ما سبب عدم وجود نبض للجنين

مارتينا بشرى 20 نوفمبر، 2022

ما سبب عدم وجود نبض للجنين

من الأمور التي يفعلها الآباء والأمهات خلال الحمل هو الذهاب للطبيب للاطمئنان على صحة الجنين، وأن نموه يستمر بشكل سليم، كما يحبذون الاستماع إلى نبضات قلب الجنين، ولكن هل يدل عدم سماع نبضات قلبه على أن هناك مشكلة ما؟ وما السبب وراء حدوث ذلك، هذا ما سنتعرف عليه في الفقرات القادمة.

  • الطريقة المستخدمة في حساب أشهر الحمل: هناك العديد من الطرق التي تستخدم في حساب أسابيع الحمل، ومن إحدى هذه الطرق هو الاعتماد على موعد انتهاء الدورة الشهرية الأخيرة لحساب بداية الحمل، بينما هناك البعض الآخر لا يعتمدون على هذه الطريقة، حيث قد يكون هذا التأخر نتيجة أن فترة الحمل لا تزال في بدايتها ومرت عليها مدة قصيرة، أي لا يوجد تطور حادث في تكوين الجنين، وفي هذه الحالة يتم فحص نبض الجنين بعد مرور أسبوع على الحمل؛ بالإضافة إلى أنه يتم الفحص عن طريق استخدام (الموجات فوق الصوتية) أو فحص (دوبلر)، كما يكون وضوح سماع نبضات قلب الجنين في أول مرة أكثر من المرة التي تليها.
  • امتلاك الحامل الرحم المقلوب: يعتبر الرحم المقلوب هو الحالة التي يكون فيها الرحم بعيداً عن جدار البطن، وبالتالي يكون من الصعب الاستماع إلى نبضات الجنين عند استخدام فحص دوبلر، ولكن هذا الأمر غير مقلق؛ لأن مع كبر حجم الرحم واقترابه من جدار البطن يكون من السهل الاستماع إلى نبضات الجنين بشكل أوضح.
  • اختباء الجنين: في مراحل الحمل الأولى يكون الجنين صغيراً جداً في الحجم، وعند إجراء الفحص يقوم الطبيب بالبحث عن مكان الجنين حتى يتم التوصل إلى سماع دقات قلبه، ولكن عادةً قد يختبئ الجنين ولا يستطيع الطبيب العثور عليه، بينما مع التقدم في فترات الحمل يكون من السهل فحص ذلك.
  • تعاني الحامل من الوزن الزائد: يتسبب زيادة وزن الحامل في عدم إمكانية الطبيب أن يقوم بالفحص عن نبضات الجنين، وذلك لأن هناك طبقات كثيرة من الدهون التي تغطي جدار البطن، لذلك يلجأ الطبيب إلى استخدام فحص (الموجات فوق الصوتية) لأنه يتمكن من الفحص الدقيق في مثل هذه الحالة.
  • مكان المشيمة: في بعض الحالات يكون مكان المشيمة في المنطقة الأمامية للرحم، فيكون من الصعب أن يفحص دوبلر نبض الجنين، ولكنه يستطيع أن يتحقق من تدفق الدورة الدموية لدى الجنين، وهذا يكون دليلاً على وجود نبض.

ماذا يقصد بتأخر نبض الجنين؟

هي الحالة التي يقوم فيها الطبيب بفحص النبضات القلبية للجنين خاصةً في الأسبوع الخامس أو السادس من الحمل، ولكن لا يكون هناك نبض، كما يتم استخدام الموجات فوق الصوتية للاستماع إلى ذلك.

يبدأ الاستماع إلى نبضات الجنين بشكل أوضح في الأسبوع السادس أو السابع وهذا الأمر الطبيعي، حيث يكون معدل النبض قد بلغ حوالي 110 نبضات في الدقيقة الواحدة.

أحياناً قد يتم الاستماع إلى نبضات الجنين في الأسبوع التاسع أو العاشر، وهذا راجع إلى الطريقة المستخدمة في حساب فترة الحمل.

معدل نبض الجنين

الجدير بالذكر أن معدل نبض الجنين يختلف مع التقدم في مراحل الحمل، حيث يكون في المراحل الأولى يكون النبض ما بين 90 إلى 110 نبضة في الدقيقة الواحدة، وعامةً يعتبر معدل النبض الطبيعي للجنين يتراوح ما بين 110 إلى 160 نبضة في الدقيقة، ولكن إذا قل أو زاد عن ذلك يكون مؤشراً على وجود مشاكل صحية سواء للجنين أو الأم، وفي هذه الحالة يطلب الطبيب من الأم أن تواظب على زيارته حتى يتابع قلب الجنين.

كيف يمكن الاستدلال على توقف نبض الجنين؟

يطلق على توقف نبض الجنين الإجهاض المفقود وهي الحالة التي يحدث فيها إجهاض الجنين دون حدوث نزيف وعدم علم الأم بذلك، وفي هذه الحالة لا يكون هناك أي نمو حادث للجنين، أو قد ينمو قليلاً، ثم يتوقف قلبه عن النبض، وفي أغلب الأحيان يكون ذلك في الأسبوع الثامن أو العاشر من الحمل، كما هناك مجموعة من الأعراض الناتجة عن توقف نبض الجنين التي تشعر بها الحامل، وهذه الأعراض قد تكون مشابهة بعض الشيء لأعراض الحمل نفسه، وهي تتمثل فيما يلي:

  • الشعور بالتقيؤ والغثيان والاستفراغ.
  • وجود آلام في الظهر.
  • يقل الشعور بعلامات الحمل تدريجياً.
  • الحصول على نتائج سلبية عند إجراء فحص الحمل.
  • عدم الإحساس بحركة الجنين في الرحم خاصة في المراحل المتقدمة من الحمل.

علاج ضعف نبض الجنين

يعبر ضعف نبض الجنين عن انخفاض معدل ضربات قلب الجنين، وفي هذه الحالة يتم التدخل العلاجي الفوري حتى لا يحدث أي مضاعفات.

ومن الأشياء التي يعتمد عليها علاج ضعف نبض الجنين هي كالتالي:

  • نوع المشكلة التي تعرض إليها النبض.
  • عمر الحمل للطفل.الصحة العامة لكل من الأم والجنين.

ويتم إجراء فحص نبضات قلب الجنين بشكل مستمر حتى يتم التأكد من سلامته خلال فترات الحمل، والبحث عن وجود أي أعراض تشير إلى وجود أي اضطرابات قلبية أو تعرض الجنين إلى فشل القلب.

طرق علاج ضعف نبض الجنين أثناء الحمل

في حالة حدوث ضعف في نبض الجنين أثناء فترة الحمل يقوم الطبيب بإجراء بعض من الطرق العلاجية التي تساهم في حل تلك المشكلة، والتي تشتمل على ما يلي:

  • إذا كان نبض الجنين قليل بعض الشيء، يلجأ الطبيب إلى المراقبة المستمرة فقط، فهو من الأمور الطبيعية التي قد تحدث في الحمل ولا تستدعي القلق أو العلاج.
  • القيام بصرف روشتة أدوية للأم حتى تتناولها، والتي بدورها تقوم بتنظيم معدل نبضات قلب الجنين، حماية صحته خلال فترات الحمل.
  • اللجوء إلى الولادة المبكرة في حالة إذا كان هناك مشكلة طارئة، حيث يقوم الطبيب بإعطاء الأم أدوية تساهم في دعم نمو رئة الجنين.

طرق علاج ضعف نبض الجنين بعد الولادة

يعتمد العلاج في حالة تعرض الطفل إلى ضعف في نبضات قلبه بعد الولادة على معرفة السبب الرئيسي وراء ذلك، وذلك يكون وفقاً لنتائج تخطيط القلب الكهربائي، حيث يقوم مجموعة من الأطباء بتقييم حالة الطفل ثم إجراء بعض الاستراتيجيات العلاجية، والتي تضمن الآتي:

  • في الحالات الشائعة: يقوم الطبيب بصرف أدوية تعمل على تنظيم معدل نبضات قلب الطفل، وفي حالة إذا كان النبض بطيء جداً يتم زراعة جهاز حتى يساهم في تحسين ضربات القلب مع استخدام الأدوية أيضاً.
  • في الحالات الطارئة: يتم إجراء عملية قلب مفتوح للطفل حديثي الولادة من أجل تدعيم معدل نبضات القلب، حيث يتم ذلك من خلال التخلص من الأعصاب المسببة في حدوث إطلاق نبضات القلب بشكل غير طبيعي.
  • حالات أخرى: بعض الأطفال قد يعانون من وجود مشاكل خلقية في القلب مما يتسبب في حدوث اضطراب في معدل نبضات قلبهم، فيلجأ الطبيب إلى القيام بعملية القلب المفتوح لإصلاح المسبب الرئيسي ذلك.

أسئلة شائعة

هل يمكن نمو الجنين بدون نبض؟

بالطبع لا، لأن عدم وجود نبض في قلب الجنين مؤشراً على حدوث إجهاضه، ويحدث الإجهاض هنا عن طريق نزول نزيف دموي من مهبل الأم مع وجود تقلصات في الرحم.

هل يظهر نبض الجنين بعد 45 يوم؟

لا، يبدأ ظهور نبض الجنين بعد مرور 40 يوم من بداية الحمل.

ما سبب عدم وجود نبض للجنين