مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

هبوط ضغط الدم أعراضه اسبابه وعلاجه

بواسطة:
هبوط ضغط الدم

مشكلة هبوط ضغط الدم هي أحد المشاكل الشائعة والتي يعاني منها كثير من الأشخاص، حيث أننا جميعًا قد تعرضنا في حياتنا اليومية إلى هبوط مفاجئ والاحساس بنوع من الدوار ولكن لا نهتم بهذا الأمر وننظر إليه كونه مجرد هبوط تقليدي، ولكن هبوط ضغط الدم قد يكون أكثر خطورة في بعض الحالات من ارتفاع ضغط الدم لذلك لا يجب أن نقوم بإهمال مشكلة هبوط ضغط الدم حيث أنه قد يكون عرض لمرض أخر اشد خطورة ومن خلال مقالتنا سنتعرف على القراءات الطبيعية لضغط الدم، كما سنتعرف على طرق علاج مشكلة انخفاض الدم عبر موسوعة.

ما هو ضغط الدم؟

بالبداية يجب أن نعرف ما هو ضغط الدم: هو عبارة عن القوة التي يقوم الدم بالضغط بها على جدران الأوعية الدموية اثناء الرحلة الطويلة التي يقوم بها، حيث أنه يقوم بتزويد الجسم بالاحتياجات اليومية من الغذاء والطاقة والاكسجين المنقى من أجل القيام بالوظائف الحيوية على أكمل وجه.

ما هي القراءات الطبيعية لضغط الدم؟

يجب أن نتعرف على القراءات الطبيعية لمستوى ضغط الدم وذلك من أجل معرفة المستوى الطبيعي وتحديد ما إذا كان مستوى الضغط مرتفع أو منخفض، ويحتوي جهاز ضغط الدم على رقمين وكل رقم له دلالة معينة وسوف نتعرف على هذه الدلالات:

  • الدلالة الكبرى وهو الرقم العلوي ويشير هذا الرقم إلى مستوى ضغط الدم في الشرايين في مرحلة انقباض القلب.
  • الدلالة الصغرى وهي عبارة عن ضغط الدم الانبساطي أي مستوى ضغط الدم في الشرايين عند انبساط القلب أي ما بين كل نبضة قلب والأخرى.

أما عن مستوى قراءات ضغط الدم فيكون كالتالي:

  • مستوى هبوط ضغط الدم نستطيع أن نقول إن الشخص مصاب بانخفاض في ضغط الدم عندما تكون القراءة الكبرى تساوي 90 ملم أو اقل والصغرى تكون 60 مللي او اقل، حيث أن مستوى ضغط الدم الطبيعي تكون القراءة الكبرى فيه 120/80.
  • مرحلة ما قبل ارتفاع ضغط الدم وهنا تتراوح قراءة مستوى ضغط الدم ما بين 120 وحتى 139 مللي زئبقي وذلك للقراءة الكبرى أما مستوى القراءة الصغرى فيكون ما بين 80 وحتى 89 أما ما فوق ذلك وحتى 159 يكون ارتفاع ضغط دم شديد.

الأسباب التي تؤدي إلى هبوط ضغط الدم :

هناك عدد من الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض مستوى ضغط الدم عن المستوى الطبيعي ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

  • مرحلة الحمل يعد هبوط الضغط شيء طبيعي اثناء فترة الحمل وذلك بسبب اتساع الأوعية الدموية بصورة مستمرة.
  • النزيف وذلك في حالات الجروح الشديدة أو ما بعد العمليات الجراحية حيث فقدان الجسم لكمية كبيرة من الدم يؤدي لانخفاض الدم في الأوعية الدموية
  • وجود خلل في الغدد الصماء مثل خلل الغدة الدرقية أو هبوط مستوى سكر الدم حيث أن هبوط مستوى السكر يؤدي إلى هبوط شديد في الدورة الدموية.
  • الإصابة بأمراض القلب المختلفة حيث أن الإصابة بالنوبات القلبية وانسداد الصمامات والشرايين يؤدي إلى نقص في كمية الدم الواصل إلى الجسم مما يسبب هبوط شديد في مستوى ضغط الدم.
  • الإصابة بالجفاف ويحدث ذلك عندما تزيد كمية الماء المفقود عن الماء الذي يمتصه الجسم.
  • الإصابة بتسمم الدم.
  • الإصابة بفقر الدم حيث أنه يؤدي إلى نقص في مستوى الهيموجلوبين ونقص في كرات الدم الحمراء مما يؤدي إلى هبوط ضغط الدم.
  • تناول بعض الأدوية التي تؤدي إلى إدرار البول وخاصة الازيكس.
  • الأدوية مضادة الاكتئاب وكذلك ادوية مرض باركنسون.

الأعراض التي تدل على الإصابة بهبوط ضغط الدم:

هناك عدد من الأعراض التي تدل على إصابتك بهبوط ضغط الدم وهذه الأعراض هي:

  • الشعور بالدوار مع الدوخة الخفيفة.
  • قلة في التركيز مع التشتت في الانتباه مع الغثيان.
  • الإرهاق الجسدي والتنفس السريع مع الإحساس بجفاف الفم.
  • برودة في الجلد مع تغيير في لون البشرة والميل إلى الاصفرار.
  • رؤية ضبابية ومشوشة وقد يسبب في اضطراب وسرعة في نبضات القلب.
  • اكتئاب.

كيفية علاج مشكلة انخفاض ضغط الدم:

يوجد الكثير من الطرق العلاجية والتي يمكن اللجوء إليها عند انخفاض ضغط الدم ولكن بالبداية هناك عدد من الحالات والتي يجب الرجوع إلى الطبيب المعالج على الفور حال حدوثها مثل:

  • إذا تكرر هبوط ضغط الدم بصورة مستمرة.
  • إذا صاحب اعراض هبوط مستوى ضغط الدم اعراض خطيرة مثل الإصابة بالنزيف والإصابة بألآم شديدة في منطقة الصدر.
  • إذا كان الشحص يعاني من مشاكل في الكلى أو القلب أو إذا كان الشخص مصاب بمرض السكر وكذلك في فترة الحمل.

أما عن طرق علاج انخفاض ضغط الدم فيمكن عن طريق:

  • تناول الطعام المالح ولكن بكمية معتدلة حيث أن النسبة القصوى المسموح بتناولها من الملح هي 2000 مللي جرام من الصوديوم.
  • تناول قدر كبير من السوائل.
  • ممارسة التمارين الرياضية وخاصة المشي والسباحة من أجل زيادة ضخ الدم في الجسم.
  • تجنب القيام بأي من حركات تغيير الوضع المفاجئ وعدم الوقوف فجأة بعد الجلوس أو النوم
  • تجنب تناول المشروبات الكحولية.
  • الحرص على تحريك القدمين واليدين بحركات بسيطة مع أخذ قسط من الراحة.

المراجع :

1

2