الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

صنف العلماء قديمًا الإسفنجيات على أنها فطريات (إجابة السؤال )

بواسطة: نشر في: 24 فبراير، 2021
mosoah
صنف العلماء قديمًا الإسفنجيات على أنها فطريات

صنف العلماء قديمًا الإسفنجيات على أنها فطريات

صنف العلماء قديمًا الإسفنجيات على أنها فطريات ، ستتعرف على مدى صحة هذه المعلومة وكل ما يتعلق بالإسفنجيات في هذا المقال في موقع موسوعة.

  • تنتمي الإسفنجيات إلى مملكة الحيوان، وإلى شعبة المساميات أو الإسفنجيات.
  • وهذا أخر ما توصلت إليه الأبحاث،فقد صنف العلماء قديمًا الإسفنجيات على أنها فطريات وهذه معلومة علمية خاطئة تمامًا.
  • فمع الوقت ومع تطور الأبحاث العلمية وجد العلماء أن الإسفنجيات ليست بالفطريات، ولا بالنباتات، بل تنتمي إلى مملكة الحيوان.
  • واستدلوا على ذلك بطبيعة تكوينها وطرق تكاثرها والطرق التي تتغذى عليها.
  • فهي من الأشكال التكوينية البسيطة للحيوان، فهي لا تحتوي على أي من الأنساج الحقيقية، كما لا تحتوي على عضلات، ولا حتى على أي شكل من أشكال الأعضاء الداخلية والخارجية.
  • كما لا يحتوي الإسفنج على عضلات أو مفاصل أو أعصاب.
  • حيث تعتبر من الحيوانات البحرية التي تعيش في أعماق البحار.
  • وتتشكل الإسفنجة في صورة أنبوبة طويلة، نهايتها يكن هناك صخرة أو أي جسم صلب.
  • والطرف الأخر من الأنبوبة يكن مفتوح ويسمى بالفويهة.
  • جسم الإسفنجة يتكون بالكامل من مجموعة من الثقوب، هذه الثقوب يتم من خلالها امتصاص المياه، ثم ترشيحها للحصول على الغذاء.
  • ولاحظ العلماء أنها ترشيحية الغذاء أي أنها تقوم بامتصاص كمية كبيرة للغاية من المياه، ثم بعد ذلك تقم بترشيح المياه للحصول على دقائق الطعام، ثم تضخ المياه مرة أخرى.
  • وهناك أشكال وأنواع عديدة للإسفنجات في أعماق البحار، وحتى الآن تم اكتشاف 5000 نوع مختلف جديد من الإسفنجات.

أسماء أنواع الإسفنجيات

للإسفنجيات أشكال وأنواع عديدة، ويؤكد العلماء أن أنواعهم تعدى الـ5000 نوع، لكل نوع ما يميزه، ومن أشهر أنواع الإسفنجيات:

  • الإسفنج الأصفر: وهو أشهر أشكال الإسفنج، وكان يظن الكثير أن اللون الأصفر هو لون الإسفنج الوحيد، وهذا ما نفاه العلماء بعد ذلك.
  • فهناك العديد من الألوان الأخرى، كاللون الأبيض والبرتقالي.
  • والإسفنج الأصفر يتواجد بكثرة في المحيط الهادي في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • ويكن صغير الحجم للغاية مقارنة بباقي الأنواع، ويتوجد في مستعمرات ولا يتواجد في البحر منفردًا أبدًا.
  • يتغذى الإسفنج الأصفر على الشعاب المرجانية بشكل أساسي.
  • إسفنج المزهرية: هو نوع مميز من أنواع الإسفنج، وهو يتخذ شكل الجرس.
  • يلتصق هذا النوع بالصخور المتواجدة في باطن البحر ويحتمي بالرمال.
  • ويتواجد بكثرة في مياه البحر الكاريبي، وفي الساحل الشرقي لأمريكا.
  • من المعروف عنه شكله المميز، فهو مدرج الألوان، ويجمع ما بين اللون الأحمر واللون البني والأرجواني.
  • مما يخلق في النهاية اللون الزهري المميز.
  • الإسفنج الأنبوبي: يشبه هذا الإسفنج الأنبوب، ولذلك أطلق عليه هذا الاسم.
  • ويتواجد الإسفنج الأنبوبي في المكان الذي يكثر فيه الشعاب المرجانية.
  • ويحمل ألوان البحر بشكل تدريجي مميز، فهو يحمل اللون الأزرق والأخضر والأرجواني بدرجاتهم.
  • كما يحمل أيضًا درجات اللون الرمادي.
  • الإسفنج الأحمر المشرق: يتواجد هذا النوع النادر للغاية في البحر الكاريبي وحول جزر الكاريبي.
  • وتأخذ لون أشعة الشمس بدرجاته، ويغلب عليه اللون الأحمر المشع.
  • ذات حجم صغير للغاية يشبه حجم الإسفنج الأصفر.

خصائص الإسفنجيات

للإسفنجيات خصائص تميزها عن باقي الكائنات الحية، ومن أشهر صفاتها:

  1. الإسفنجة لا يكن لها شكل أو هيكل ثابت، بل تأخذ أشكال مختلفة، فهي غير منتظمة التكوين.
  2. فأحيانًا تكن رفيعة الشكل، وأحيان أخرى تأخذ شكل القمع، أو شكل الأنبوبة، وهناك أنواع يكن لها الجسم المستعرض.
  3. تتشابه كل أنواع الإسفنجات في وجود أنابيب فرعية في جسدها، هذه الأنابيب طرف منها يكن متصل بالإسفنجة وطرف أخر يمتد للخارج.
  4. كما يختلف شكل الإسفنج تبعًا لاختلاف عمرها ومكانها، فهناك أنواع كبيرة الحجم، وهناك أنواع أخرى صغيرة الحجم تشبه رأس الدبوس.
  5. يعيش في البحر، وإذا خرج منه يموت، فهو يتحسس من الأكسجين ولا يستطيع التنفس.
  6. وهناك ألوان كثيرة للإسفنج، فهناك الإسفنج الأصفر، وهو أشهر أنواع الإسفنج وأكثره انتشارًا.
  7. كما هناك إسفنج أبيض اللون وأحيانًا رمادي.
  8. وفي بعض المناطق وجد العلماء أن من الممكن أن يتخذ الإسفنج اللون الأحمر، أو اللون الأخضر، وأحيانًا البرتقالي.
  9. الهيكل الخارجي للإسفنج يكن مكون بالكامل من مجموعة من الثقوب الكبيرة، يطلق عليها العلماء (المساميات).
  10. والوظيفة الأساسية للفتحات أو للحجرات هو مرور المياه من وإلى الإسفنج.

صفات الإسفنجيات

  1. تتصف خلاياها بالعشوائية إلى حد كبير، فلا يوجد وظائف ومهمات محددة لكل خلية، بل يعملون بشكل متكامل.
  2. فتعتمد كل خلية على الأخرى، ومن النادر أن تجد خلايا متخصصة لها مهام مرتبة محددة.
  3. هناك ترابط كبير للغاية بين الخلايا، فالوظائف تكن متشابهة إلى حد كبير، ولذلك يكن هناك تنسيق كبير بينهم.
  4. من الصعب أن تقوم بفصل الخلايا عن بعضها البعض، ومن الصعب أن يتم دراسة وظيفة كل خلية على حدى.
  5. فجميع الخلايا المكونة للإسفنجيات تكن بدائية التكوين، وتبتعد عن التعقيد ولا تشبه الخلايا المكونة للإنسان.
  6. وسبب بدائية الخلايا هو غياب العمليات المعقدة التي تتم داخل أعضاء الإنسان أو الحيوان، فلا يقم الإسفنج بعمليات الهضم، كما لا يقم بعملية نقل الدم بالصورة المعقدة التي تتم في جسد الإنسان.
  7. ذهب بعض العلماء إلى الاعتقاد بأن الإسفنج كان على سطح الأرض منذ بداية تكونها، وذلك بسبب طبيعتها البسيطة والبدائية.
  8. الهيكل الداخلي للإسفنج يحتوي على سلسلة هيكلية من الكالسيوم ومجموعة من الألياف الأخرى.
  9. من المكونات الأساسية لهيكل الإسفنج الأشواك السلكية المتواجدة فيه.
  10. العمليات المعقدة مثل عمليات التنفس وعمليات الجهاز الهضمي والعمليات العصبية والحسية، تكن بسيطة للغاية وبطيئة، وتكن العمليات الداخلية والخارجية محدودة.
  11. يتكاثر الإسفنج بأكثر من شكل، فيمكن أن تتم عملية التكاثر بصورة جنسية، أو بصورة لا جنسية.
  12. ففي حالة التكاثر اللاجنسي  يقم الإسفنج بعملية التبرعم.
  13. وعن طريق التبرعم تبدأ عملية تعويض التالف وتجديد الخلايا.
  14. أما في الحالة التكاثر الجنسي فيقوم بإنتاج الجاميتات، عن طريق اليرقات السابحة في المياه، وتسمى اليرقة المستخدمة في عملية التكاثر اليرقة (الامفيبلاستولا).
  15. لكي ينمو ويتكاثر لابد التأكد من نظافة المياه، فهو يبتعد عن المياه الملوثة الراكدة، ويفضل المياه العذبة الراقية.
  16. ولذلك يتواجد بكثرة في البحار والمحيطات، ولا يتواجد في البرك أو المستنقعات الملوثة القذرة.

أهمية الإسفنجيات

لم يخلق الله سبحانه وتعالى أي شيء عبث، فالإستفنجيات أهمية كبيرة للإنسان، مثل:

  • صنف العلماء قديمًا الإسفنجيات على أنها فطريات ، ثم قاموا بعد ذلك بتصحيح هذه المعلومة وأنضم الإسفنج لمملكة الحيوان.
  • والإسفنجات تستخدم بكثرة في العديد من الصناعات المختلفة، مثل صناعة أثاث المنازل وأثاث الشركات.
  • ويدخل في صناعة أوراق ووسائل التغليف، المستخدمة في تغليف الصناديق والأوراق وغيرها.
  • من المواد الأساسية المستخدمة في صنع عوامات السباحة، والعوامات الخاصة بالقوارب والسفن، كما تستخدم في صناعة بعض أجزاء الطائرات.
  • يستخدم الإسفنج في صناعة أطواق النجاة المتواجدة في كل الشواطئ.
  • يستخدم في تنظيف الصحون والأسطح في المنازل وفي أماكن العمل.
  • يلجأ إليه الكثير في حالات العزل الحراري التي تتم بين الأدوار المختلفة والتي تُستخدم عند بناء جدران المباني.
  • كما يستخدم أحيانًا في الفصل ما بين صناديق الطعام الضخمة، وتستخدم في الفصل بين المواد والأدوات المعرضة للكسر أو التحطيم لحمايتها.
  • من الممكن أن يأخذ الإسفنج الشكل الذي تريده، ولذلك يستخدم دائمًا في مختلف الصناعات المختلفة.
  • يتوفر الإسفنج في كل البحار والمحيطات تقريبًا، ولذلك يسهل الحصول عليه، كما يتواجد بشكل مكثف وبأعداد كبير في البحر المتوسط، وفي الساحل الغربي بأمريكا.
  • كما تكثر أعداده في بحر جزر الفلبين، وفي كافة المناطق التي تحيط بالبحر الكاريبي.
  • تختلف أعداد وأنواع وأشكال الإسفنجات تبعًا لتوقيت الصيد.

وهكذا تكون قد تعرفت على حقيقة صنف العلماء قديمًا الإسفنجيات على أنها فطريات ، كما ستجد كل جديد في موسوعة.

المصدر: