الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

متى يكون ألم البطن خطير

بواسطة: نشر في: 14 أغسطس، 2022
mosoah
متى يكون ألم البطن خطير

متى يكون ألم البطن خطير

على الرغم من أن آلام البطن من أكثر الآلام شيوعًا بين الجنسين من مختلف الفئات العمرية؛ إلا أن هناك علامات تنذر بخطورة تلك الآلام وضرورة الحصول على الرعاية الطبية اللازمة، ومن أهم تلك العلامات ما يلي:

  • إذا كان ألم البطن شديد لا ينقطع، ويستمر لمدة تزيد عن ساعة.
  • إذا كان ألم البطن شديد ومتقطع، ويستمر لمدة تزيد عن 24 ساعة.
  • الإصابة بالإسهال.
  • التقيؤ.
  • خروج القيء مخلوطًا بالدم.
  • نزول البراز بلون أسود أو داكن.
  • الشعور بألم البطن بشكل مفاجئ.
  • نزول البراز مخلوطًا بالدم.
  • عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام والشراب لفترات طويلة.
  • فقدان الشهية.
  • أن يكون هذا الألم نتيجة تعرض البطن لضربة في الأيام التي سبقت حدوث الألم.
  • الشعور بوجود كتلة في البطن.
  • خسارة الوزن على الرغم من عدم اتباع حمية غذائية لذلك.
  • الشعور بألم بمجرد لمس البطن وتحسسها.
  • الإصابة بالحمى ووصول درجة حرارة الجسم لـ 39 درجة مئوية وأكثر.

أسباب ألم البطن المفاجئ

هناك عدة حالات قد يكون ألم البطن فيها خطيرًا ويستدعي تدخل طبي، وتلك الحالات هي:

  • الانسداد المعوي: وهو من أسباب الشعور بألم البطن المفاجئ، وقد ينتج هذا الانسداد عن الإصابة بالفتق السري، أو الانفتال المعوي، أو بداء الأمعاء الالتهابي، أو بورم سرطاني.
  • نزيف أو تمزق الأوعية الدموية: وهي من الحالات الخطيرة التي تسبب الشعور بألم مفاجئ في البطن، ومن أهم الأوعية الموجودة في البطن الشريان الأبهر.
  • التهاب الزائدة الدودية: وهي حالة ينتج عنها شعور المريض بألم شديد حول منطقة السُرة في البداية، ثم ينتشر هذا الألم في الناحية اليمنى من البطن.
  • الجفاف: هناك عدة عوامل تؤدي إلى الإصابة بالجفاف ومنها التقيؤ والإسهال، ويمكن الاستدلال على شدة الجفاف من خلال ملاحظة أعراض وهي: عدم التبول، إصابة الفم بالجفاف، وجود تشققات في الشفتين، إصابة الجلد بجفاف شديد، سرعة نبضات القلب.
  • حصى الكلى: فتكون حصوات على الكلى يؤدي إلى شعور المريض بألم في بطنه، يبدأ هذا الألم في أسفل البطن، ثم يصل إلى منتصف الظهر بالتدريج.
  • الداء الرتجي: ويُطلق عليه أيضًا اسم داء الرتوج، وهو عبارة عن جيوب صغيرة تتكون في القولون، وتُصاب تلك الجيوب بالعدوى أو بالالتهابات.
  • المرارة الخزفية: وهي من الحالات المسببة للشعور بألم في البطن، وهي تنتج عن وجود كمية من ترسبات الكالسيوم في المرارة نتيجة تراكمها.
  • حصى المرارة: فتكون الحصوات على المرارة يؤدي إلى انسداد القناة الصفراء وحدوث مشكلات صحية أخرى وهي انفجار المرارة، التهاب البنكرياس، ضعف الكبد في أداء وظائفه.

ألم البطن يذهب ويعود

عند الشعور بألم في البطن؛ يتوقف تشخيص الألم على العديد من العوامل أهمها مدى استمرارية الألم، وهل هو ثابت أم يذهب ويعود، فإذ كان الألم يذهب ويعود؛ فيمكن استنتاج الإصابة بأي من الحالات التالية:

  • وجود إصابة في القولون، فقد يكون القولون العصبي والذي يرتبط بالحالة المزاجية ومدى التعرض للتوتر والضغط، ومن أعراضه وجود مخاط بالبراز وعدم قدرة على التنفس وانتفاخ البطن وآلام متفرقة قد تصل إلى الظهر، أما القولون الهضمي فهو نتيجة الإصابة بحصوات مرارية أو التهاب في المعدة، أو نقص في إنزيمات الهضم.
  • الإصابة بانسداد الأمعاء، حيث تتقلص وتنتفخ عضلات الأمعاء، فيشعر المريض بألم غير ثابت وتشنجات.
  • الإصابة بمرض سرطان الأمعاء والذي يؤدي إلى انسداد الأمعاء، لأنه يعوق مرور الفضلات الهضمية عبر الأمعاء، فيشعر المريض في تلك الحالة بألم يأتي ويذهب ويشتد ويخف بالتدريج.

ألم مثل السكاكين في البطن

في الكثير من الأحيان يشعر المريض بألم غير مُحتمل في البطن، ويصف هذا الألم من شدته بأنه مثل السكاكين، وقد يكون هذا الألم ناتجًا عن عدة عوامل وهي:

  • التهابات القولون.
  • الإصابة بالجرثومة الحلزونية.
  • التهاب شديد في المعدة.
  • نزلة معوية فيروسية.
  • الإصابة بحصوات في الكلى.

وبشكل عام، لا يمكن تحديد سبب هذا النوع من الألم قبل ملاحظة الأعراض الأخرى، إلى جانب منطقة الشعور بالألم ومدى استمراريته.

ألم أعلى البطن تحت القفص الصدري

يحدد الطبيب أسباب الشعور بألم أعلى البطن تحت القفص الصدري حسب مكان هذا الألم بالتحديد، وذلك على النحو التالي:

  • فإذا كان الألم في الناحية اليمنى أعلى البطن؛ فقد يكون ناتجًا عن الإصابة في القولون أو الكبد أو المرارة.
  • وإذا كان الألم في الناحية اليسرى أعلى البطن؛ فقد يكون ناتجًا عن الإصابة في الطحال أو الكلية اليسرى أو غشاء الجنب أو القولون.
  • وإذا كان الألم في وسط أعلى البطن؛ فقد يكون ناتجًا عن الإصابة بالفتق في الحجاب الحاجز إذا كان يرافقه ارتجاع في حموضة المعدة، أو الإصابة بالتهاب المعدة والقرحة.

ألم وسط البطن مع غازات

قد يكون ألم وسط البطن مع غازات ناتجًا عن أيًا من الإصابات التالية:

  • عسر الهضم: عندما تضطرب وظائف الجهاز الهضمي أو عند تناول أطعمة دسمة لا تستطيع المعدة هضمها أو عند وجود قرحة في المعدة أو ارتداد في حمض المعدة؛ تحدث الإصابة بعسر الهضم.
  • التهاب المعدة: حيث ينتج عن التهاب المعدة إصابة المعدة بالانتفاخ، فيشعر المريض بألم شديد في منتصف البطن، وقد تنتج تلك الحالة عن الإصابة بعدوى بكتيرية وأبرزها بكتيريا الملوية البوابية، أو الإصابة بحساسية غذائية أو بأمراض المناعة الذاتية أو بمرض كرون.
  • آلام العضلات: وهو ألم مؤقت يشعر به المريض في منتصف البطن نتيجة ممارسة التمارين الرياضية وعلى الأخص تمرين البطن، ومع اعتياد الجسم على تلك الرياضة سوف يختفي الألم بالتدريج.
  • انسداد الأمعاء: وهو مشكلة صحية خطيرة تصعب من عملية الهضم وتعيق إخراج الفضلات من الجسم، وفي تلك الحالة تتراكم الغازات وتنتفخ البطن ويُصاب المريض بإمساك، فضلًا عن شعوره بآلام شديدة في وسط البطن.
  • الغازات: حيث ينتج عن تراكم الغازات الشعور بألم في وسط البطن، إلى جانب الانتفاخ، ومن أسباب تراكم الغازات الإسهال أو الإمساك أو الإصابة بفيروسات في المعدة.
  • فيروسات المعدة: حيث تُصاب المعدة بالتهابات نتيجة عدة عوامل أبرزها فيروسات المعدة، حيث تُهاجم المعدة من قِبل عدوى فيروسية.

ألم أسفل البطن مثل السكاكين عند النساء

من الأسباب الشائعة لشعور النساء بألم أسفل البطن يشبه السكاكين ما يلي:

  • الدورة الشهرية: وهي من أكثر الأسباب شيوعًا، ففي تلك الفترة ينقبض الرحم للتخلص من البطانة، فتحدث تشنجات وآلام في البطن.
  • فترة التبويض: وخلال تلك الفترة تشعر السيدات بألم أسفل البطن نتيجة لانتقال البويضة إلى الرحم عبر قناة فالوب.
  • التهاب المسالك البولية: حيث تصاب المسالك البولية بالالتهابات نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية، حيث تنتقل البكتيريا إلى المثانة عبر المهبل.
  • التهاب المثانة: فعندما تُصاب المثانة بالالتهاب؛ تشعر المريضة بألم أسفل الحوض وخلال ممارسة العلاقة الحميمية وخلال التبول.
  • التهاب الحوض: وهو عبارة عن إصابة الجهاز التناسلي للمرأة بعدوى بكتيرية، حيث تدخل البكتيريا إلى المهبل ثم تصل إلى عنق الرحم وتستقر فيه، فتشعر المصابة بألم شديد في منطقة الحوض، مع إفرازات مهبلية ونزيف.
  • العدوى الجنسية: وهي العدوى المنقولة جنسيًا أي بعد ممارسة العلاقة الحميمة، فتصاب المرأة بمرض منقول جنسيًا مثل السيلان أو الكلاميديا، ومن أعراضها وجود نزيف بين فترات الدورة الشهرية، الشعور بألم في الحوض.
  • بطانة الرحم المهاجرة: وهو نمو الأنسجة التي تحيط بالرحم خارجه، فتُصاب المريضة بالتهاب حوض مزمن، يؤدي إلى شعورها بألم أسفل البطن.
  • أكياس المبيض: حيث تشعر المرأة بألم شديد في منطقة أسفل الحوض، نتيجة عدم إطلاق المبيض للبويضة، فيُصبح مكان إطلاقها مسدودًا.
  • الورم الرحمي الليفي: وهو ورم غير سرطاني، تشعر المرأة بسببه بألم أسفل الحوض، خاصة عند ممارسة العلاقة الحميمة.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.