الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية علاج قرح الفم المتكررة وما هي أسبابه

بواسطة: نشر في: 26 يونيو، 2020
mosoah
علاج قرح الفم المتكررة

في الفقرات التالية من موسوعة سنوضح لكم ما هو علاج قرح الفم المتكررة بالتفصيل، بالإضافة إلى توضيح أبرز الأسباب التي تؤدي إلى ظهور تلك التقرحات، فيعاني الكثير من الأشخاص من تقرحات (Mouth ulcers) تظهر في منطقة الفم واللثة، وفي بداية الأمر يكون حجمها صغير، ولكن مع الوقت قد تسبب ظهور الجروح المؤلمة بالفم، كما أن مُصابي تلك التقرحات يعانون من مشكلة عدم القدرة على تناول الطعام بطريقة طبيعية، وفي معظم الحالات فإن المريض يبدأ في التعافي في فترة لا تتخطى أسبوعين، ولكن يجب الحرص على اتباع الأساليب العلاجية التي تساعد على تقليلها.

ومن الجدير بالذكر أن المراهقين والنساء هم الأكثر عرضة للإصابة بتلك المشكلة، ولهذا سنوضح لكم من خلال فقرات موسوعة التالية ما هي أسباب تقرحات الفم بالتفصيل، بالإضافة إلى توضيح أبرز الأساليب العلاجية التي تساعد على تسريع الحمو وقرح الفم ، فتابعونا.

أسباب تقرحات الفم المتكررة

الأسباب الرئيسية للإصابة بتقرحات الفم غير معروفة، فقد يُصاب بها شخص ذو صحة جيدة، ولكن هناك بعض العوامل التي قد تؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بها، وسنوضح لكم تلك العوامل بالتفصيل في السطور التالية:

  • قد تظهر تلك القرح نتيجة التعرض للإصابات التي تسبب إلحاق الضرر بالبطانة الفموية، مثل القيام بالحشوات السنية بطريقة خاطئة، أو عض باطن الخد بالخطأ، أو تناول بعض أنواع الأطعمة الجافة والقاسية، أو استخدام فرشاة أسنان قاسية، أو التعرض لإصابة أثناء أداء بعض التمارين الرياضية.
  • تغير الهرمونات من أبرز العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بتقرحات الفم، فتظهر تلك التقرحات عن الكثير من النساء في فترة الدورة الشهرية، أو في فترة الحمل.
  • قد تظهر تلك التقرحات في الفم عند الامتناع عن التدخين بعد فترة طويلة من تدخين السجائر، وذلك نتيجة قيام الجسم برد فعل.
  • توجد بعض أنواع الأطعمة التي تزيد من فرصة ظهور تلك التقرحات، كما قد يعاني البعض من الحساسية المفرطة عند تناول تلك الأطعمة، وتبدأ تقرحات الفم بالظهور كرد فعل تحسسي من الجسم، ومن تلك الأطعمة الشيوكولاتة، واللوز، والقهوة، والفراولة، والفول السوداني، والجُبن، والطماطم.
  • قد يكون سبب التقرحات الرئيسي هو العوامل الوراثية، ووجود تاريخ مرضي لأشخاص في العائلة يعانون من تلك المشكلة.
  • قلق النوم والشعور بالتوتر والقلق والضغط النفسي من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالتقرحات.
  • في حالة نقص فيتامين ب12 في الجسم، أو نقص الحديد، أو الفوليك أسيد، فإن نمو التقرحات يكون سريعاً للغاية.
  • الاستخدام المفرط لمعجون الأسنان أو غسول الفم الذي يحتوي على نسب عالية من مادة لوريل سلفات الصوديوم (sodium lauryl sulfate) يؤدي إلى الإصابة بالتقرحات، كما قد يتعرض لها بعض الأفراد نتيجة استخدام تقويم الأسنان.

أسباب الحمو في الفم

هناك مجموعة أخرى من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بتقرحات الفم، ومنها:

  • الإصابة بحساسية مفرطة من البكتيريا الفموية.
  • الإصابة بالعدوى الفيروسية، أو العدوى البكتيرية، أو العدوى الفطرية، وقد تظهر تلك التقرحات نتيجة الإصابة بالزكام.
  • توجد بعض الأمراض التي قد تسبب الالتهابات لبطانة الأمعاء، مثل مرض كرونز (Crohn’s disease)، ومرض حساسية القمح (coeliac disease)، ومرض السيلياك، كما أن الإصابة بمرض التهاب المفاصل الارتكاسي (reactive arthritis) يؤدي إلى التهاب بطانة المعدة، والتهاب العديد من المناطق المختلفة في الجسم، وظهور التقرحات على الفم.
  • توجد بعض أنواع الأدوية التي قد تزيد من خطورة الإصابة بتقرحات الفم.

أعراض قرحة الفم

  • قرحة الفم في بداية ظهورها تكون بيضاوية الشكل في معظم الأحيان، وقد تظهر أطرافها باللون الأحمر.
  • وتتشكل تلك القرح في الفم من الداخل، سواء تحت اللسان أو فوقه، أو في الخدين من الداخل، أو في اللثة.
  • وقد يشعر المُصاب بوخزات حادة في الفم أو الشعور بالحرقة قبل ظهور تلك التقرحات بيومين.

وتوجد ثلاثة أنواع لقرحة الفم، النوم الأول وهو القرح الصغرى، والقرح الكبرى، والقرح هربسية الشكل، وسنوضح لكم أعراضها بالتفصيل في الفقرات التالية.

أعراض قرح الفم الصغرى

  • تكون قرحة الفم صغيرة في معظم الوقت.
  • قد تكون القرحة بيضاوية وحوافها حمراء.
  • تزول تلك الندبات في فترة لا تزيد عن أسبوعين.

أعراض قرحة الفم الكبرى

هي الأقل شيوعاً بين الناس، ومن أعراضها:

  • تكون تلك القرحة أكبر من القرح الصغرى، كما أنها تكون عقيمة.
  • تكون القرح دائرية وتكون حوافها غير منتظمة في معظم الأحيان.
  • تسبب القرح الكبرى آلام شديدة.
  • فترة التعافي من القرح الكبرى قد تصل لأكثر من ستة أسابيع.
  • بعد زوالها تترك أثاراً واضحة في مكانها.

أعراض قرح الفم الهربسية

قد يظن الكثير من الأشخاص أن تلك القرح مرتبطة بعدوى الهربس الفيروسية، ولكنه اعتقاد خاطئ، وسنوضح لكم في السطور التالية أبرز الأعراض المصاحبة لتلك القرح.

  • يكون حجمها كبيراً، وقد يكون في حجم رأس الدبوس.
  • تحدث تلك القرح في مجموعات، وقد يصل عددها في الجسم إلى مائة قرحة، وقد تندمج كافة تلك القرح في فرحة كبيرة.
  • تكون أطرافها غير منتظمة، وذلك لأنها كبيرة.
  • يمكن الشفاء منها لمدة لا تزيد عن أسبوعين.
  • لا تترك أي آثار بعد زوالها.

أعراض تستدعي زيارة الطبيب

هناك بعض الأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب المعالج على الفور عند ملاحظتها:

  • إذا كان حجم القرح كبيراً للغاية وغير طبيعي.
  • في حالة تكرر الإصابة بقرح الفم، أي الشفاء من القرح، وظهور قرح جديدة مرة أخرى.
  • إذا استمرت القرح لمدة أكثر من أسبوعين، يجب استشارة الطبيب المعالج على الفور.
  • إذا امتدت القرح من داخل الفم إلى الشفاه من الخارج.
  • إذا لم يستطيع المصاب التحكم في الآلام الناتجة عن الإصابة بالقرح.
  • في حالة الشعور بعدم القدرة على تناول الطعام أو الشراب بطريقة طبيعية.
  • في حالة ارتفاع درجة حرارة الجسم عند الإصابة بالقرح.

علاج قرح الفم المتكررة

في معظم الحالات، فإن قرح الفم لا تحتاج إلى علاج، ويمكن الشفاء منها في فترة لا تزيد عن أسبوعين، ولكن يمكن اتباع بعض الأساليب العلاجية التي تساعد على تخفيف الآلام وتسريع شفائها، وتساعد تلك العلاجات على تقليل التورم الناتج عن الإصابة بتلك القرح، ومن الجدير بالذكر أنه ليس هناك دواء معين قد يمنع ظهور تلك التقرحات مرة أخرى أو تكررها، وسنوضح لكم في السطور التالية أبرز الأساليب العلاجية للتخلص من مشكلة تقرحات الفم واللثة:

  • يمكن استخدام بعض أنواع غسولات الفم التي تحتوي على نسب من مادة الكلوروهيكسيدين (Chlorhexidine mouthwash)، فتساعد تلك المادة على تسكين الآلام بصورة واضحة، وتساهم في تسريع عملية الشفاء، كما أنها تقي من ترك آثار بعد زوالها.
  • يمكن استخدام المعاجين التي تساعد على تسكين الآلام، وذلك من خلال تغطية التقرحات بها، ويمكن استشارة الطبيب المعالج لوصف بعض المعاجين المناسبة.
  • يُنصح بتناول أقراص الستيرويد المحلاة (Steroid lozenges)، وذلك لأنها تساعد على تسريع شفاء تلك التقرحات، وتعمل على تسكين الآلام المصاحبة لها، ولكن من الجدير بالذكر أنه لا يمكن استخدام تلك الأدوية للأشخاص دون عمر الثانية عشر.
  • يصف الأطباء المسكنات الموضعية التي تعمل على تخفيف الآلام الناتجة عن الإصابة بتقرحات الفم، مثل البنزايدامين (Benzydamine)، ويتوفر هذا الدواء في الصيدليات على هيئة بخاخ، كما يوجد منه غسول فموي، كما يمكن الاستعانة بدواء الليدوكائين (lidocaine)، وذلك لأنه يساعد على تخدير المنطقة المصابة بالتقرحات.
  • إذا لم تجدي المسكنات الموضعية نفعاً، وظلت الآلام شديدة لفترة طويلة دون جدوى، فيمكن اللجوء إلى الأدوية المسكنة غير الموضعية، مثل الأقراص التي تؤخذ عن طريق الفم، أو استخدام البخاخات التي تحتوي على مادة الستيرويد، أو تناول أقراص الستيرويد ووضعها في المياه، واستخدام المياه كغسول للفم.
  • يمكن استخدام بعض أنواع المضادات الحيوية التي تساعد على تسكين الآلام مثل أدوية الدوكسيسايكلن (doxycycline).

نصائح لتسريع التئام تقرحات الفم

إليك عزيزي القارئ بعض النصائح التي ستساعد على تسريع التئام تقرحات الفم، والتي ينصح باتباعها في فترة الإصابة:

  • ينصح باستخدام فرشاة أسنان شعيراتها ناعمة طوال فترة الإصابة بالتقرحات، وتجنب استخدام الفرشاة الجافة.
  • يجب الحرص على عدم تناول الأطعمة الجافة والقاسية، وتجنب تناول الأطعمة الساخنة.
  • ينصح بعدم تناول الأطعمة المالحة والحامضة طوال فترة الإصابة، وذلك لأنها قد تزيد من الشعور بالألم.
  • عند تناول المشروبات الباردة، ينصح باستخدام القشة، وذلك تجنباً لتلامس المشروب مع التقرحات، كما يجب الحرص على الامتناع عن تناول المشروبات الساخنة نهائياً.
  • تجنب استخدام معجون الأسنان الذي يحتوي على مادة لوريل سلفات الصوديوم (sodium lauryl sulphate)، وذلك لأنها قد تزيد من انتشار التقرحات، وتسبب الشعور بالآلام الشديدة.
  • ينصح باستخدام المحلول الملحي والمضمضة به، وذلك لأنها يساعد على تهدئة قرح الفم، ويمكن إضافة صودا الخبز إلى المحلول للحصول على أفضل نتيجة.
  • في حالة الشعور بآلام حادة في الفم نتيجة تكون التقرحات، فيمكن وضع قطع من الثلج على المنطقة التي ينتشر فيها الألم، وذلك لفاعلية الثلج في تسكين تلك الآلام.
  • يمكن استخدام أكياس الشاي الرطبة والمجمدة وتطبيقها موضعياً على المنطقة المصابة بالآلام.
  • تساعد الأعشاب الطبيعية مثل عرق السوس والبابونج على تسكين الآلام وتعزيز الشعور بالاسترخاء، فيمكن استخدامها عند اشتداد آلام فرح الفم.
  • يجب الحرص على تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الزنك، وفيتامين ب12، وفيتامين ب6، وذلك لأن نقصها في الجسم يؤدي إلى زيادة تلك التقرحات.

علاج تقرحات الفم بالأعشاب

وفي السطور التالية سنوضح لكم أبرز الأعشاب التي تساعد على علاج مشكلة تقرحات الفم بطريقة فعالة:

التوت

  • يمكن تناول عصير التوت للتخلص من الآلام التي تسببها التقرحات في تجويف الفم.
  • وذلك لأنه يساعد على تسكين الآلام، وتسريع عملية التئام الجروح.
  • ويمكن الاستفادة من عصير التوت من خلال شربه أو المضمضة به.

عسل النحل

  • يحتوي عسل النحل الطبيعي على المواد المطهرة، كما أنه يساعد على تسريع التئام الجروح والتقرحات.
  • وفي حالة ظهور التقرحات في منطقة اللثة، فيمكن استخدام عسل النحل وتدليك المنطقة المصابة به بطريقة لطيفة.

بذور الكزبرة

  • تساعد بذور الكزبرة على علاج مشكلة تقرحات الفم، ويمكن الاستفادة من خصائصها العلاجية من خلال إضافة ملعقة منها إلى كوب من المياه المغلية.
  • ثم ترك المغلي حتى يبرد تماماً، واستخدامه كغرغرة للفم.
  • وللحصول على أفضل النتائج ينصح باستخدامه لثلاث مرات في اليوم.

عنب الثعلب الهندي

  • استخدم عنب الثعلب الهندي في العديد من الوصفات في الطب الشعبي أو الطب التقليدي، وقد استخدام أيضاً في علاج تقرحات الفم.
  • وذلك لقدرته على علاج تلك المشكلة، فيمكن خلطه مع عسل النحل الطبيعي ليصبح معجوناً قوامه سميك.
  • ثم تطبيق هذا المعجون موضعاً على المنطقة المصابة بالتقرح.

أوراق الريحان

  • تحتوي أوراق الريحان على الزيوت التي تساهم في تسكين الآلام الناتجة عن الإصابة بالتقرحات الدموية.
  • كما أنها تساعد على تسريع التئام الجروح، وفي حالة الإصابة بالتقرحات في الفم.
  • فيمكن مضغ أوراق الريحان للحصول على الفائدة العلاجية منها.

حليب جوز الهند

  • يمكن استعمال حليب جوز الهند والمضمضة به لتسكين الآلام الناتجة عن الإصابة بالتقرحات.
  • كما أنها يساعد على جعل الفم بارداً لأطول فترة، ويسهل من عملية تناول الطعام.

المراجع

1

2

3

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.