الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل الأطفال يصابون بكورونا وما هي علامات كوفيد 19 عند الأطفال وطرق الوقاية

بواسطة: نشر في: 24 أكتوبر، 2020
mosoah
هل الأطفال يصابون بكورونا

هل الأطفال يصابون بكورونا ؟ سؤال يطرحه الكثير من الآباء والأمهات ومن أهم الأمور التي تشغل أذهانهم عقب انتشار فيروس كورونا المستجد حفاظًا على سلامتهم خاصةً مع موسم بدء الدراسة في الكثير من الدول، فالرضع و بعض الأطفال معرضون دائمًا للإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد نظرًا لضعف الجهاز المناعي، كما أن أعراض كلاً من الإنفلونزا ونزلات البرد تتشابه مع أعراض فيروس كورونا وهو أمر يثير قلق الوالدين خاصةً أنه يصعب التمييز بين أعراضه وأعرض الإنفلونزا في البداية، فهل تقتصر الإصابة بفيروس كورونا على فئة محددة أم أنه يصيب مختلف الفئات العمرية ؟، هذا ما سنجيب عليه في السطور التالية من موسوعة.

هل الأطفال يصابون بكورونا

  • يصيب فيروس كورونا مختلف الفئات العمرية من بينها الرضع والأطفال ولا يقتصر على فئة محددة، ولكن الإصابة بفيروس كورونا بين الأطفال تحدث بنسبة أقل مقارنةً بنسب الإصابة بين البالغين وكبار السن.
  • وتشير الدراسات العلمية أن الأطفال الذين لا يعانون من أمراض مزمنة هم من بين الفئات الأقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا، ولكن على الجانب الآخر تزداد احتمالية الإصابة بهذا المرض بين الأطفال المصابين بأمراض القلب والسكري، إلى جانب أمراض التمثيل الغذائي والأعصاب وأمراض نقص المناعة، أما من ناحية السن فتزداد احتمالية الإصابة بكورونا بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد.
  • وتعد الولايات المتحدة الأمريكية التي تمثل أعلى دول العالم في معدلات الإصابة من بين الدول التي تشهد أقل معدلات في نسب الإصابة بين الأطفال بفيروس كورونا حيث تصل نسبة الإصابة إلى نحو 10%.
  • وتشير الأبحاث العلمية أن الاستجابة المناعية عند الأطفال في الإصابة بفيروس كورونا تختلف عن الاستجابة المناعية لدى البالغين، حيث أن الأطفال لا تشتد لديهم أعراض الإصابة بالفيروس وذلك نتيجة قوة الجهاز المناعي جراء الإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد، وهذا يعني نسبة الضرر الذي يتعرض له الأطفال من فيروس كورونا أقل مقارنةً بالبالغين.

ما هي أعراض الإصابة بفيروس كورونا عند الأطفال ؟

لا تختلف الأعراض التي تظهر على الأطفال جراء الإصابة بفيروس كورونا عن الأعراض التي تظهر على البالغين، وهي تتمثل في الآتي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالتعب والإجهاد.
  • الإصابة بالسعال.
  • الشعور بالصداع.
  • عدم القدرة على التنفس بسهولة.
  • الإصابة بالرشح.
  • الإصابة بالإسهال.
  • الإصابة بآلام في عضلات الجسم.
  • الإصابة بالالتهاب الملتحمة.
  • فقدان حاستي الشم والتذوق.
  • الشعور بتقلصات في البطن.
  • سوء التغذية نتيجة فقدان الشهية.

وتشير الدراسات العلمية أن الأعراض التي تظهر على الأطفال من الإصابة بفيروس كورونا تكون خفيفة، ويتعافى المصابون من الأطفال في مدة تصل أقصاها إلى أسبوعين، كما أن الإصابة بالفيروس لدى الأطفال تصل إلى الجهاز التنفسي العلوي دون الرئتين.

تشخيص الإصابة بفيروس كورونا عند الأطفال

في حالة الاشتباه في إصابة الطفل بفيروس كورونا عبر ظهور الأعراض السابقة ففي تلك الحالة يجب أولاً عزل الطفل في غرفة لا يختلط فيها بباقي أفراد أسرته، وذلك لحين الخضوع للفحص والذي يتم من خلال مسحة الأنف وهي نفس الوسيلة المستخدمة في اختبار فيروس كورونا لدى البالغين، ويتم اللجوء للتشخيص في حالة استمرار ظهور الأعراض.

مضاعفات فيروس كورونا

تتمثل مضاعفات الإصابة بفيروس كورونا لدى الأطفال في الإصابة بمتلازمة التهاب الأجهزة المتعددة وهي حالة من الحالات النادرة ولكنها تشكل خطورة على صحة الطفل، وقد يصاب بها الطفل في مختلف أعضاء الجسم مثل الكلى أو القلب أو العين أو المخ أو الجهاز الهضمي، وتتطلب هذه الحالة الحصول على عناية طبية طارئة، وذلك في حالة ظهور الأعراض التالية:

  • انتشار الطفح الجلدي.
  • تسارع في ضربات القلب.
  • الشعور بالدوار.
  • الشعور بالصداع.
  • اضطرابات هضمية تتمثل في الإصابة بالإسهال والتقلصات والقيء.
  • الإصابة بتورم في اليدين والقدمين.
  • الإصابة بتضخم في العقد اللمفاوية.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لمدة تستمر إلى يوم أو يومين.
  • احمرار في العين أو اليدين أو القدمين.
  • ضيق التنفس.
  • تغير لون الشفتين إلى اللون الأزرق.
  • الإصابة بالتشوش الذهني.
  • فقدان القدرة على الاستيقاظ.

كانت هذه إجابة سؤال هل الأطفال يصابون بكورونا وللحفاظ على صحة الأطفال فإنه يجب الالتزام باتباع الإرشادات الصحية في الوقاية من فيروس عبر غسل اليدين وتطبيق التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات عند الذهاب لأماكن مزدحمة، ويجب على الأهل الاهتمام دائمًا بتطهير الأسطح التي يلمسها الأطفال دائمًا، إلى جانب تنظيف الألعاب.

مراجع

1

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.