مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد العسل الطبيعي

بواسطة:
فوائد العسل الطبيعي

العسل فيه شفاء للناس، يمكن استعماله في علاج الكثير من الأمراض، فهو يحتوي على ما يزيد عن 200 مادة فعالة شافية من العديد من الأمراض المستعصية، والعسل يقوم النحل بإنتاجه في خلايا النحل من رحيق الأزهار والنباتات التي يقف عليها النحل. المكونات الأساسية للعسل الماء وسكر الجلوكوز وسكر الفركتوز بالإضافة إلى سكريات أخرى مشتقة من الفركتوز وفيتامينات عديدة وإنزيمات مساعدة ومعادن أساسية لصحة الجسم. كما أن تركيب العسل يختلف تبعاً لنوع النباتات التي يقف عليها النحل ويأخذ رحيقها، لكن غالباً ما يحتوي العسل على العديد من المركبات التي تعمل كمضادات حيوية طبيعية.

العسل آمن للاستخدام العلاجي

بالطبع أثناء جمع العسل يكون معرضاً للتلوث بالعوامل البيئية المحيطة والجراثيم التي تلتصق به من الهواء والغبار والأزهار نفسها، لكن بفضل المركبات التي يحتوي عليها وقدرته الهائلة على تكوين الأبواغ كالبكتيريا التي تحدث حالات تسمم لذا يمنع إعطاء العسل نهائياً للأطفال في سن الرضاعة إلا بعد التأكد من خلوه من الجراثيم وكونه آمن للاستخدام الطبي ونقي للغاية. في العسل الآمن للاستخدام الطبي يتم تعريض العسل لمثبطات لنشاط الأبواغ الضارة وفيما يلي سنذكر أهم فوائد العسل المثبتة علمياً والتي توضح قدرة الخالق العظيمة في صنعه لهذا الشراب الشافي.

فوائد العسل الطبيعي  المتنوعة

الوقاية من أمراض الجهاز الهضمي:

  • التهابات المعدة وقرح الاثنى عشر، والعديد من القرح التي تنشأ بسبب البكتيريا أو فيروس الروتا، وذلك لأن العسل يمنع البكتيريا الضارة من الالتصاق بالخلايا الظهارية عن طريق تأثيره المباشر على خلايا البكتيريا، وهو بهذا يمنع الالتهابات في المرحلة الأولى بالإضافة لقدرته الهائلة في علاج الإسهال وقرح المعدة. يمكن للعسل أيضاً التأثير على البكتيريا الملوية البابية المسببة للقرحة.

مقاوم للبكتيريا:

  • من أهم أنشطة العسل قدرته على قتل البكتيريا حيث يستطيع القضاء على أكثر من 60 نوع بكتيريا من بينها البكتيريا الهوائية والبكتيريا اللا هوائية.

علاج الحروق:

  • يمكن استعمال العسل كعلاج موضعي أو كجزء من التركيبات التي يتم تطبيقها على الجلد بصورة مباشرة لتعقيم الحرق وتطهيره من البكتيريا الضارة بالإضافة لقدرته الهائلة على تجديد الخلايا والأنسجة والتخفيف من آلام الالتهابات.

علاج الالتهابات الفطرية:

  • وذلك لأن العسل النقي الطبيعي يمنع نمو الفطريات الضارة وله فعالية أكيدة في مواجهة الفطريات، في حين أن العسل المخفف لديه قدرة على وقف إنتاج الفطريات للمواد السامة والضارة بالبشرة والجسم.

مضاد حيوي للفيروسات:

  • العسل الطبيعي من المضادات الحيوية الطبيعية التي تقاوم الفيروسات فهو آمن للاستخدام في حالات تقرح الفم، ويمكن تطبيقه على الأعضاء التناسلية المصابة بفيروس الهيربس وذلك لأن آلية العسل الدفاعية مشابهة لآلية دواء اسيكلوفير المستخدم في علاج الهيربس. كما يمكن للعسل إيقاف نشاط العديد من الفيروسات الأخرى من أشهرها فيروس الحصبة الألماني

مفيد لمرضى السكر:

  • حيث أثبتت الدراسات أن تناول مرضى السكر للعسل بشكل يومي يقلل من مستوى الجلوكوز في الدم وكذلك مستوى الكولسترول الضار، كما أن العسل يقلل من ارتفاع مستوى السكر في الدم مقارنة بالسكر المصنع والجلوكوز

تخفيف السعال:

  • فتناول ملعقة من العسل مساء للكبار والصغار يفيد في التخفيف من حدة السعال
  • يعالج التهابات العين والتهابات القرنية والملتحمة والحروق التي تحدث في العين بفعل الحرارة أو المواد الكيميائية
  • للعسل قدرة هائلة في تخفيف الالتهابات لكونه من المواد المحفزة للمناعة ولا يوجد له آثار جانبية كتلك التي تسببه الأدوية التي تستخدم في تخفيف الالتهابات والتي من بينها قرح المعدة وآلام القولون
  • يزيد من صحة الجسم ونشاطه كما يمكن إضافته للحمية الغذائية إذا كنت ترغب في إنقاص وزنك بصورة تدريجية.
  • يقلل العسل من الحكة بصورة ملحوظة في مدة قصيرة خاصة إذا تم تناوله على الريق

العسل والتئام الجروح:

  1. يسرع العسل من عملية التئام الجروح وقد تم إثبات ذلك علمياً، فعند إضافة العسل للضمادات أو التركيبات التي توضع على الجروح السطحية يسرع عملية لشفاء، كما أن الضمادات التي تحتوي على العسل تعالج كل أنواع الجروح حتى تلك الجروح التي تنشأ بعد العمليات الجراحية، وجروح القدم المزمنة والجروح السطحية التي تصيب اليدين والقدمين نتيجة للبرود الشديدة أو الحرق. للعسل فعالية أكيدة في شفاء الجروح على اختلافها لكن مدة العلاج تطول أو تقصر تبعاً لنوع الحرق سواء كان من الدرجة الأولى أو الثانية.
  2. للحصول على أفضل نتائج من العسل في تخفيف الجروح وزيادة سرعة التئامها فإنه يوضع على ضمادة وتوضع على الجرح، حيث أن ذلك أفضل من وضع العسل مباشرة على الجروح.
  3. لا يوجد ما يثبت إمكانية تطبيق العسل على الجروح المفتوحة وحروق الدرجة الثالثة.

المراجع: