الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تأثير مانديلا مع الأمثلة

بواسطة: نشر في: 11 يوليو، 2020
mosoah
تأثير مانديلا

تأثير مانديلا يُشير إلى ظاهرة اعتقاد مجموعة من الأشخاص بحدوث شيء لم يحدث في الواقع أو الاعتقاد برؤية شيء غير موجود في الواقع، ويتراوح تأثير هذه الظاهرة بين البسيط غير الهام، والتأثير القوي الذي يؤدي للقيام بجهود لا حاجة لها؛ ومن خلال الفقرات التالية من موقع الموسوعة سنتعرف معًا على ماهية هذه الظاهرة، وسببها، ونشأتها، والعوامل المؤثرة عليها؛ بالإضافة إلى الطرق الصحيحة للتعرف عنها، وإجابة أكثر الأسئلة شيوعًا عنها.

تأثير مانديلا

  • يحدث تأثير مانديدلا عندما يعتقد الكثيرين أن شيء ما حدث بالرغم من عدم حدوثه إطلاقًا، ويتضح ذلك جليًا في السبب تسمية الظاهرة؛ حيث يظن عدد مهول من الأشخاص أن نيلسون مانديلا توفي في السجن في فترة الثمانينيات في حين أنه خرج من السجن ولم يمت إلا سنة 2013م.
  • والأمر الأكثر إثارة من اعتقاد الكثيرين بوفاته في السجن هو تذكرهم تفاصيل عن الوفاة مثل الكلمات الشهيرة في تعقيب زوجته عند وفاته والتي نشرتها القنوات الإخبارية في ذلك الوقت حسب ما أشار المعتقدين بوفاته قبل الوقت الفعلي.
  • ويرجع الفضل في تفسير هذه الظاهرة وتسميتها إلى فيونا بروم وذلك سنة 2009، حيث أطلت موقع لنشر الوعي عن هذه الظاهرة والتي تحدثت عنها سابقًا في أحد المؤتمرات.
  • وقد لاحظت فيونا وجود الكثير من الذكريات المشتركة بالتفاصيل بين المعتقدين في وفاة مانيدلا في الثمانينيات والتي كانت فيونا نفسها واحدة من المعتقدين في حدوثها وأنها هي الواقع.
  • وبعد أن أدركت فيونا حقيقة هذه الظاهرة وعدم واقعية ذكرياتها عملت على نشر الوعي بهذه الظاهرة وتجميع الأمثلة المتنوعة على حدوث هذه الظاهرة.

أمثلة على تأثير مانديلا

مثال كيت كات

الشوكولاتة الشهيرة والمفضلة للكثيرين في العالم، يسود اعتقاد لدى الكثيرين بوجود فاصل (-) بين شقي الاسم ولكن الواقع أن عدم وجود أي فواصل كما توضح الصورة التالية:

تأثير مانديلا

شكل البيكاتشو

الكثيرين من محبي الشخصية الكرتونية الشهيرة بيكاتشو يظنون أن نهاية ذيلها باللون الأسود إلا أن الذيل في الواقع يالأصفر فقط مع القليل البني الفاتح في بداية الذيل، وهذا القدر القليل من البني لا يُلاحظه معظم محبي شخصية بيكاتشو.

 

 

تأثير مانديلا

كرتون لوني تيونز

يعتقد الكثيرين أن اسم الكرتون مكتوب بـ 0 0 في كلمة تيونز كما واضح في الصورة الأولى إلا أن الاسم الفعلي مكتوب بـ UN كما توضح الصورة الثانية.

تأثير مانديلا

شخصية فلينتسونز الكرتونية

معظم الأشخاص ينطقون الكلمة بحرف “ت” الأول فقط لاعتقادهم لاعتقادهم بأن الكلمة مكتوبة بالإنجليزية بحرف “T” واحد فقط، لكن الكتابة الصحيحة للكلمة تضم حرفي “T” يفصلهما حرف “S” كما توضح الصورة.

 

تأثير مانديلا

التفسيرات المحتملة لتأثير مانديلا

لا يوجد تفسير دقيق لحدوث الظاهرة، لكن الأمر المتفق عليها هو حدوثها، والذي توجد له عدة تفسيرات من أبرزها ما يلي:

الحقائق البديلة

  • ينبثق هذا التفسير من فكرة وجود أكثر من تسلسل زمني للأحداث مما يؤدي لحدوث تداخل في تاريخ الأحداث وإدراك الأمور.
  • على المستوى النظري هذه الفكرة يُمكن أن تحدث للأشخاص الذين يواجهون نفس الحدث معًا في نفس الوقت والمكان.
  • غير منطقية بحدوث الظاهرة على المستوى العالمي نظرًا لعدم تشارك الأشخاص المتعقدين بحدوث حدث ما في التواجد في نفس المكان.

الذكريات الزائفة

  • لا تبدو دقيقة تمامًا أيضًا، لكنها أكثر منطقية من فكرة الحقائق البديلة.
  • من الأمثلة المدافعة عن دقتها هي ملائمتها لتفسير حقيقة أن الكثير من الأمريكان يعتقدون أن مؤسس أمريكا هو ألكساندر هاملتون ويجيبون عن ذلك بتلقائية، لكن الواقع غير ذلك.
  • تُفسر فكرة الذكريات الزائفة تأثير مانديلا على أنها ترجع لتعلم معلومات خاطئة أو إدراك المعلومات بطريقة خاطئة في الصغر لذا يصعب تذكر المعلومات الحقيقة حتى بعد معرفتها في مراحل متقدمة من العمر.

شغل الذاكرة للفجوات الزمنية

  • بمعنى أن الذاكرة تملي الفراغات في الأمور التي لا تتذكر أحداثها كنوع من الإثراء وتعزيز المعنى.
  • لا يُشير إلى أن الكذب ولكن إلى تذكر تفاصيل لا وجود لها في الواقع.
  • تزيد احتمالية هذا التفسير مع الذكريات في المراحل العمرية المتقدمة.

استباق الأحداث

  • ينطبق ذلك بشكل خاص على أبر الأمثلة على هذا التأثير والمتمثل في الاعتقاد الشائع بوفاة مانديلا في السجن.
  • يعتمد الذهن في استباق الأحداث على الخبرات السابقة للذات أو الآخرين في الأحداث المشابهة.

التوقع

  • بمعنى التعامل مع التوقعات كحقائق مُسلم بها دون التحقق منها.
  • يبدأ الأمر وفق هذا التفسير كتوقع وبالتدريج تصبح حقيقة شاملة التفاصيل دون أي تفكير في احتمالية الخطأ أو أن الأمر مجرد توقع ينبغي التحقق منه.

تأثير الإنترنت على تأثير مانديلا

بالرغم من أن وجود الإنترنت يسر من معرفة الحقائق فببساطة يُمكن البحث عن أي شيء لمعرفة المعلومات الدقيقة عنه؛ إلا أنه ساعد على تفاقم معدلات حدوث وانتشار هذا التأثير نتيجة لنشر المعلومات غير الدقيقة لأهداف منوعة منها جذب اهتمام الآخرين وهو الأمر الذي يكثر حدوثه بالاستخدام السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي.

ومن أبرز الأدلة على مساهمة مواقع التواصل الاجتماعي في تفاقم هذه الظاهرة هو أن إحدى الدراسات أشارت إلى أن معدل الانتشار الأخبار الزائفة على تويتر يفوق معدل انتشار الأخبار الدقيقة بحوالي 70%؛ وهو الأمر الذي يسعى مطوري تويتر التقليل منه عبر سن قوانين متعلقة بموثوقية مصادر الأخبار المنشورة.

أسئلة وإجاباتها عن تأثير مانديلا

كيف يُمكن تقليل احتمالية التعرض لتأثير مانديلا؟

  • بالحرص على معرفة المعلومات من مصادر موثوقة؛ بالإضافة إلى التركيز عند أداء المهام لتجنب تأثير هذه الظاهرة على الأمور البسيطة كالمتعلقة بأسماء المنتجات وشكل الشخصيات الكرتونية.

هل يمكن تجنب التعرض لتأثير مانديلا؟

  • لا، لكن يُمكن تقليل احتماليات التعرض له؛ فضلًا عن الأمر ليس خطيرًا في أغلب الحالات.

كيف يُمكن تحديد الأمور التي نعرض لها لتأثير مانديلا؟

  • بالبحث قي الدقيق عن “الوقائع”، ولكن يصعب تحديد ذلك في بعض الأمور التي لا يوجد دليل دامغ على المعلومات الدقيقة عنها.

كم عدد الأحداث والأمور الدالة على تأثير مانديلا؟

  • لا يُمكن تحديد العدد نظرًا لكثرته وعدم وجود الأدلة في مكان واحد؛ حيث توجد العديد من المواقع الإلكترونية المنخصصة في تجميع وملاحظة أمثلة هذا التأثير بالتفصيل من الأشخاص المتشاركون في نفس الذكريات غير الواقعية.

فكر في ذكرياتك التي يُمكن أن تكون مثالًا لتأثير مانديلا، وشارك المقالة مع أصدقائك على المواقع التواصل الاجتماعي للحصول على المساعدة في ملاحظة مدى خضوعك لخداع هذا التأثير حتى تُحسن ذاكرتك وتُثير ذهنك وشغفك لاكتشاف الحقائق عن بعض الأحداث والمعلومات المُسلم بها بالنسبة لك على مدار الفترة السابقة من حياتك.

المصادر: 1، 2، 3، 4.