الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد اكتتاب ارامكو للمواطنين

بواسطة: نشر في: 20 سبتمبر، 2019
mosoah
فوائد اكتتاب ارامكو للمواطنين

نُطلعكم على فوائد اكتتاب ارامكو للمواطنين Aramco من خلال هذا المقال، فقد تضاربت الآراء حول القرار الأخير الذي أعلنت فيه المملكة العربية السعودية انضمام شركة أرمكو السعودية لتتحول إلى شركة سعودية وطنية رائدة في مجال النفط والغاز الطبيعي، فضلاً عن  دورها في التكرير، الجدير بالذكر أن عمل تلك المؤسسة هو الذي يرجع إلى عام 1988؛ وقد بدأت عملها تحت مُسمى شركة كاليفورنيا العربية للزيت القياسي  California arabian standard oil واتخذت من ظهران مقراص رئيسياً لها، وقد تضاعفت أرباحها سنوياً بشكل ملحوظ ولافت للانتباه.

فيما يُثار جدلاً واسعاً عن القرار الذي صدر من المملكة العربية السعودية حول طرح أسهم الشركة للاكتتاب، لذا فوجب على موسوعة التوضيح بموضوعيه وشرح معنى الاكتتاب وفوائده من عدمه التي تعود على المواطن، تابعونا.

فوائد اكتتاب ارامكو للمواطنين

طرحت المملكة 5% من قيمة أسهم شركة أرامكو للاكتتاب، وفق جدول زمني واضح قدمه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، إذ أن هذه النسبة هي التي تُمثل 10 مليار سهم، وبالنسبة لما جاء من تقييمات للقيمة السوقية لشركة أرامكو؛ فإنها التي تبلغ 2 تريليون دولاراً، لذا فإن السهم سيُمثل خمسة دولار أي 19 ريال سعودي.

الجدير بالذكر أن كلمة الاكتتاب هي التي لا تعني البيع أو التفريط، ولكنها هي التي تعني إتاحة الفرصة للمساهمين للمساهمة في أجزاء من الشركة، وبذلك يُصبح لهم الحق في توجيه أسئلة إلى الرئيس التنفيذي والإطاحة به إذا اخطأ، فماذا عن تلك الفوائد المتعلقة باكتتاب شركة أرامكو من وجهة نظر المصرفيين والمحللين الاقتصاديين، نتعرف عليها من خلال السطور التالية.

  • تُشير آراء الخبراء إلى أن طرح شركة الزيت العربية السعودية إلى الاكتتاب هي التي ستعود على كافة الأوضاع الاقتصادية بالأرباح الطائلة والتحسن في شتى المجالات.
  • تهيئة الأوضاع السياسية، فضلاً عن انتعاش الاقتصادي للأسواق المطروح بها.
  • حدوث تجول كبير في أوضاع الأسهم السعودية، إذ أنها ستُصبح واحدة من أكبر الأسواق العالمية وتخرج من عباءة المحلية، ويتهافت عليها القائمين على الأسواق.
  • يُعد هذا الطرح هو البوابة الأولى لحصول المملكة العربية السعودية على الضمان البنكي الذي تحصل به السعودية على القروض بأقل فوائد.
  • سيضمن اكتتاب شركة أرمكو الشفافية في سوق النفط، حيث ستقوم الشركة بمشاركة كافة البيانات المتعلقة بالإيرادات والتعاملات السوقية، فضلاً عن الإفصاح عن الوضع الاقتصادي في سوق المال.
  • زيادة القدرة على إدارة الموارد الهيدروكربونية التي توجد في المملكة العربية السعودية.
  • يرفع اكتتاب أرامكو وضع المملكة سياسياً، إذ أن الوضع الاقتصادي القوي هو الذي يُساهم في وضع الدول في مصاف الدول الرائدة، فضلاً عن مراعاة الدول وحرصها على مصالحها الاقتصادية.
  • توزيع الأرباح فيما بعد على المساهمين في الشركة، ووفق للتوقعات فإن تلك الأسهم هي التي تُكتسح في المضاربات اليومية، بحيث تأتي هذه الأسهم بصورة قوية تكتسح الأسواق.

هل يستفيد المواطن من ارامكو

سؤال يطرحه العديد من المُحللين السياسيين، فضلاً عن أنه يشغل بال المواطنين، فهيا بنا نتعرف على الاستفادة التي قد تعود على المواطنين جراء هذه الخطوة التي تتجه السعودية إلى أخذها:

  • يُزيد الاكتتاب من فرص الاستثمار الأجنبي في السوق السعودي، مما يُتيح فرص عديدة للشباب والحد من البطالة.
  • رفع معدل الاستثمار بشكل عام في المملكة مما يُساعد في انتعاش الوضع الاقتصادي بما يتفق مع رؤية الدولة لـ2030، والحد من أعباء المواطن.

بات هذا الاكتتاب أمر يتحدث الجميع عن أعباءه ومميزاته التي قد يرفعها عن كاهل المواطن والدولة، بين مؤيد ومعارض تُطرح هذه القضية، إلا أن هذه الشركة هي التي تضمن الاقتصاد القوي للمملكة وترفع من شأنها سياسياً.