مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أعراض مرض أبو صفار عند الأطفال

بواسطة:
أعراض مرض أبو صفار عند الأطفال

من ضمن الأمراض التى تصيب الاطفال أبو الصفار أو كما يسمى بإسم اليرقان أو كمرض الصفراء الذي يصيب أيضاً البالغين وكبار السن ويصيب الأطفال أيضاً.

أعراض مرض أبو صفار عند الأطفال :

ولكن جسم البالغين يكون به بعض المناعة التي تساعدهم في الشفاء من هذا المرض ( أبو صفار أو اليرقان أو الصفراء ) وهذا على عكس أجسام الأطفال ومناعتهم حيث أن جسمهم يكون غير قادر على الصد والردع لهذا المرض حيث أن جسم الأطفال يكون أكثر حساسية عند البالغين، لذا لابد من الإهتمام بالأطفال بشكل كبير إذا ظهر عليهم أي أعراض لأي من الأمراض التي تصيب الأطفال في سنهم المبكر وهم حديثى الولادة، وهذا لابد من التوجه على الفور للطبيب حتى يتم تشخيص مرضه ويتمكن من علاجه على الفور.

ومن أكثر الأمراض التي تصيب الأطفال هو مرض أبو الصفار أو اليرقان، حيث يكون هذا المرض منتشراً بين الأطفال في هذا العمر، وفي هذا المقال سوف نتعرف على بعض المعلومات التي تخص هذا المرض، وسوف نتعرف على أعراض هذا المرض حتى تتمكن الأم من ملاحظة أطفالها ومتابعتهم إذا وجدت أعراض هذا المرض قد ظهرت عليه، فيجب وقتها على الفور إستشارة الطبيب المختص للتأكد من عدم وجود أى مضاعفات للمرض.

مرض أبو الصفار :

يطلق على هذا المرض أيضاً إسم اليرقان أو الصفراء، وقد يطلق عليه أيضاً إسم الصفار، وهناك بعض الأشخاص الذين يطلقون عليه إسم الصفرة، وهذا المرض يكون فى الغالب ناتج عن إرتفاع نسبة البيليروبين الصفراء التى تكون موجودة في الدم، وتكون زيادة نسبة مادة البيليروبين هذا نتيجة إلأى حدوث تحلل فى خلايا الدم الحمراء، ومن الجدير بالذكر أن الكبد هو العضو الرئيسى الذي يقوم بإفراز بعض المواد التي تحد من زيادة نسبة مادة البيليروبين الصفراء في الدم، ويتم التخلص من مادة البيليروبين بالجسم في البراز، وتزيد نسبته إذا حدث خلل في وظائف الكبد أو حدوث خلل في طريقة التخلص من هذه المادة، لذا تزيد نسبة المرض في الدم، مما يؤدي إلى إصابة الأطفال بهذا المرض، وهذه المادة التي تسمى بإسم البيليروبين تزيد في خلايا الدم التى قد تكون سامة جداً لجسم الأطفال.

وفى الغالب ما تتم إصابة الأطفال بهذا المرض من سن حديثي الولادة إلي سن عشرة سنوات تقريباً بكثرة، وإذا لم يعالج الأطفال المصابين من هذا المرض بسرعة وبطريق صحية سليمة قد ينتج عنه مضاعفات أكثر خطورة من المضاعفات التي تصيب البالغين، وقد يكون هذا المرض متنقل أو معدى فهذا المرض ( أبو صفار أو اليرقان أو الصفرة ) قد ينتقل بسهولة من شخص مصاب بالمرض إلى طفل سليم غير مصاب به، فهو مرض فيروسي ينتقل للأطفال عن طريق بعض الأطعمة الغير نظيفة أو عن طريق إستخدام الأدوات الملوثة أو عن طريق تناول الماء الملوث أيضاً، وفى بعض الأوقات قد يحتاج الطفل المريض إلى نقل دم وعند نقل الدم يكون الدم ملوث محمل لفيروس لهذا المرض، وقد يصاب الأطفال بهذا المرض عن طريق العدوى حيث يكون هناك براز به فيروس لإلتهاب الكبد الوبائي وتنتقل العدوى إلى الأطفال السليمة.

أنواع مرض اليرقان أو أبو الصفار :

إن هناك نوعين لمرض أبو الصفار أو اليرقان، وهما :

  • أولاً مرض أبو الصفار الفيسيولوجي : وهذا النوع من أبو صفار يظهر أعراضه في خلال اليوم الثاني أو الثالث من عمر الطفل حديث الولادة، حيث أن هذا النوع قد يكون منتشراً إذا كان الطفل ولد أو بنت، وقد يصاب الطفل بهذا النوع حيث أن كبد الطفل يكون غير مكتمل بعد، وهذا لأن الطفل قد تمت ولادته قبل ميعاد ولادته الطبيعي بحوالى أسبوع أو أسبوعين، لذا لابد من تلقى الطفل المصاب للعلاج على الفور والحد من إرتفاع نسبة مادة البيليروبين الصفراء في الدم، حيث أن هذه المادة تعمل على كسر خلايا الدم الحمراء التى توجد فى جسم الطفل، وبالتالي لا يكتسب الطفل المناعة المناسبة لسنه التى تساعده فى مقاومة الكثير من الأمراض.
  • ثانياً مرض أبو الصفار المرضي : هذا النوع من أنواع مرض أبو الصفار، ولكنه النوع الأكثر خطورة، حيث يتم إصابة الطفل به ولكن بصورة نادرة، ومن مضاعفات هذا المرض أنه يعمل على حدوث تلف فى المخ، أو حدوث تلف فى الصمم، كما أنه يعمل على حدوث بعض المشاكل الخاصة بنمو الطفل، وهذا النوع له أسباب عديدة وكثيرة جداً ومن تلك الأسباب حدوث نزيف داخلي، أو إصابة الطفل بفقر الدم الإنحلالي.

أسباب إصابة الطفل بمرض أبو الصفار :

تتنوع وتكثر أسباب إصابة الطفل بهذا المرض، ولكن في مقال اليوم سوف نتعرف على معظم هذه الأسباب، وهذا لتفادى أخطار هذا المرض، ومن تلك الأسباب :

  • عدم إكتمال الكبد ونضجه بشكل كامل لدى الأطفال حديثي الولادة، بالتالي ترتفع نسبة مادة البيليروبين الصفراء التى تعطى لون أصفر أو صبغة صفراء للجسم في الدم بصورة كبيرة، حيث أن الكبد هو العضو الوحيد القادر على إمتصاص هذه المادة وبالتالى إخراجها من الجسم عن طريق البراز.
  • أيضاً قد يسبب المرض زيادة فى نسبة الهيموغلوبين التى توجد في جسم الطفل، وبالتالي تزداد معه نسبة مادة البيليروبين الصفراء داخل الجسم عند ولادة الطفل.
  • قد تزيد نسبة إمتصاص هذه المادة داخل جسم الطفل من خلال الأمعاء، وبعد ذلك يتم إرجاعها إلي الدم مرة أخرى.
  • قد تكون زيادة نسبة مادة البيليروبين الصفراء في الدم ناتجه عن الرضاعة الطبيعية للطفل حديث الولادة، فإن هناك فى حليب بعض الأمهات التي تساعد الأمعاء على إمتصاص هذه المادة، وبعد ذلك يتم إرجاعها للدم مرة أخرى.
  • هناك بعض الأسباب الناشئة من ولادة الطفل نفسه، حيث يوجد تعسر في ولادته مما ينتج عنه تجمع دموي في رأس الطفل أو حدوث تجمع دموي في جلده، فقد تساعد على زيادة هذه المادة داخل جسم الطفل.
  • إصابة الطفل ببعض الأمراض مثل الأنيميا الفولية، أو حدوث خلل في خلايا الدم الحمراء.
  • قد يكون هناك بعض الإضطرابات الخاصة بوظائف الكبد، فبالتالي لا يكون الكبد قادراً على إمتصاص هذه المادة من داخل الدم.

أعراض الإصابة بمرض أبو الصفار :

بعد أن ذكرنا أسباب الإصابة بمرض أبو صفار لابد أيضاً من معرفة أعراض الإصابة بهذا المرض، حتى نتمكن من ملاحظة الطفل إذا ظهر عليه أياً من هذه الأعراض، وإليكم بعض من الأعراض التى تظهر على المصاب بهذا المرض وهى :

  • من أكثر الأعراض التي سوف تلاحظها على المريض حيث أن تظهر بوضوح هي حدوث إصفرار فى جلد الطفل في جميع أجزاء جسمه.
  • يتم تغيير لون بياض العينين ليتحول إلي اللون الأصفر، ويظهر اللون الأصفر في منطقة تحت أظافر الطفل.
  • إذا أصيب الطفل بهذا المرض، فهو يفقد شهيته، فالطفل يكون غير راغب في الرضاعة.
  • قد تلاحظ الأم حدوث إنخفاض في نشاط الطفل إذا كان مصاب بهذا المرض.

وإذا تم ملاحظة أي من هذه الأعراض عند الأطفال، يجب أن تتوجه إلي طبيب الأطفال على الفور، حتى يتم تشخيص المرض بسرعة، ويتم بعدها إعظاء الطفل العلاج المناسب لمرضه والمناسب لسنه ولحالته أيضاً.