الصغار من أيامهم الأولى وحتى المراهقين وكبار السن، وقد يستمر الإسهال لبضع أيام وفي أغلب الحالات لا يحتاج المريض إلى أخذ دواء علاجي، فعادة ما يزول الإسهال من تلقاء نفسه بعد أن يستمر لبضع أيام ولكن بعض الحالات يكون فيها الإصابة بالاسهال أمر خطير وذلك لاستمراره لمدة طويلة تصل إلى 4 أسابيع وربما أكثر وفي هذه الحالات يجب الرجوع للطبيب وذلك لأخذ الدواء اللازم للعمل على وقف الإسهال، ولعلاج الأمراض التي تنتج بسبب تكراره والحالات المرضية والتي من أهمها الإصابة بالجفاف بسبب فقدان جسم الإنسان لكثير من السوائل حيث يعجز عن تعويضها من تلقاء نفسه.

أسباب الإصابة بالإسهال

توجد الكثير من الأسباب والعوامل التي تؤدي للإصابة بالإسهال أهمها:

  • إصابة الشخص بأمراض في الجهاز الهضمي كالتهابات المعدة
  • كثرة تناول الطعام الذي يسبب تهيج لجدران المعدة والاثنى عشر
  • إصابة الشخص بمرض فشل معوي، وهو يعني عدم قدرة معدته على امتصاص المواد الغذائية الضرورية لصحة الجسم بشكل طبيعي، أو إصابة الشخص بعلة في عمل الأمعاء أو مرض ما كمرض كرون أو حدوث التهابات في القولون مما يسبب تقرحه
  • الخضوع لعمليات جراحية في عضو من أعضاء القناة الهضمية.
  • في بعض الحالات يشير الإسهال إلى الإصابة بمرض السرطان
  • بعض الأدوية تسبب أعراض جانبية غير محمودة من ضمنها الإصابة بالإسهال
  • تعرض الشخص للإشعاع بصورة مكثفة حتى وإن كان بهدف العلاج
  • كون الشخص مصاباً بمتلازمة القولون المتهيج
  • تناول الطعام الغير صحي الملوث بسبب الإصابة بتسمم غذائي
  • مرض السكر
  • زيادة نشاط الغدد الدرقية

أعراض الإسهال

سنتناول الأعراض التي يشعر بها الشخص عند الإصابة بالإسهال والمضاعفات التي يمكن أن ترافق إصابته فيما يلي:

  • الشعور بالتعب
  • زيادة تقلصات المعدة والقولون
  • انتفاخات البطن
  • فقدان الوزن بصورة كبيرة
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • الذهاب إلى الحمام بشكل تكراري
  • الإصابة بالجفاف
  • الشعور بألم في منطقة الشرج والمنطقة المحيطة بها
  • اضطراب في مستويات الصوديوم والكالسيوم والبوتاسيوم

يجب الرجوع إلى الطبيب فوراً في حالة:

يوجد بعض الأعراض التي تظهر على مريض الإسهال في حالة حدوث مضاعفات والتي يجب عدم إهمالها أو التراخي في استشارة الطبيب وهي:

  1. ظهور دم في البراز أو ظهور لون أسود
  2. كثرة الغثيان والقيء، مع جفاف الجلد لعدم قدرة الجسم على تعويض كمية السوائل الكبيرة التي يفقدها بشكل تكراري بسبب الإسهال
  3. ارتفاع درجة حرارة الجسم إذا زاد ذلك عن 24 ساعة
  4. ألم شديد في منطقة البطن أو في منطقة المستقيم
  5. ظهور أعراض الإصابة بالجفاف والتي تتضمن: اضطراب ورعشة، وتغير لون البول إلى اللون الداكن وقلة البول، جفاف البشرة، الشعور بصداع حاد، تهيج المعدة، ارتفاع معدل نبضات القلب

علاج الإسهال :

يمكنك إتباع النصائح التالية للوقاية من خطر الإصابة بمرض الإسهال:

  • غسل اليدين جيداً باستخدام الماء والصابون وبشكل خاص:
  1. قبل تناول الطعام
  2. قبل طهو الطعام وبعده
  3. بعد العطس أو السعال
  4. بعد استعمال الحمام أو تغيير حفاظة الطفل
  5. بعد لمس اللحوم قبل طهيها
  • غسل الأيدي بالماء والصابون أمر مهم للغاية لتطهيرها والقضاء على البكتيريا ومنع حدوث عدى وإذا لم تجد لديك صابون يمكنك استعمال معقم الأيدي الذي يحتوي على الكحول المطهر والآمن للاستعمال على الأيدي بنسبة 60%
  • المواظبة على إعطاء الأطفال الصغار جرعات التطعيم الخاصة بهم وذلك للوقاية من الإصابة بالكثير من الأمراض الفيروسية والتي تحدث الإصابة بالإسهال من ضمنها فيروس الروتا
  • عند السفر للدول المتدهورة صحياً والتي تعاني من انتشار التلوث وتلوث الغذاء يجب ما يلي:
  1. عدم تناول أية فاكهة أو خضراوات غير مطهوة أو لحم غير مطبوخ بشكل جيد جداً
  2. تجنب شرب المياه من الصنبور حيث يفضل شربها من المياه المعبأة والمغلقة جيداً
  3. غلي الماء الذي ستستخدمه لعمل الشاي أو القهوة
  4. أخذ مضادات الحيوية وذلك لتقليل خطر الإصابة بمرض الإسهال خاصة لدى الأشخاص المصابين بضعف المناعة حيث يسهل انتقال العدوى إليهم

يجب على مريض الإسهال شرب كميات كبيرة من الماء ليعوض كمية المياه والسوائل التي يفقدها ومن أفضل طرق ذلك أخذ محلول الجفاف، مع زيادة شربه للمياه إذا استمرت الإصابة بالإسهال، ويجب الرجوع للطبيب أولاً إذا كان الشخص مصاباً بأمراض في الكبد أو أمراض قلبية أو مصاباً بفشل كلوي قبل شرب كميات كبيرة من المياه كما يجب تجنب تناول الطعام الدسم، وتناول الأطعمة الخفيفة التي لا تسبب تهيجاً للقولون، ويمكن تناول أدوية مضادة للإسهال مع إتباع التعليمات الموجودة مع علبة الدواء، ويجب أيضاً عدم الاستمرار في أخذ الدواء إذا انتهى الإسهال لتجنب حدوث نتائج عكسية

المراجع :