الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كلمة الصباح للاذاعه المدرسيه الابتدائية

بواسطة: نشر في: 12 فبراير، 2020
mosoah
كلمة الصباح للاذاعه المدرسيه الابتدائية

نتحدث اليوم عن فقرة كلمة الصباح للاذاعه المدرسيه الابتدائية ، حيث تقدم الإذاعة المدرسية في صباح كل يوم دراسي في فناء المدرسة، بمشاركة مجموعه من الطلاب بتقديم بعض الفقرات الشيقة والمفيدة لزملائهم تهدف كل فقرة من فقرات الإذاعة إلى غرس قيمة من القيم التربوية الأساسية، وتنقسم إلى فقرة القرآن الكريم والحديث الشريف، يلاحقهما كلمة الصباح.

وهي ما ستناولها اليوم باستفاضة عبر موسوعة، إذ أنها تهدف لعدة أهداف سامية من بينها تزويد الطلاب بالمعلومات، توسيع أفقهم ومداركهم، تطوير أسلوب التعليم حيث لا يكن عبر الكتب فقط، حثّ الطلاب على الاستماع الجيد لبعضهم البعض، تقوية أداء الطلاب وتعليمهم كيفية إلقاء المعلومة والتخلص من الخجل الذي لا داعي له، وفيما يلي ستعرض لكم موسوعة بعض نماذج كلمات الصباح التي يمكن إلقائها في الإذاعة المدرسية.

كلمة الصباح للاذاعه المدرسيه الابتدائية

تعد كلمة الصباح هي أحد فقرات الإذاعة المدرسية، والتي يتناول فيها أحد الطلاب موضوع بعينه ويتحدث عنه باستفاضة بهدف إمداد رفاقه بالمعلومات وإثراء فكرهم، إذ يفضل أن تكون الكلمة عن قيمة حياتية مهمة من شأنها إفادة الطلاب وتنوير عقولهم، حيث يمكن أن تكون الكلمة عن ( الصدق، الأمانه، قيمة العلم، فضل العلماء، بر الوالدين، الصلاة ، التعاون) وغيرها من المواضيع التي تعود على المستمعين بتطور السلوك والذات.

وفيما يلي سنعرض من خلال موسوعة كلمات الصباح عن عدة مواضيع.

كلمة الصباح عن الامانة

إن الأمانه قيمة مجتمعية ودينية مهمة جداً لذا يجب غرسها في الصغار منذ نعومة أظافرهم، حيث عدم الأمانة يشكل كارثة كبيرة لا يستطيع تداركها في الكبر، فيحرص دوماً المعلمين على وضع فقرات تنم على مكارم الأخلاق ومن بينها الأمانة.

“إن الأمانة يا أخواني من مكارم الأخلاق، فيجب علينا جميعاً التحلي بها، أخذين أسوة من رسول الله، حيث كان يلقب بالصادق الآمين، فلا خير فيمن يخون الأمانة وينكرها، ولا سيما أن ليس الكثير يستطيع أن يصون أمانة الناس، فهي تحتاج إلى رجال يعرفوا الله ورسوله، تحركهم ضمائرهم وتتغلب عقولهم على أهوائهم، فلا يجب أن تفضح سر زميلك إذا أمنك عليه، حتى وإن تخاصمتم، فالرسول الكريم وصانا بعدم الفجور مع الخصام، ولا تشهد زوراً ولا تكتم شهادة، ولا تسلك مسلك المنافقين الذين إذا اؤتمنوا خانوا، فلا يوجد ما هو أسوأ من الخيانة.

ولا سيما أن التحلي بالفضائل يجعل لك مكانة كبيرة بين الناس، ويضعك موضوع صدق، فلا يجوز للمسلم أن يعبث بأوامر الله تعالى حيث يقول في كتابه العزيز سورة النساء آية 58” إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَىٰ أَهْلِهَا “، فلا بعد هذا دليل على أهمية الأمانة في الدين وفي المجتمع، فهي سبيل للسلوك القويم، والاعتدال والإخلاص، كما إنها مذهب الصالحين للنهوض بالمجتمع، فلا تقام قائمة لمجتمع أبناءه من الغشاشين والخونه، فالأوطان تقام بصلاح أبنائها، فعلينا جميعاً أن نعمل بجد وأن نراقب الله في أعمالنا ونؤديها بأمانة تامة لكي نصل مرادنا ويكلل جهدنا بالنجاح والتوفيق”

كلمة الصباح عن المعلم

للمعلم دور جليل في النهوض بالمجتمعات لذا تعتمد المدارس والطلاب دوماً على إمداد معلميها بالكلمات الطيبة التي تساعدهم على أداء دورهم على أكمل وجه ومن الكلمات التي يمكن توجيها للمعلم في كلمة الصباح :

” قم للمعلم وفيه التبجيل كاد المعلم أن يكون رسولا”، نتوجه اليوم بالشكر لمعلمينا الأفاضل عن ما يقوموا به من دور جليل في إمدادنا بالعلم، وتزويدنا بالمعلومات النافعة، فهم أبائنا وأصدقائنا الذي نفخر بهم دوماً، فلا ثناء يكفي ما يبزلوه من جهد وتعب، لينهضوا بمستوى طلابهم، ومدارسهم.

نعلم جيداً يا أساتذتنا الأفاضل أنكم تسهروا الليالي عامدين على تحضير الدروس وكتابة النصوص التي تسهل علينا الفهم، وتقطعوا من أوقاتكم الكثير لتعدونا لنواجه الغد بعقل منير واعي ودارك هدفة، فلا أنبل من تقديم أم صالحة وأب مسؤول للمجتمع، فالمعلمين يا أخواني يحملوا على عاتقهم مسؤولية المجتمع برمته ويغرسوا الفضائل والقيم في أجيال اليوم من أجل مستقبل مشرق، فكل الشكر والتقدير لكم يا معلمينا فأنتم قامة وقيمة يحتذى بها.