الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اضرار المخدرات على المجتمع

بواسطة: نشر في: 4 ديسمبر، 2018
mosoah
اضرار المخدرات على المجتمع

اضرار المخدرات على المجتمع ، المخدرات هي ببساطة مادة مُغيبة للعقل بنسب مختلفة؛ وبالتالي فهي تحد من قدرة الإنسان على ممارسة حياته بالشكل الطبيعي، كما تؤثر سلبًا على صحته العقلية والجسدية على المدى البعيد؛ وبالتالي فأضرارها مهولة على الشخص والمجتمع؛ لذا يُقدم لك موقع الموسوعة موضوع اضرار المخدرات على المجتمع لمساعدتك في تنمية وعيك عن المخدرات وأنواعها، وأسباب انتشارها، وتأثيرها، وطرق مكافحتها.

أشهر أنواع المخدرات:

الأفيون ومنتجاته:

بدأ إستخدامه كعلاج منذ سبعة آلاف سنة قبل الميلاد، كما عُرفت أضرار تناوله أيضًا؛ ولكن كان ذلك بشكل بدائي أولي إلى أن نجح العالم الصيدلاني الألماني في استخلاص المادة الفعالة منه وهي مادة المورفين وكان ذلك سنة 1803 م؛ وكان لذلك أثر كبير في تقدم الصناعات الدوائية خاصةً المتعلقة بتسكين الألم.

الحشيش (القنب):

عُرف منذ القدم أيضًا؛ لكن مجالات استعماله كانت أكبر حيث في بعض الأغراض الطبية، والدينية، والترفيهية كذلك؛ فقد أشارت بعض المراجع أنه كان يُستخدم في الهند منذ حوالي 35 قرن؛ وقد تنبه الحكام والمجتمع لأضراره؛ حيث حاول حكام مصر منع انتشاره في القرن الرابع عشر من خلال سن القوانين الصارمة والتي أثبتت فعاليتها لفترات مؤقتة في الحد من شيوع استخدامه.

الكوكايين:

يُستخرج من نبات الكوكا الذي عُرف لأول مرة في قارة أمريكا الجنوبية منذ ما يفوق ألفي عام، وفي ذلك الوقت كانت من المزايا التي تمتع بها أرقى طبقات المجتمع ثم انتشر تناوله تدرجيًا بين العمال لزيادة قدرتهم على تحمل الأعمال الشاقة؛ وفي سنة 1860 م تمكن العالم  ألفرد نيمان من استخلاص المادة الفعالة من النبات ولقبها باسمها الحالي وهو الكوكايين، وتوالت الأبحاث الطبية على هذه المادة حتى أكدت توصل كارل كورل إلى فعاليتها في التخدير الموضعي للعيون وكان ذلك عام 1885 م؛ كما توالت الاكتشافات المتعلقة بفوائده واستخداماته الطبية؛ كما استخدمه متخصصي المنتجات الترويحية مثل النبيذ؛ لكن بعد نجاحه اتضحت أضراره الصحية الجمة وتأثيراته الخطره على السلوك مما أدى لإصدار قانون هاريسون سنة 1914 م بهدف تحريم تداول الكوكايين؛ واقتصار تداوله على الوصف الطبي؛ وتتابعت بعد ذلك سبل مكافحته في مختلف أنحاء العالم.

الماريجوانا:

يُشير للقمم الزهرية لنبات القنب؛ وقد بدأ استعماله كعلاج للصداع والأرق وساد ذلك لفترة طويلة؛ إلا أنه أصبح ممنوعًا نتيجة لتأثيراته الإدمانية وآثاره الجانبية الهائلة؛ ومنعت زراعته.

أسباب انتشار المخدرات:

  • الرغبة في التحرر من أسر الضغوط النفسية.
  • الهروب من المشاكل المختلفة مثل التفكك الأسري.
  • الشعور بالنبذ من الآخرين.
  • انخفاض الوعي الديني.
  • تقليد الآخرين.
  • عدم الوعي بخطورة المخدرات.
  • التعرض للاضطرابات النفسية كالاكتئاب.
  • التخلص من الآلام الحادة المترافقة مع بعض أنواع الأمراض المزمنة.
  • زيادة القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية؛ وهو الأمر الذي يحدث مؤقتًا فقط؛ وتحدث النتائج العكسية بعد ذلك؛ إلا أن الشخص يكون اعتاد على المواد المخدرة.
  • التعبير عن معارضة المجتمع أو الوالدين.
  • تحسين الأداء الجنسي، فبالرغم من خطأ ذلك في الواقع؛ إلا أن البعض يعتقد في ذلك.
  • فقدان الشعور بأهمية الحياة.
  • حب الاستطلاع.
  • إدمان أحد أفراد الأسرة.
  • سهولة الحصول على المواد المخدرة.

أضرار المخدرات على الشخص:

  • كثرة الشعور بالإجهاد دون بذل جهد كبير.
  • ضعف القدرة على أداء المهام اليومية المعتادة.
  • الانعزال عن الآخرين.
  • تدهور القدرات الإدراكية كالتركيز والتذكر.
  • بهتان لون البشرة.
  • فقدان الشهية.
  • خسارة الكثير من الوزن.
  • الحساسية الانفعالية تجاه الأحداث اليومية المعتادة.
  • اضطراب الحالة المزاجية.
  • ضعف القدرة على اتخاذ القرارات وحل المشكلات.
  • الإصابة باضطرابات نوم حادة.
  • اضطراب العلاقات الشخصية والاجتماعية.
  • ضعف قدرة الجسم على مقاومة الأمراض.
  • ارتفاع مخاطر الإصابة بالأمراض الجسدية والنفسية بمختلف أنواعهم.
  • تحلل خلايا الكبد نتيجة لإجهاده في التخلص من السموم الكثيرة التي تدخل الجسم أثناء تعاطي المخدرات.
  • ضعف قدرة القلب على أداء مهامه بفعالية.
  • ضعف القدرة الجنسية.

اضرار المخدرات على المجتمع

  • شيوع التفكك الأسري نتيجة لإخلال المدمنين للقيام بمسئولياتهم الأسرية فضلًا عن اضطراب سلوكهم .
  • انتشار الانحرافات السلوكية كالسرقة نتيجة لسعي المدمنين لإشباع حاجتهم للمخدرات بأي شكل مع ضعف قدرتهم على التفكير المنطقي أو الالتزام بالقيم والأخلاق السامية .
  • انخفاض معدل الإنتاج نتيجة لضعف قدرة المدمنين على العمل.
  • ارتفاع معدلات الفقر والبطالة بسبب عجز المدمنين عن العمل وحاجتهم للكثير من الأموال لعلاجهم من الإدمان ومن عواقبه الصحية والنفسية الوخيمة عليهم وعلى الأشخاص المقربين منهم.
  • زيادة معدلات الحاجة للرعاية الصحية والنفسية مما يستهلك الكثير من الوقت والجهد والمال ويستنزف قوى الأسرة والمجتمع.
  • ارتفاع معدلات الاضطرابات الأسرية نتيجة لتأثر الأطفال بالأشخاص المدمنين المقربين منهم.

طرق مكافحة المخدرات:

  • سن القوانين الصارمة على تعاطيها وتداولها.
  • نشر الوعي الثقافي عن المخدرات وأضرارها المختلفة على الفرد والأسرة والمجتمع.
  • نشر الوعي الديني بمدى حرمانية المخدرات في الدين.
  • تضافر الجهود الفردية والمجتمعية والتعليمية في مكافحة المخدرات.
  • تعزيز جهود ملاحقتها ومنعها قانونيًا.
  • مساهمة المتعافين من الإدمان في نشر التوعية بمدى تأثير المخدرات عليهم سلبًا وعن تأثيرها على أسرهم والأشخاص المقربين منهم.
  • نشر الوعي النفسي بالطرق الصحيحة للتعامل مع الضغوط النفسية بشكل سوي.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.