الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية حماية الأطفال من الأمراض المعدية في المدرسة

بواسطة: نشر في: 1 يوليو، 2020
mosoah
كيفية حماية الأطفال من الأمراض المعدية في المدرسة

في المقال التالي سنوضح لكم كيفية حماية الأطفال من الأمراض المعدية في المدرسة بالتفصيل، فمع بدء العام الدراسي، يذهب الأطفال إلى مدرستهم ويختلطون مع الآخرين، وبتعاملون مع باقي الطلاب بطريقة مباشرة، وقد يلتقط الطفل أي عدوى من شخص أخر مريض بسهولة، وبخاصة أن جهاز المناعة في جسد الأطفال يكون ضعيفاً في تلك المرحلة وغير قادر على مكافحة العدوى بكفاءة، وتتساءل الكثير من الأمهات كيف يمكنها حماية طفلها من التقاط الأمراض المعدية عند تواجده في المدرسة مع الآخرين، وهذا ما سنوضحه لكم بالتفصيل من خلال فقرات موسوعة التالية، فتابعونا.

كيفية حماية الأطفال من الأمراض المعدية في المدرسة

توجد بعض الأمراض التي تنتشر بين الأطفال في المدرسة، مثل التسمم الغذائي، والالتهاب الكبدي أ، والحمى التيفودية، والدوسنتاريا، والتهاب ملتحمة العين، وسنوضح لكم في السطور التالية أعراض تلك المشاكل الصحية، بالإضافة إلى توضيح نصائح لوقاية الأطفال منها.

التسمم الغذائي

  • يُصاب نسبة كبيرة من الأطفال في المدرسة بمشكلة التسمم الغذائي.
  • وذلك نتيجة لتناول الأطعمة الفاسدة، أو الأطعمة التي تحتوي على مركبات عضوية أو معادن ثقيلة، كما يُصاب الطفل بالتسمم نتيجة وجود فطريات في الطعام أو طفيليات أو فيروسات أو جراثيم أو مواد كيميائية ضارة.
  • وتظهر أعراض التسمم على الطفل مباشرة بعد تناول الطعام.
  • وقد تتأخر الأعراض لتظهر بعد عدة أيام، وهناك بعض العلامات التي يمكن الاستدلال منها على إصابة الطفل بالتسمم، مثل الرغبة في القيء، والشعور بالغثيان، والإصابة بالإسهال.
  • وملاحظة وجود دم في البراز، والشعور بآلام حادة في البطن، والإصابة بالتشنجات، وقد يعاني الطفل من الحمى والإعياء الشديد.

كيفية وقاية الأطفال من التسمم الغذائي

يمكن وقاية الأطفال من التسمم الغذائي من خلال اتباع بعض النصائح الهامة والعادات الصحية السليمة، ومنها:

  • قيام الطفل بغسل يديه جيداً باستخدام الصابون والمياه الدافئة، وغسل اليدين قبل تناول الطعام وبعده وأثناء تحضيره.
  • حرص الأم على غسل أواني الطهي والأطباق جيداً، وتعقيم ألواح التقطيع، وتعقيم أي سطح سيتم وضع الطعام عليه، وينصح باستخدام الصابون والمياه الساخنة لتنظيف تلك الأدوات.
  • تعليم الأطفال عدم تناول أي أطعمة مجهولة المصدر، وعدم تناول الأطعمة المكشوفة من الباعة الجائلين.
  • يجب تعليم الطفل أن يحافظ على أدواته الشخصية، وألا يشارك أدوات تناول الطعام مع باقي الطلاب تجنباً لانتقال العدوى والأمراض فيما بينهم.

التهاب ملتحمة العين عند الأطفال

  • هو أحد أنواع الالتهابات الفيروسية التي قد تصيب إحدى العينين، أو تُصيب كليهما، ومن الجدير بالذكر أن التهاب الملتحمة ليس من الأمراض الخطيرة التي قد تسبب ظهور المضاعفات.
  • ويُصاب الطفل بتلك المشكلة الصحية نتيجة القيام بلمس عين أحد مُصاب، ثم لمس عينه، أو من خلال لمس إفرازات الجهاز التنفسي العلوي للمصاب.
  • أو استخدام مياه تحتوي على الفيروسات المسببة للمرض، أو استخدام الأدوات الشخصية الخاصة بالمرضى.
  • وهناك بعض الأعراض التي تظهر على الطفل عند إصابته بالتهاب ملتحمة العين، وهي تغير لون بياض العين إلى اللون الأحمر الداكن، والشعور بالرغبة في الحكة في العين، وقيام العين بإفراز مادة شفافة، والشعور بآلام حادة فيها، مع انتفاخ الجفن وتورمه.

كيفية وقاية الأطفال من ملتحمة العين

  • يجب تعليم الطفل عدم مشاركة الأدوات الشخصية مع الآخرين في المدرسة أو في المنزل.
  • يجب تعليم الطفل عند استخدام بعض الأغراض الخاصة بالعيون، مثل نظارات الآخرين، أو قطرات لعيون الخاصة بهم.
  • تعليم الأطفال عدم وضع اليد على العين أبداً.
  • جعل الطفل يغسل يديه باستمرار وعدم وضعها في فمه أو على عينه.

الالتهاب الكبدي أ عند الأطفال

  • هو أحد الأمراض التي يتعرض لها الطفل نتيجة إصابة الكبد بالالتهاب الفيروسي الحاد، الأمر الذي يؤدي إلى تأثر وظائف الكبد بطريقة سلبية، وعدم القدرة على أداء الوظائف الحيوية الخاصة به.
  • ومن الجدير بالذكر أن علاج تلك المشكلة المرضية في وقت مبكر يساعد على وقاية الكبد من التلف، وفي معظم الأحيان فإن علاج هذا المرض يقي الطفل من الإصابة به مرة أخرى لباقي حياته.
  • ويُعرض الكثير من الأطفال للإصابة بالالتهاب الكبدي أ عند قيامهم بتناول مياه ملوثة أو أطعمة ملوثة بالفيروسات التي ينقلها الذباب.
  • أو تلامس الأيدي التي تلوثت ببراز شخص مصاب بنفس المرض، أو من خلال التعامل والاتصال المباشر مع شخص حامل للمرض.
  • وهناك بعض الأعراض التي يمكن الاستدلال منها على إصابة الطفل بالالتهاب الكبدي أ، ومنها أن يصاب الطفل بحمى، ويشعر بآلام حادة في جسمه.
  • وتظهر تلك الآلام بصورة واضحة بجوار الكبد، وبالتحديد في الجزء العلوي من الجانب الأيمن، ويعاني الطفل أيضاً من الغثيان، والنفور من تناول الطعام بسبب فقدان الشهية، والإصابة بالإسهال المزمن.
  • وملاحظة اصفرار لون العين واصفرار الجلد، وملاحظة تغير لون البول والبراز إلى اللون الداكن.

كيفية وقاية الأطفال من الالتهاب الكبدي أ

هناك بعض النصائح التي يجب الالتزام بها حتى يتم وقاية الطفل من الإصابة بالالتهاب الكبدي أ، ومنها:

  • يجب أن يحصل الطفل على كافة التطعيمات الطبية التي تقيه من الإصابة بالمرض.
  • يجب الحرص على غسل الفواكه والخضروات جيداً قبل تناولها.
  • تعليم الطفل عدم تناول أي طعام أو شراب مكشوف ومعرض للذباب.
  • الحرص على تنظيف خزانات المياه جيداً، والتأكد من أن الطفل يحصل على المياه من مصدر آمن.
  • تعليم الطفل الحرص على غسل الأيدي جيداً باستخدام المياه والصابون قبل تناول الطعام وبعده، وغسل اليدين جيداً بعد استعمال المرحاض.
  • ينصح بتنظيف الأرضيات والأسطح بصورة دورية والحفاظ على نظافتها، وتعقيم الحمامات جيداً.

الحمى التيفودية عند الأطفال

  • هي أحد المشكلات الصحية التي تهدد صحة الطفل الصغير، وتنتشر تلك المشكلة في الدول النامية بصورة كبيرة، والسبب الرئيسي للإصابة بها هو بكتيريا السالمونيلا التيفية.
  • ويُصاب الطفل بهذا المرض نتيجة تناول الأطعمة أو المياه الملوثة، أو التعامل والاتصال المباشر مع شخص آخر مصاب.
  • وتظهر بعض الأعراض على الطفل والتي يمكن الاستدلال منها على إصابته بالحمى التيفودية، وتبدأ تلك الأعراض بالتطور بعد مرور أسبوع من الإصابة، ففي بداية الأمر يصاب المريض بحمى خفيفة.
  • ولكن فيما بعد ترتفع درجة حرارته لتتخطى الأربعين درجة مئوية، كما يُصاب المريض بالإسهال، والرغبة في القيء، والشعور بالغثيان، والإصابة بفقدان الشهية، والشعور بالإعياء والخمول.
  • بالإضافة إلى الشعور بآلام حادة في منطقة المعدة، وقد يتعرض الطفل المصاب للطفح الجلدي، وتحول لون الجلد إلى اللون الدموي، وتورم الغدد الليمفاوية.

كيفية وقاية الأطفال من الحمى التيفودية

  • يجب الحرص على حصول الطفل على كافة التطعيمات الخاصة بالحمى التيفودية.
  • للوقاية من الإصابة بهذا المرض يجب أن يحرص الطفل على غسل يديه باستمرار باستخدام المياه الدافئة والصابون، والحرص على غسل الأيدي قبل تناول الطعام وبعده، وبعد الدخول إلى المرحاض
  • ينصح بتنقية مياه الشرب التي يتناولها الطفل، والتأكد من أنه يحصل على المياه من مصدر نظيف.
  • يجب أن تحرص الأم على تنظيف الخضروات والفواكه جيداً وغسلها قبل تقديمها للطفل، وتعقيم الأواني التي يأكل بها.

الدوسنتاريا عند الأطفال

  • الدوسنتاريا هو أحد الأمراض المزمنة التي تُصيب الأمعاء الغليظة.
  • كما تُصيب الأجزاء الطرفية في الأمعاء الدقيقة.
  • ويُصاب بها الطفل نتيجة تناول الأطعمة الملوثة .
  • الأمر الذي يؤدي إلى إصابة الطفل بالنوبات، وظهور بعض الأعراض السلبية، مثل الإصابة بالإسهال، وملاحظة وجود دم في البراز.

كيفية وقاية الأطفال من الدوسنتاريا

  • يجب الحرص على جعل الطفل يغسل يديه باستمرار بالمياه الدافئة والصابون، وبخاصة بعد استخدام المرحاض، وذلك تجنباً لالتقاط العدوى من الآخرين المصابين.
  • يجب أن تقوم الأم حريصة على أن طفلها يحصل على الطعام والشراب من مصدر آمن ونظيف.
  • ينصح بتنظيف الأسطح يومياً وتعقيمها باستخدام مواد التنظيف، وتعقيم الحمام بالكلور.

وبهذا نكون قد أوضحنا لكم من خلال مقالنا أبرز الطرق التي تساعد على وقاية الأطفال من الأمراض التي ينتشر حدوثها في المدرسة، وقد اتضح لنا سيدتي أن تلك الأمراض كلها يمكن الوقاية منها من خلال تلقي الطفل التطعيمات الخاصة به كاملة، مع تعليمه بعض عادات النظافة الشخصية التي تضمن له الوقاية من انتقال إلى عدوى له.

المراجع

1

2

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.