الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو عدد ساعات النوم للاطفال

بواسطة: نشر في: 19 يوليو، 2020
mosoah
عدد ساعات النوم للاطفال

في المقال التالي سنوضح لكم كم عدد ساعات النوم للاطفال بالإضافة إلى مجموعة من النصائح لتحسين نوم طفلك، فتحرص الكثير من الأمهات على أن يحصل الطفل على القسط الكافي من النوم، فالنوم يساعد على نمو الطفل بصورة أفضل، وتعزيز قدراته الذهنية، كما يوفر له الراحة التي يحتاجها طوال اليوم، ومن الجدير بالذكر أن ساعات النوم المناسبة تختلف من طفل لأخر وفقاً لعمره، فعلى سبيل المثال، ينام الأطفال حديثي الولادة ما يقرب من ثمانية عشر ساعة في اليوم.

ويتم تقسيم تلك الساعات بين الليل والنهار، وعند بلوغ الطفل شهره الثالث، فإن نومه يكون أكثر انتظاماً، فقد ينام لخمس ساعات متواصلة في الليل، ثم يبدأ في النوم لساعات متقطعة في النهار، وعند وصول الطفل إلى عامه الأول، فإنه ينام بمعدل أربع عشرة ساعة في اليوم، ولهذا سنوضح لكم من خلال فقرات موسوعة التالية ما هو العدد الطبيعي لساعات النوم التي يحتاجها الطفل، بالإضافة إلى الحد الغير طبيعي لنوم الطفل والذي يتطلب استشارة الطبيب المعالج.

عدد ساعات النوم للاطفال حسب العمر

تختلف عدد ساعات نوم الطفل وفقاً لعمره، ولهذا نوضح لكم في الفقرات التالية عدد ساعات النوم الطبيعية التي يحتاجها كل طفل في المراحل العمرية المختلفة.

عدد ساعات نوم الطفل في الشهر الثاني

عند بلوغ الطفل الأسبوع السادس من ولادته، ووصوله إلى الشهر الثاني، فإنه ينام كثيراً، حيث تتراوح عدد ساعات النوم من ست عشرة إلى عشرين ساعة، وقد بنام الطفل تلك الساعات في الليل أو في النهار، وقد ينام لعدة ساعات متواصلة دون انقطاع، أو النوم بشكل متقطع، ولكن معظم الأطفال ينامون في ساعات الليل أكثر من النهار، وطبيعة النوم في تلك الفترة تكون كالآتي:

  • عند بلوغ الطفل ستة أسابيع، فإن نومه يكون عميقاً للغاية ولا يستيقظ بسهولة، كما قد تضطر الأم في بعض الأحيان لإيقاظه متعمدة بهدف إرضاعه.
  • يكون الطفل مستغرقاً في نومه لدرجة أنه لا يستيقظ في حالة وجود أصوات قوية أو ضوضاء حوله، ولا يستيقظ إلا إذا كانت الضجة كبيرة.

عدد ساعات نوم الطفل في الشهر الرابع

  • في الفترة من الشهر الثاني وحتى الشهر الرابع، ينام الطفل لعدد ساعات تتراوح من تسعة وحتى إثنا عشرة ساعة كل يوم.
  • وقد ينام لثماني ساعات متواصلة أثناء الليل، مع أخذ قيلولة تصل إلى ساعتين أثناء النهار.

عدد ساعات نوم الطفل في الشهر التاسع

  • يكون نوم الطفل في هذا الشهر أكثر عمقاً، وقد تستطيع الأم في تلك الفترة التعرف على طبيعة نوم طفلها، ومعرفة إذا كان نومه خفيفاً ويتأثر بأي صوت من حوله ويستيقظ سريعاً، أم أن نومه عميقاً ولا يستيقظ بسهولة ولا يتأثر بالأصوات الموجودة حوله.
  • وفي تلك الفترة قد ينام الطفل لإحدى عشرة ساعة كل يوم، فقد ينام لسبع ساعات في الليل، مع أخذ قيلولتين في النهار، فقد تصل كل قيلولة إلى ساعة ونصف.

عدد ساعات نوم الطفل في عمر سنة ونصف

في الفترة بين بلوغ الطفل تسعة أشهر، ووصلاً إلى سن عامين، فقد ينام الطفل لعشر ساعات في اليوم، فينام في الليل لسبع ساعات متواصلة، مع أخذ قيلولة أثناء النهار.

عدد ساعات نوم الطفل بعمر السنتين

  • مع وصول الطفل إلى سن سنتين، سيكون نومه أكثر عمقاً، وذلك لأن الطفل يبذل الكثير من الجهد في الحركة واللعب والمشي طوال النهار .
  • وسيبدأ في القيام بالكثير من الأنشطة التي تتطلب المجهود الشاق، ففي الليل سيكون نومه عميقاً ليحصل على الراحة التي يحتاجها والتي تعوضه بالطاقة البدنية.
  • في بعض الأحيان قد يدعي الطفل بأنه مصاب بالأرق ولا يستطيع النوم، ولكن في معظم الأوقات يكون الأرق كاذباً، وذلك لأن الطفل يرغب في الحصول على المزيد من الحركة والنشاط واللعب.
  • فيظل مستيقظاً طوال الليل ويدعي بأنه غير قادر على النوم، وفي تلك المرحلة يحرص الكثير من الآباء على جعل الطفل بنام يمفرده ويعتمد على نفسه، وقد يتقبل بعض الأطفال تلك الفكرة، وبعضهم يعارضها ويحتج عليها.
  • ويعاني نسبة كبيرة من الآباء من بعض الطقوس التي يلتزم بها الأطفال قبل النوم، فعلى سبيل المثال.
  • قد يفضل الطفل مشاهدة التلفاز قبل النوم، أو استخدام الأجهزة الإلكترونية حتى تغفو عيناه .
  • وهو أمر خاطئ تماماً، فالأفضل هو تبديل تلك الطقوس بأخرى مفيدة، مثل أخذ حمام دافئ قبل النوم، وشرب كوب من الحليب، وغسل الأسنان جيداً، وقراءة قصة ما قبل النوم، أو الاستماع لبعض الموسيقى الهادئة.

أهمية أخذ الطفل كفايته من النوم

  • يحتاج الطفل إلى عدد ساعات كبير من النوم أكثر من البالغين والمراهقين، وذلك لأن في فترة الطفولة يكون نمو الجسد والعقل سريعاً للغاية، والنوم ضروري لتحسين عملية النمو عند الطفل.
  • كما أن جهاز المناعة في الجسم يبدأ في النمو والتطور في أوقات، ويعاني الأطفال المعرضون لاضطرابات النوم من الكثير من المشاكل الخاصة بالنمو.
  • كما يدرك الكثير من الآباء والأمهات ضرورة أخذ الطفل القسط الذي يحتاجه من النوم.

أسباب إصابة الطفل باضطرابات النوم

هناك بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى زيادة عدد ساعات النوم عند الطفل أو نقصانها، وسنوضحها لكم بالتفصيل في السطور التالية:

  • قد ينام الطفل لعدد ساعات كبير نتيجة إصابة بمشكلة صحية بسيطة، مثل الإصابة بنزلة برد على سبيل المثال.
  • التطعيم يؤدي إلى زيادة عدد ساعات النوم.
  • في مرحلة النمو ينام الطفل لعدد ساعات طويل، وقد يعاني من اضطرابات النوم.
  • في حالة الإصابة بالرشح والإنفلونزا، فإن عملية التنفس تكون صعبة للغاية عند الطفل، فقد لا يحصل على القدر الذي يحتاجه من النوم في تلك الفترة.
  • إذا لم يحصل الطفل على الطعام الذي يكفيه قبل نومه، فإنه سيستيقظ سريعاً لشعوره بالجوع.
  • إصابة الطفل باليرقان قد يؤدي إلى تعرضه لاضطرابات النوم، ويمكن الاستدلال على إصابته باليرقان من خلال ملاحظة لون الجلد والعين.

نصائح لتحسين نوم الطفل

إليك عزيزتي القارئة مجموعة من النصائح التي يجب اتباعها حتى يحصل الطفل على الراحة التي يحتاجها عند النوم:

  • احرصي على أخذ الطفل في نزهة إلى خارج المنزل في النهار، وذلك حتى يتعرض جسده لأشعة الشمس الطبيعية.
  • يمكن اتباع روتين معين قبل نوم الطفل، مثل جعله يأخذ حمام مياه دافئ، وتدليك جسده بطريقة لطيفة، وإرضاعه قبل النوم.
  • احرصي على جعل الطفل يرتدي ملابس قطنية وخفيفة أثنام النوم، وذلك حتى يحصل على أكبر درجة من الراحة، كما أن الملابس الثقيلة قد تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة جسده.
  • عند وصول الطفل إلى العام الأول، يمكن زيادة الأنشطة التي يقوم بها طوال اليوم، وذلك لأنها ستساعده في الحصول على النوم العميق والمريح طوال الليل.
  • لا تقومي بتقديم الحلوى لطفلك قبل موعد نومه بساعتين على الأقل، وذلك حتى لا يشعر بالطاقة والرغبة في القيام بالعديد من الأنشطة.
  • احرص على ألا يتأخر طفلك ويسهر لساعات طويلة أثناء الليل، فقومي بتنظيم استعدادات النوم مثل الحمام الدافئ قبل موعد النوم بساعة.
  • اجعلي طفلك يأخذ قيلولته في الظهر والصباح فقط، وامنعيه من أخذ أي قيلولة في المساء، وذلك لأنها قد تجعله يسهر لوقت متأخر في الليل.
  • فترات النوم عند الأطفال الرضع تكون متقلبة للغاية، ولا يسهل تنظيمها، لذلك يجب أن تتحلي بالصبر في تلك الفترة حتى يتعود الطفل على النوم في ساعات معينة.

المراجع

1

2

3

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.