الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية علاج صداع الراس وأسبابه وأعراضه

بواسطة: نشر في: 9 ديسمبر، 2020
mosoah
علاج صداع الراس

يبحث الكثير عن علاج صداع الراس الذي يعد من أبرز أنواع الآلام الشائعة ويتسبب في فقدان المصاب القدرة على التركيز والانتباه وأداء مهامه اليومية، إلى جانب القدرة على الحصول على قسط جيد من النوم، وقد يرافق هذا الألم في كثير من الأحيان أعراض أخرى تتمثل في الشعور بالدوار والتعب حيث يرتبط الصداع بحالات مرضية أخرى أو قد يظهر من دون أن ترافقه تلك الأعراض، ويشعر المريض بهذا الألم نتيجة تعرض أنسجة المخ للالتهاب.

وقد تستدعي هذه الحالة الحصول على الاستشارة الطبية في حالة تكراره بشكل شبه يومي من أجل معرفة السبب الرئيسي وراء تكرار هذا الألم إلى جانب الحصول على العلاج المناسب، وتتعدد علاجات الصداع ما بين الأدوية والعلاجات المنزلية بهدف التخفيف من آلامه، وفي السطور التالية من موسوعة يمكنك الإطلاع على عوامل وأعراض وأسباب صداع الرأس.

أسباب صداع الرأس

هناك العديد من العوامل المتسببة في الشعور بالصداع والتي تتنوع ما بين الحالات المرضية أو اتباع العادات السيئة، وتتمثل هذه العوامل في التالي:

  • الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية.
  • ارتفاع في مستوى ضغط الدم.
  • الإكثار من تناول الأطعمة والمشروبات المثلجة.
  • الإكثار من تناول المسكنات.
  • كثرة التعرض للضغوط النفسية.
  • كثرة الإجهاد وعدم الحصول على قسط من الراحة.
  • إدمان التدخين.
  • الإصابة بآلام الأسنان.
  • الإصابة بالتهاب السحايا.
  • إدمان شرب الكحوليات.
  • الإصابة بعدوى الأذن الوسطى.
  • الإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد.
  • التعرض للضوضاء.

أعراض الصداع

  • الشعور بألم حاد في مقدمة أو مؤخرة الرأس.
  • الإحساس بالدوار.
  • الرغبة في القيء.
  • الإصابة بحساسية من الضوء.
  • تشوش الرؤية.

أنواع الصداع

لا يقتصر الصداع على نوع واحد أو نوعين فحسب بل إنه يضم عدد يتخطى 200 نوع على مستوى العالم، ومن أكثر الأنواع الشائعة للصداع ما يلي:

الصداع الأولي

ينقسم الصداع الأولي إلى ثلاثة أنواع رئيسية تتمثل في الآتي:

الصداع النصفي

يعد الصداع النصفي من الأنواع الأكثر شيوعًا على مستوى العالم، وهو ألم حاد متكرر يشعر المصاب به من حين إلى آخر، وتحدث هذه الحالة نتيجة للعديد من العوامل أبرزها كثرة تناول مسكنات الصداع، إلى جانب كثرة التعرض للإجهاد والتدخين، فضلاً عن سماع صوت مرتفع بشكل مستمر والتعرض لعوامل الجو المتغيرة، كما تشيع هذه الحالة بين السيدات بسبب التغير في نشاط الهرمونات.

الصداع التوتري

  • يختلف الصداع التوتري عن الصداع النصفي كونه أقل حدة منه في الألم، وترافقه أعراض أخرى أبرزها الإحساس بضغط في نهاية الرأس أو الرقبة، إلى جانب الإصابة بحساسية من الضوء وتشوش الرؤية، فضلاً عن الشعور بألم في العضلات.
  • أما عن العوامل المتسببة في الإصابة بصداع التوتر فتكمن في كثرة التعرض للضغط النفسي، إلى جانب نقص مستوى الحديد في الجسم والتعرض المستمر للتعب والإجهاد.

الصداع النصفي اللإرادي ثلاثي التوأم

يأتي العامل الرئيسي وراء الإصابة بهذا النوع من الصداع في الاضطرابات يتعرض لها المصاب بالجهاز العصبي، وتتمثل أعراضه في الرشح المستمر وإفراز الدموع من العين، كما يضم الصداع النصفي اللإرادي ثلاثي التوأم العديد من الأنواع الفرعية له أبرزها الصداع النصفي قصير الأمد.

الصداع الثانوي

يحدث الصداع الثانوي نتيجة للعديد من العوامل من أبرزها: الإصابة بالسكتة الدماغية والتهاب السحايا والتهاب المخ، إلى جانب الإصابة بالتشوه الشرياني الوريدي والتسمم بأول أكسيد الكربون، كما يحدث نتيجة كثرة التدخين وشرب الكحوليات وكثرة الضغط على الأسنان، فضلاً عن التعرض لاضطرابات الهلع والإصابة بالمياه الزرقاء.

متى يتوجب الذهاب إلى الطبيب المختص ؟

  • إذا لاحظ المريض أن الشعور بالصداع يحدث بشكل متكرر يوميًا
  • إذا لم تتحسن حالة المريض مع تناول المسكنات، ويرافق ذلك زيادة حدة الألم.
  • إذا وجد المريض أنه غير قادر على أداء مهامه اليومية في العمل بسبب فقدان الانتباه والتركيز من آلام الصداع.
  • في حالة ارتفاع درجة حرارة الجسم ووصولها إلى 39 درجة أو 40 درجة.
  • في حالة تشوش الرؤية.
  • إذا شعر المريض بصعوبة في التحدث.
  • إذا أصيب المريض بتصلب في الرقبة.
  • في حالة فقدان الوعي.
  • في حالة شعور المريض بأنه غير قادر على الحركة.

كيفية علاج صداع الراس

لم يتوصل حتى الآن إلى علاج رئيسي للصداع يقضي عليه نهائيًا حيث يعتمد الأطباء على وصف المسكنات التي تخفف من الآلام التي يشعر بها المريض، وفيما يلي نعرض لكم أبرز طرق العلاج:

أدوية لا تحتاج لوصفة طبية

  • المسكنات مثل الأسبرين والباراسيتامول، إلى جانب الآيبوبروفين، ولا تعد هذه الأدوية ملائمة في جميع الحالات حيث يُحظر تناول الأسبرين من قبل الأطفال والمراهقين، إلى جانب من يعانون من أمراض الكلى وقرحة المعدة.
  • أما عن أدوية الباراسيتامول فيُحظر تناولها ممن يعانون من أمراض الكبد، وفي حالة تناول المشروبات الكحولية.
  • ويجب الحذر من الإفراط في تناول هذه المسكنات أو استهلاكها لمدة تزيد عن 3 أيام، وذلك لتجنب تفاقم الحالة التي ينتج عنها الإصابة بنوع آخر من الصداع الذي يُعرف بـ” الصداع الارتدادي”.

أدوية تتطلب وصفة طبية

يتناول المرضى أدوية تحت استشارة الطبيب المختص في حالة عدم التحسن عقب تناول المسكنات السابقة، وفي تلك الحالة يصف الطبيب علاجات مثل ما يلي:

  • الأدوية المسكنة الناركوتية.
  • العلاجات المعالجة للغثيان مثل دومبيريدون.
  • أدوية الإرغوت مثل ثنائي هيدروأرغوتامين ميسيلات.
  • حقن البوتوكس التي تعمل على الحد من آلام الصداع، وذلك في حالة فشل مفعول الأدوية السابقة، وتستخدم هذه الحقن بالتحديد في حالات الإصابة بالصداع العنقودي.
  •  المضادات الحيوية والتي تستخدم في علاج الجيوب الأنفية المسبب للصداع.
  • أدوية علاج الصداع النصفي: وذلك مثل أدوية البيزوتفين وحاصرات مستقبل البيتا، إلى جانب حاصرات قنوات الكالسيوم وأدوية الميثيسيرجيد.

علاج الصداع المستمر عند النساء

  • يحدث الصداع بشكل مستمر لدى النساء نتيجة العديد من العوامل من بينها الإصابة بالاضطرابات الهضمية والإكثار من تناول مشروبات الكافيين والإصابة بفقر الدم وكثرة التعرض للتعب والضغط النفسي، إلى جانب مشاكل في ضغط، وبالتالي فإن علاج الصداع يكمن في التعرف أولاً على السبب الرئيسي لحدوثه.
  • تتنوع طرق علاج الصداع عند السيدات ما بين المسكنات التي تتطلب وصفة الطبيب المختص والحقن، إلى جانب تناول المكملات الغذائية، كما يتوقف نوع العلاج أيضًا وفقًا لنوع الصداع سواء توتري أو نصفي أو عنقودي أو نوع آخر.

علاج الصداع بدون مسكنات

هناك مجموعة من الإرشادات الصحية التي يجب اتباعها في المنزل من أجل الحد من آلام الصداع والتي نستعرضها لك في التالي:

  • تجنب البقاء في أماكن الضوضاء التي تعد من أبرز العوامل الرئيسية في الإصابة بالصداع.
  • الابتعاد عن إجهاد العيون من خلال تجنب النظر المستمر ولساعات طويلة في شاشة الهاتف المحمول.
  • الحد من التعب والإرهاق واكتساب النشاط والحيوية من خلال المداومة على ممارسة التمارين الرياضية.
  • الإقلاع عن التدخين وشرب الكحوليات.
  • التقليل من تناول بعض أنواع الأطعمة التي تتسبب في الشعور بالصداع وذلك مثل الأجبان والفواكه المجففة.
  • استهلاك كمية كافية من المياه يوميًا.
  • تجنب تناول الطعام في وقت متأخر من اليوم.
  • الحد من الضغط النفسي من خلال ممارسة اليوجا، أو ممارسة الهوايات المفضلة بشكل يومي مثل قراءة الكتب، فضلاً عن استنشاق الزيوت العطرية مثل زيت اللافندر.
  • في حالة الصك على الأسنان في وقت الليل فيُنصح بارتداء الواقي الفموي.
  • الحصول على الراحة الكافية من خلال النوم لمدة لا تقل عن 7 ساعات يومية.
  • تجنب التعرض للضوء الساطع.
  • استخدام الكمادات الباردة على مناطق الصداع.
  • الاستحمام بالمياه الدافئة للتقليل من الأعراض المرافقة للصداع، ولكن لا يُنصح بذلك في حالة الإصابة بالصداع العنقودي حتى لا تتفاقم الحالة.
  • في حالة الإصابة بحساسية الضوء فإنه يُنصح بالجلوس في غرفة مظلمة.
  • تناول المشروبات العشبية الدافئة مثل الزنجبيل.

وبهذا نكون قد أوضحنا لك علاج صداع الراس سواء بالأدوية التي تتطلب استشارة الطبيب أو بدون استشارته أو بالعلاجات المنزلية، إلى جانب طرق علاج الصداع عند النساء، فضلاً عوامل الإصابة بالصداع وأعراضه،بالإضافة إلى أنواعه من أبرزها الصداع النصفي والتوتري.

مراجع

1

2

3

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.