الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أعراض حساسية الأنف الشديدة وعلاجها

بواسطة: نشر في: 9 سبتمبر، 2018
mosoah
أعراض حساسية الأنف الشديدة

تعرفي على أهم أعراض حساسية الأنف الشديدة وعلاجها ، حساسية الأنف هي واحدة من ضمن الأمور الأكثر انتشارا بين الكثير من الأشخاص سواء كانوا كبارا أو صغارا، وهي من الأمور التي تعيق الإنسان عن ممارسة بعض الأعمال اليومية الخاصة به، وذلك لأن حساسية الأنف يكون لها بعض الأعراض المختلفة، كما أنه يوجد الكثير من الأسباب المؤدية إلى الإصابة بحساسية الأنف، ومن خلال هذا المقال على الموسوعة سوف نتعرف على حساسية الأنف وأيضًا مسبباتها، كما سوف نتعرف على الأعراض التي تصاحب الشخص المصاب بالحساسية للأنف.

أسباب الإصابة بحساسية الأنف:

يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بحساسية الأنف الشديدة، وتختلف تلك الأسباب من شخص إلى آخر على حسب الحالة، ولكنه هناك بعض الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى الإصابة بحساسية الأنف الشديدة، ومن بينها التالي:

  • الإصابة بالحساسية الخاصة بالأنف هي واحدة من الأمور الناتجة عن عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • كثرة التعرض لاستنشاق الأتربة والروائح النفاذة.
  • كثرة التعرض لاستنشاق العطور والمواد المستخدمة في التنظيف.
  • قد يكون السبب أيضًا وراء الإصابة بحساسية الأنف ناتج عن عدم الاهتمام بالتهوية الجيدة للمنزل والغرف.
  • وجود عثة في الفراش.
  • أيضًا من ضمن مسببات حساسية الأنف هو استنشاق دخان المصانع والوقود الخارج من السيارات بكميات كثيرة.
  • الإكثار من تناول بعض الأنواع الخاصة بالشيكولاتة يسبب الحساسية الشديدة للأنف.
  • في حالة فصل الربيع وتزايد حبوب اللقاح تزيد معدلات الإصابة بحساسية الأنف.
  • أيضًا قد يكون السبب وراء التعرض للتغير المفاجئ للطقس، مثل الجلوس في الأماكن الدافئة والتعرض للهواء بشكل مفاجئ أو العكس.
  • قد يكون السبب أيضًا وراء الإصابة بحساسية الأنف ناتج عن تربية بعض أنواع الحيوانات الأليفة والتعامل معها عن قرب فإن وبرها وشعرها يساعد على تهيج حساسية الأنف.
  • تغيير الفصول والتقلبات المناخية لها علاقة كبيرة بالإصابة بحساسية الأنف.

أعراض حساسية الأنف الشديدة :

يوجد العديد من الأعراض المختلفة والمتعددة، والتي تصاحب الشخص المصاب بالحساسية في الأنف، ويمكن التعرف على الحساسية وتشخيص الحالة من خلال ملاحظة هذه الأعراض التي تحدث للشخص والتي تؤكد على حدوث حساسية الأنف الشديدة، ومن بين تلك الأعراض الآتي:

  • التعرض لسيلان إفرازات كثيرة من الأنف وتكون سائلة بقدر كبير جدا.
  • التعرض لنوبات شديدة من العطس المتكرر وبالأخص في فترات الصباح أو عند استنشاق بعض المواد أو الأتربة.
  • الشعور بحرقان شديد في منطقة الأنف ويصاحبه رغبة شديدة في حكة الأنف.
  • الشعور بالحكة الشديدة أيضًا في منطقة الحلق، والرغبة في حكها باستمرار.
  • الشعور بعد القدرة على استنشاق جميع الروائح بالشكل الطبيعي، وحدوث اضطرابات في حاسة الشم.
  • الشعور بالألم الشديد  في منطقة الرأس، ويزداد الألم بالتحديد في المنطقة الأمامية للرأس.
  • الشعور بالقلق في فترات النوم، وذلك بسبب عدم القدرة على التنفس من الأنف بشكل طبيعي.
  • الإصابة بالزكام وهذا ما يجعل الشخص المصاب يلجأ إلى التنفس من خلال فتحة الفم.
  • الإصابة بنوبات من الشخير المستمر خلال فترة النوم.
  • الإصابة باحمرار في منطقة العين، ويرافقها أيضًا حالة من سيلان الدموع بكميات كبيرة من العين.
  • الإصابة بآلام شديدة في منطقة الأنف وما حولها وفي منطقة حول العينين.

كيفية علاج حساسية الأنف:

أما عن كيفية علاج حساسية الأنف فإن حساسية الأنف تعد من الأمور التي لا يمكن علاجها بشكل نهائي، ولكن يتم التخفيف من الأعراض التي تصاحبها، ويقوم الطبيب بوصف الأدوية الآتية:

  • يتم وصف الأدوية المضادة للهستامين والتي تساعد على التخفيف من أعراض الحساسية والحكة المصاحبة لها.
  • يتم وصف أيضًا بعض البخاخات التي يتم وضعها في فتحة الأنف، وذلك من أجل ترطيب الأنف وتخفيف الشعور بالرغبة في حكة الأنف.
  • كما يتم العلاج في بعض الحالات من خلال العلاجات المناعية التي تساعد على التقليل من الحساسية.
  • في بعض الحالات يقوم الطبيب بوصف الأدوية التي تحتوي على مادة الكورتيزون والتي تساعد في التخفيف من الحساسية الموجودة بالأنف.

نصائح للتغلب على حساسية الأنف:

يوجد العديد من التعليمات والنصائح التي يجب إتباعها وذلك من أجل التقليل من أعراض حساسية الأنف المتكررة، ومن بين تلك التعليمات الآتي:

  • لابد من الابتعاد عن استنشاق الأبخرة والعطور النفاذة.
  • يجب الابتعاد قدر الإمكان عن استنشاق الأتربة والمواد الخاصة بالتنظيف التي تحتوي على روائح نفاذة.
  • يجب الاهتمام بعدم الجلوس في الأماكن الدافئة جدا أو الباردة جدا.

المراجع :

1

2

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.