الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماهو الافضل الحجامه ام التبرع بالدم

بواسطة: نشر في: 30 ديسمبر، 2021
mosoah
ماهو الافضل الحجامه ام التبرع بالدم

ماهو الافضل الحجامه ام التبرع بالدم ؟ يعد هذا السؤال واحد من أهم الأسئلة التي انتشرت علي كافة مواقع التواصل الاجتاعي، حتي أنها قد احتلت كافة محركات البحث، خصوصا وان الكثيرون يخلطون فيما بين الحجامة والتبرع بالدم، والأدوار التي تقوم به كل منهما.

حيث أنه يتواجد الكثيرون ممن يعتقدون بان الحجامة تعمل علي تخليص الجسم من الدم الفاسد، بينما التبرع بالدم يعني استخراج الدم السليم والنقي من الجسم، في حين أن هذه المعتقدات خاطئة، والجدير بالذكر أن الحجامة تعد واحدة من أهم العلاجات المستخدمة في علاج الطب البديل.

ونظرا لكون أن يتواجد الكثير من التساؤلات حول مسألة الحجامة والتبرع في الدم، فسنسعى جاهدين كي تحمل سطورنا الأتية الفوارق فيما بين الحجامة والتبرع بالدم والقواسم المشتركة بينهم وفوائدهم، وأكثر من ذلك من خلال مقالنا عبر موسوعة .

ماهو الافضل الحجامه ام التبرع بالدم

علي الرغم من كون الطب البدل أو كما يعرف باسم ” الطب النبوي ” مشهور ويشاع استخدامه بكثر في بلاد العرب علي وجه الخصوص، إلا أن علاج كالحجامة تعد واحدة من أشهر العلاجات التي يمكن الخضوع لها في كافة دول العالم مهما كانت درجة تقدمها وتطورها الطبي، والجدير بالذكر حول مسألة أيهما أفضل الحاجمة أم التبرع بالدم، فتشاع الكثير من الأسئلة حول نفس السياق كهل تغني الحجامة عن التبرع بالدم والعكس، علي الرغم من كون أن للحجامة دور محدد وفوائد معينة، وكذلك التبرع بالدم له مهام وتأثير مختلف، وبناءا علي هذا فستحمل طيات السطور الأتية إجابة صريحة للسؤال المذكور بالأعلى.

  • تعتبر الحجامة عملية منفصلة بذاتها، وكذلك التبرع بالدم، لكل منهما دوره والفوائد المرجوة منه، ولذلك فلا تغني الحجامة عن التبرع بالدم.
  • حيث أن التبرع بالدم عبارة عن عملية تساهم في تجديد خلايا الدم فقط، ولا تساهم في إخراج الدم الراكد والمتكتل في الجسم.
  • بينما الحجامة تقوم علي تجديد كرات الدم الحمراء تحديدا، وتساهم في إخراج كافة السموم من الجسم، والجدير بالذكر هو أنها لا تقوم بتجديد كرات الدم ككل، مما يؤدي إلى عدم مساهمتها في الحد من نسب الحديد المرتبط نسب ارتفاعه بالإصابة بالعديد من الأمراض العضوية.

في ختام هذه الفقرة، وكي نكون قد أجابنا بشكل نهائي وفاصل، تتمثل إجابة هذا السؤال فيما تقع حاجة الجسم، ففي حالة لو كان الجسم بحاجة إلى تجديد خلايا الدم، فيتعد التبرع بالدم هو الأفضل، وأما لو كان الجسم بحاجة إلى التخلص من السموم وكرات الدم الفاسدة فستكون الحجامة هي الأفضل، وهذا نظرا لكون أن لكل منهما دوره وفوائده المختلفة.

هل هناك مشكلة في التبرع بالدم بعد الحجامة

كنا قد سبق وأشارنا إلى أن لكل من الحجامة والتبرع بالدم دورا مختلفا لكل منهم، إلا أن التساؤلات حول مسألة الحجامة والتبرع بالدم لا تنتهي، فوجد أنه كثر السؤال حول إذا ما كانت تتواجد أي مشاكل في حالة تبرع الشخص بالدم بعدما قد خضع للحجامة، وفي السطور الأتية سنسرد سويا إجابة وافية لطارحي هذا السؤال.

  • والجدير بالذكر هو أن الحجامة لا تتعارض مع التبرع بالدم، إلا أن جمهور الأطباء قد أجمعوا علي أنه من المحبذ أن ينتظر من خضع للحجامة القليل من الوقت قبل أن يقوم بالتبرع بالدم.
  • ويعود السبب في ذلك هو ضمان الحصول علي النتيجة المراد الوصول إليها من الحجامة، وحفظ الشخص من أي ضرر قد يصيبه نتيجة للتبرع بالدم بشكل مباشر بعد خضوعه للحجامة.

كم المدة الزمنية للتبرع بالدم بعد عمل الحجامة

في الفقرة السابقة قد أشارنا إلى أنه لا تتواجد أي مشاكل في حالة تبرع الشخص الخاضع للحجامة بالدم بشكل مباشر، إلا أنه من المفضل والمحبذ ألا تكون عملية التبرع مباشرة بعد الخضوع للحجامة، وفي السطور الأتية سنتعرف سويا علي الوقت المحبذ أن يكون فاصلا بين كلا من العمليتين.

  • وفقا لما أورده الأطباء المختصون، فيفضل أن تكون المدة الزمنية الفاصلة فيما بين عمليتي التبرع بالدم والحجامة هي فترة أربع شهور منذ الانتهاء من الحجامة.

ماهو الافضل الحجامة او سحب الدم

قد سبق وأشارنا إلى أنه لكل من هاتين العمليتين دورا محددا وفوائد خاصة بكل منهما، وتعود الأفضلية بينهم فيما يكون الجسم بحاجه لتأثيره، وفي السطور الأتية سنستعرض سويا فوائد كل منهما علي حدي، إلا أنه قبل البدء في توضيح فوائدهم وجب التعريف بهاتين العمليتين.

  • الحجامة : تتمثل الحجامة في عملية سحب الدم من الأوردة الفرعية، وهذا نظرا لكون أن مكان هذا الدم يعد بمثابة مخبأ مثالي للسموم والتجمعات، حيث تتركز هنا كافة كرات الدم الفاسدة.
  • ويحتاج الكثيرون إلى عمل الحجامة، لما لها من تأثير علي الحفاظ علي كرات الدم البيضاء ونسب الحديد في الدم، علاوة عن عملها في تجديد كرات الدم الحمراء.
  • التبرع بالدم : تتمثل عملية سحب الدم في أخد الدم من الوريد الأساسي في الجسم، والدير بالذكر هو أن عملية التبرع بالدم يتم فيها سحب كرات الدم الحمراء والبيضاء وبعض العناصر الأخري كالحديد، إلا أنها تعمل علي تجديد الدورة الدموية للفرد.

فوائد الحجامة

تتواجد العديد من الفوائد الكثيرة التي يمكن للفرد الحصول عليها من خلال الحجامة، حتي أن حبيبنا المصطفي صلي الله عليه وسلم كان ممن يستخدمون الحجامة وقد أوصي بها نظرا لكثرة فوائدها، وفي السطو الأتية سنتعرف سويا علي أهميتها.

  • تعمل الحجامة علي علاج مشاكل الهربس النطاقي.
  • كما أنها تساعد في علاج حب الشباب.
  • علاوة عن التخلص من مشكلات الشلل النصفي للوجه، بجانب مشاكل الدم كفقره ومشاكل الناعور.
  • بالإضافة إلى قدرتها علي علاج مشاكل الفقار الرقبية، وضغط الدم المرتفع.
  • بجانب علاج المفاصل والحد من شدة الآلام الناتجة عن ضمور الأنسجة، والصداع النصفي، وعلاج نوبات الاكتئاب.
  • كما أنها تساعد علي تخليص الجسم من الدم الفاسد، وتعالج مشاكل احتقان الشعب الهوائية وإرخاء العضلات.
  • علاوة عن دورها في تنشيط الدورة الدموية، مما يؤدي إلى الحد من آلام الجهاز العصبي.

فوائد التبرع بالدم

كما أنه تتواجد العديد من الفوائد التي تمد بها الحجامة مستخدمها، فتتواجد الكثير من الفوائد التي يمكن الحصول عليها عبر التبرع بالدم، ومن أهم هذه القوائد هي الأتي ذكرها.

  • يساعد التبرع الدم في الحد من فرص تعرض الفرد بالإصابة بالانسداد الشرياني، وهذا نظرا لكون أن العملية تساهم في زيادة ضخ الدم.
  • علاوة عن دوره في إخراج نسب الحديد الزائدة من الجسم، ويساهم في تعزيز نشاط الدورة الدموية.
  • كما أن التبرع بالدم يؤدي إلى تعزيز نشاط النخاع العظمي علي إنتاج كميات أكبر من خلايا الدم، مما يعني حدوث تجديد في كرات الدم الحمراء والبيضاء وحتي الصفائح الدموية.
  • بالإضافة إلى أنها تعمل علي حماية الفرد من الأمراض القلبية، بجانب دوره الإنساني في حفظ حيوات العديد من الأشخاص.
  • والجدير بالذكر وما أثبتته الدراسات هو أن المتبرعين بالدم هم الأقل عرضة للإصابة بمشاكل الدم وخصوصا سرطانه.

شروط الحجامة والتبرع بالدم

تتواجد العديد من الشروط الواجل توافرها فيمن يرغب بالتبرع بالدم، أو الخضوع للعلاج بالحجامة، وهذا نظرا لكون علي الرغم من تواجد الكم الهائل لفوائدهم إلا أن أجراءهم بشكل خاطئ أو دون توافر هذه الشروط قد يؤدي إلى إلحاق الضرر بالشخص، وأهم هذه الشروط هي الأتي ذكرها في السطور الأتية.

شروط الحجامة

  • ينبغي علي الراغب في الخضوع للحجامة ألا يكون عمره أقل من أربع سنوات.
  • علاوة علي ضرورة ألا يكون الفرد ممن يتناولون الأدوية المتعلقة بالتخثر، حفاظا لهم كي لا يصابوا بالنزيف.
  • كما أنه من الضروري أن يكون المتقدم خالي من أي مشاكل جلدية كالحروق أو الجروح.
  • بجانب أنه ليسمن المستحب علي المرأة الحامل الخضوع لها، خصوصا في البطن وأسفل الظهر.
  • علاوة علي ضرورة عدم إجراء النساء للحجامة في فترات الدورة الشهرية.
  • بالإضافة إلى منعها عن مصابي السرطان والسل، أو من تعرضوا لأي أزمات قلبية في أخر ست شهور.
  • وفي النهاية يجب ألا يكون الشخص يعاني من مشاكل فقر الدم أو أمراض نزيفه كالكالهيموفيليا.

شروط التبرع بالدم

  • علي المتبرع ألا يكون يعاني من أي مرض مزمن، بجانب أنه من الضروري ألا يقل سنه عن ستة عشرة عاما، ولا يزيد سنه عن خمسة وستين سنة.
  • كما أن أقصي وزن للمتبرع هو خمسين كجم، بينما يجب أن يكون معدل ضغط دمه هو 80/120 ملم زئبق.
  • بالإضافة إلى أن تكون درجة حرارته طبيعية وهي الـ37 درجة مئوية، ويكون نبضه متراوح ما بين الخمسين والمئة نبضة لكل دقيقة.
  • والجدير بالذكر هو أنه في حالة لو كان المتبرع رجلا فيجب أن تتراوح نسبة الهيموجلوبين في الدم لديه ما بين 14 و17 جم، أما لو كانت امرأة فيجب أن تتراوح النسبة ما بين 12 و14 جم.
  • وفي النهاية يجب ألا يكون المتبرع مريضا بأحد أنواع الأنيميا.

في النهاية ومع وصولنا لنقطة الختام في مقالنا الذي أجاب عن سؤال ماهو الافضل الحجامه ام التبرع بالدم وفوائد مختلفة، وتعود الأفضلية فيما بينهما، غلى ما يكون الجسم بحاجة إلى أهميته، إن كانت الحجامة فتكون الحجامة، وإن كان التبرع فهو التبرع.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.