الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

إبرة المناعة بعد الكيماوي .. متى ترتفع المناعة

بواسطة: نشر في: 25 ديسمبر، 2021
mosoah
إبرة المناعة بعد الكيماوي

ترجع أهمية إبرة المناعة بعد الكيماوي إلى كونها إبرة تعمل على زيادة مناعة الجسم والذي تعتمد على أن تلك الإبر تحتوي على البروتين الذي يحتاج إليه الجسم ليتمكن من إنتاج كرات الدم البيضاء والحمراء والصفائح الدموية، وتعتبر الكراب البيضاء هي الأهم من بينهم في هذه الحالة لأنها المسئولة عن زيادة مناعة الجسم، وخلال الفقرات التالية التي نقدمها من خلال موقع موسوعة سنتعرف على تأثير غبرة المناعة بعد الكيماوي وكيف يمكن لمريض السرطان زيادة مناعته.

إبرة المناعة بعد الكيماوي

مرض السرطان من أكثر الأمراض التي تؤثر على جسم المريض وبالتالي تتأثر جميع أجهزة الجسم ولا يمكنها القيام بوظيفتها، ومن أكثر الأجهزة تأثرًا الجهاز المناعي فيتعرض المريض لضعف شديد في المناعة وبشكل أدق يحدث ذلك بعد تلقي العلاج الكيماوي او العلاج بالإشعاع، وفيما يلي سنتعرف بشكل أكبر على إبرة المناعة وأهميتها لمرضى السرطان.

  • عند البدء في استخدام العلاج الكيماوي أو العلاج الإشعاعي، فإن الجهاز المناعي لا يقوى على إنتاج كرات الدم البيضاء وذلك لأن الكيماوي يؤثر على نخاع العظم المسئول عن إنتاج الدم بما يحتوي عليه من:
    • كرات دم بيضاء.
    • كرات دم حمراء.
    • صفائح دموية.
  • مع الاستمرار في العلاج الكيماوي تبدأ كرات الدم البيضاء في التناقص وفي هذه الحالة قد يضطر الطبيب لإيقاف العلاج الكيماوي.
  • تحتوي إبر المناعة على نوع البروتين الذي يحتاج إليه النخاع لإنتاج كرات الدم البيضاء وتظهر أعراض نقص المناعة على المريض بعد ما يقرب من 8 أيام.
  • تعتمد جرعة إبر المناعة على بعض العوامل لدى المريض وتتمثل في:
    • طول المريض.
    • وزن المريض.
    • الحالة الصحية العامة للمريض وهل يعاني من أمراض أخرى؟
    • المرض الذي يتم علاجه ونوع السرطان.
  • يتم استخدام إبر المناعة للمرضى الذين يتم علاجهم من أمراض تؤثر على المناعة فتسبب انخفاض خلايا الدم البيضاء، ويحتاجون إلى تحفيز نخاع العظم لإنتاج كرات الدم البيضاء ومنهم:
    • الأشخاص الذين أجروا عملية زراع نخاع العظم.
    • الأشخاص الذين تبرعوا بالخلايا الجذعية.
    • من يخضعون للعلاج الكيماوي.

طريقة استخدام إبر المناعة تحت الجلد

تستخدم عادةً إبر المناعة بعد جرعات الكيماوي والإشعاع لعلاج السرطان وحالات أخرى يتطلب علاجها تناول أدوية تؤثر على مناعة الجسم، ويتم استخدام إبر المناعة كما يلي:

الجرعة

  • يتم تحديد الجرعة من قِبَل الطبيب حسب حالة المريض.
  • تكون إبرة المناعة بعد جلسة الكيماوي بمدة لا تقل عن 24 ساعة.
  • تستخدم إبر المناعة يوميًا خلال المدة التي يحددها الطبيب وتتراوح تلك المدة ما بين 3 أيام وحتى 14 يوم.

طريقة الاستخدام

  • يجب تنظيف المكان بقطعة من القطن والكحول.
  • تحديد موضع الإبرة ومسك الجزء باليد الأخرى.
  • يجب إمساك الحقنة كما يتم إمساك القلم.
  • أن تكون الحقنة عمودية على المكان أو بميل بسيط جدًا.
  • إدخال سن الحقنة إلى الجلد في حالة ظهور دم في الجزء الأمامي من الحقنة ذلك يعد دلالة على أنه يمكن الحقن بهذا المكان دون قلق.
  • الضغط على الحقنة حتى يتم ضغط الدواء داخل الجسم.
  • يجب الانتباه إلى تغيير موقع الحقن في كل مرة حتى لا يحدث تقرحات في مكان الحقن.
  • في حالة الشعور بألم مكان الحقن أو الاحمرار يمكن عمل كمادات دافئة لموقع الحقن.

مواضع الحقن العضلي بالجسم

يتم حقن إبر المناعة في 4 مناطق بالجسم فيمكن الحقن في الأماكن التالية:

  • منطقة البطن ما عدا المنطقة الموجودة حول السرة بما يعادل 2 بوصة.
  • منطقة الفخدين في الجزء الأمامي.
  • منطقة الأرداف بالجزء العلوي الخارجي.
  • منطقة أعلى الذراع في الجزء الخارجي.

طريقة حفظ إبر المناعة

  • يجب الاحتفاظ بإبر المناعة في الثلاجة.
  • عدم ترك الغبرة خارج الثلاجة لأكثر من ساعتين وبالأخص في فصل الصيف.
  • إخراج الإبرة قبل موعد الاستخدام بحوالي 30 دقيقة للتقليل من أثر الحقن.

أعراض انخفاض المناعة بعد الكيماوي

بعد تلقي جرعات الكيماوي تبدأ أعراض انخفاض المناعة في الظهور بعدة عدة أيام تتراوح ما بين 7 أيام وحتى 10 أيام، وهنا يحتاج المريض إلى تلقي جرعات من إبر المناعة لرفع مناعة الجسم والوقاية من الإصابة بالعدوى، وتتمثل أعراض نقص المناعة فيما يلي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم بحيث تصبح أعلى من 37.8 درجة مئوية.
  • الإصابة بالسعال والكحة المستمرة.
  • ظهور تقرحات في الفم، والتعرض لالتهابات في اللثة والحلق.
  • الإصابة بالإسهال.
  • انخفاض عدد الصفائح الدموية والذي تتمثل أعراضه في:
    • التعرض لنزيف الفم واللثة.
    • يصبح لون البراز داكن أو أسود.
    • يصبح لون البول أحمر أو بني,
    • ظهور تجمعات دموية تشبه الكدمات في مناطق متفرقة من الجسم.
    • ظهور نفاط حمراء تحت الجلد.
    • الإصابة بالصداع الشديد.
    • الشعور بالغثيان والرغبة في القيء.

كيفية عمل إبرة المناعة

في حالة ظهور تلك الأعراض يستدعي الأمر استخدام إبر المناعة من أجل تحفيز نخاع العظم على إنتاج كرات الدم البيضاء المسئولة عن حماية الجسم ووقايته من التعرض للعدوى، وبعد استخدام إبر المناعة تبدأ في التفاعل مع الجسم.

  • يتكون الدم من 3 أنواع من الخلايا وكل منها لها وظيفة مختلفة، وهم:
    • كرات الدم الحمراء: وهي المسئولة عن نقل وتوزيع الأكسجين إلى أجهزة الجسم وتخليص الجسم من ثاني أكسيد الكريون.
    • كرات الدم البيضاء: وهي المسئولة عن حماية الجسم من العدوي والإصابة بالأمراض.
    • الصفائح الدموية: وهي التي تساعد على تجلط الدم في حالة التعرض للجروح.
  • بما أن إبر المناعة عبارة عن بروتين مُصَنع يشبه بروتين الجسم يتم استخدامها لتزيد قدرة الجهاز المناعي فتعمل على:
    • تحفيز نخاع العظم لإنتاج كرات الدم البيضاء.
    • تعزيز قدرة الكرات البيضاء على القيام بوظيفتها.
    • تقوية ودعم الجهاز المناعي لمريض السرطان بعد جلسات الكيماوي أو العلاج الإشعاعي.
  • ولأن نخاع العظم هو المسئول عن إنتاج الدم فإن إبر المناعة تستهدفه بهدف تحفيزه لإنتاج كرات الدم البيضاء وإعادتها إلى المعدل الطبيعي لها.
  • مع زيادة معدل كرات الدم البيضاء في الدم فإن الجسم يكون قادر على التصدي لأي عدوى.
  • مع كل جرعة من جرعات إبر المناعة المحددة ترتفع مناعة الجسم بالتدريج وتعود إلى الوضع الطبيعي خلال فترة علاج قد تصل إلى شهر تقريبًا.
  • وهناك بعض الحالات التي تحتاج إلى وقت أطول حتى تعود المناعة إلى وضعها الطبيعي بالجسم.

أعراض ابر المناعة لمرضى السرطان

بالتأكيد إبر المناعة لها تأثير على الجسم حتى تتمكن من تأدية الدور المحدد لها خاصة وأنها تعمل على النخاع وخلال تفاعل البروتين الموجود في إبر المناعة مع الجسم وتحفيز نخاع العظم تظهر على المريض بعض الأعراض وتكون الأعراض هي:

  • تختلف طريقة تفاعل إبر المناعة مع الجسم لأسباب كثيرة ومختلفة منها نوع المرض والحالة الصحية العامة للمريض والجرعات المحددة له وبالتالي فإن الأعراض لا تظهر كلها على المريض.
  • قد تظهر بعض الأعراض وقد تظهر جميعها وكذلك تنقسم الأعراض إلى أعراض منتشرة بكثرة وأعراض غير منتشرة.
  • الأعراض الأكثر انتشارًا:
    • الشعور بالغثيان وزيادة الرغبة في القيء.
    • ارتفاع درجة الحرارة وقد تصل إلى الإصابة بالحمى.
    • الشعور بألم في العظام ويكون أكثر حدة في الأجزاء التالية:
      • عظام الحوض.
      • عظام الفخدين.
      • عظام الذراعين.
    • التعرض لانخفاض الصفاح الدموية بالدم.
  • الأعراض الأقل انتشارًا:
    • عدم القدرة على التنفس والشعور بضيق في التنفس.
    • الإصابة بالكحة والسعال.
    • الإصابة بالرعاف.
    • ظهور احمرار موضع الإبرة.
    • من الممكن حدوث التهاب مكان الإبرة.
    • الشعور بالألم في مكان الإبرة.
    • تسبب الإبرة تغير في اختبارات الدم فنجد زيادة في نسب الاختبارات التالية عن النسب الطبيعية والتي سرعان مات تعود لطبيعتها بعد التوقف عن استخدام إبر المناعة:
      • dehydrogenase
      • alkaline
      • phosphatase

مضاعفات وأعراض ابر المناعة

هناك بعض الأعراض التي تستدعي التوجه إلى الطبيب مباشرة في حالة ظهورها على مريض السرطان بعد استخدام إبرة المناعة وهي:

  • الإصابة بالحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم إلى 38 درجة مئوية أو أكثر.
  • الشعور بالبرد والتعرض للقشعريرة.
  • الشعور بضيق في التنفس.
  • التعرض لخفقان القلب بسرعة شديدة.
  • التعرض للنزيف المستمر.
  • الشعور بألم العظام وعدم تأثير أي أدوية مسكنة على الألم.
  • ظهور الطفح الجلدي بأماكن متفرقة من الجسم.

كيفية تقوية مناعة مريض السرطان

يمكن تقوية المناعة من خلال اتباع نظام غذائي صحي وبعض الممارسات الأخرى خلال العلاج وذلك لتسريع رفع المناعة وأيضًا من أجل الحفاظ على مستوى المناعة حتى لا يتعرض لوقف العلاج الكيماوي.

  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالمواد والعناصر الغذائية التي تساعد على رفع مناعة الجسم لذا يجب أن يكون الوجبات تحتوي على:
    • الخضراوات والفواكه.
    • الحبوب الكاملة.
    • البروتينات الخالية من الدهون.
  • تقسيم الوجبات على مدار اليوم فيمكن تناول 5 وجبات وكل وجبة كمية صغيرة فمن شأن ذلك أن يمنح الجسم الطاقة على مدار اليوم.
  • الحصول على القسط الكافي من النوم حيث يساعد علز تعزيز عمل الجهاز المناعي.
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم ولكن يجب تجنب الرياضات التي تحتاج إلى مجهود كبير.
  • الحرث على تجنب مصادر العدوى لأن الجسم يكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض باتباع ما يلي:
    • الحفاظ على النظافة الشخصية وغسل اليدين باستمرار.
    • غسل الأطعمة جيدًا قبل تناولها.
    • الابتعاد عن تناول الخضراوات الورقية النيئة.
    • الحفاظ على نظافة المنزل والبيئة المحيطة.

الحديث عن إبر المناعة بعد الكيماوي لا يمكن إيجازه في بعض الأسطر فهي تعتبر العامل الأقوى في رجلة العلاج من مرض السرطان والتي لا يمكن الاستغناء عنها فقد يتوقف العلاج الكيماوي بسبب ضعف المناعة لذا يجب على مريض السرطان الحرص على تعزيز المناعة باستمرار.

المراجع

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.