الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن اليوم العالمي لمكافحة التدخين

بواسطة: نشر في: 7 نوفمبر، 2021
mosoah
معلومات عن اليوم العالمي لمكافحة التدخين

أقامت منظمة الصحة العالمية يوم عالمي لمكافحة التدخين لتشجيع وتحفيز المدخن في الإقلاع عن التدخين بطرق متنوعة تمهد وتبسط له حياة ما بعد التدخين بصورة أفضل، ومن خلال الموسوعة سنتناول معلومات عن اليوم العالمي لمكافحة التدخين .

معلومات عن اليوم العالمي لمكافحة التدخين

تقام احتفالات اليوم العالمي لمكافحة التدخين سنويا وتستعرض بهذا اليوم الأضرار الصحية الناتجة من التدخين، وفوائد من الإقلاع عنه.

  • يبدأ الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التدخين في 31 مايو من كل عام.
  • قررت منظمة الصحة العالمية الاحتفال بيوم عالمي لمكافحة التدخين في عام 1987م.
  • تستهدف منظمة الصحة العالمية في ذلك اليوم امتناع المدخنين عن التدخين لمدة 24 ساعة، رغبة في المساعدة للإقلاع عن التدخين.
  • كان الاحتفال يقام في البداية بتاريخ 7 أبريل الذي هو نفسه تاريخ إنشاء منظمة الصحة العالمية.
  • يناقش في الاحتفال قضية مهمة من قضايا التدخين، سواء كانت قضية سلبية توضح أضرار التدخين المتنوعة أو قضية إيجابية توضح الفوائد الناتجة من الامتناع عن التدخين.
  • تتنوع القضايا المطروحة سنويا للخروج من الاحتفال بمعلومة هامة ومختلفة عن كل عام.
  • أقامت منظمة الصحة العالمية بإجراء اتفاقية دولية، مصرح بها قانونيا للإقلاع عن التدخين في تاريخ 27 من فبراير عام 2005.

مبادئ اتفاقية منظمة الصحة العالمية

من خلال اليوم العالمي لمكافحة التدخين، طرحت منظمة الصحة العالمية مبادئ الاتفاقية الخاصة بها، وهي:

  • إيقاف الإعلانات المروجة لكل وسائل التدخين بشكل عام.
  • وضع علامة أو صور تحذيرية على وسائل التدخين المباعة.
  • حظر البيع الغير مشروع أو التهريب ووضع بروتوكول للقضاء عليه.
  • توضيح كل المكونات الموجودة بوسائل التدخين المختلفة.
  •  تحرص منظمة الصحة العالمية على حماية الأشخاص الغير مدخنين، وتمنع التدخين في الأماكن المغلقة حفاظا على سلامتهم.
  • تساهم في مساعدة من يرغب في مكافحة التدخين، وتوفر العلاج اللازم إن تطلب الأمر لذلك.
  • توفر الشرح الكامل والوافي عن أضرار التدخين وكيفية السيطرة عليه والحد منه تدريجيا.
  • تضع إجراءات وقوانين للحد من انتشار وسائل التدخين بصورة مبالغ فيها، ومن ثم تتجه إلى منعه والتحذير منه مباشرة.
  • تبذل الجهود اللازمة لمكافحة التدخين بشتى الطرق، سواء من خلال توصيل مفهوم صحيح عن أضرار التدخين، أو تمنع تداوله في الأسواق و التقليل من صورة المنتج.

استجابة مبادئ منظمة الصحة العالمية

يقلل البعض من اليوم العالمي لمكافحة التدخين ويزعمون بأنه ليس من وراءه استجابة أو نتائج واضحة.

  • وفي الحقيقة أن أي شغل مبذول ينتج من وراءه طاقة وتنفيذ، ومنظمة الصحة العالمية اشتغلت على هذه النقطة.
  • قدمت منظمة الصحة العالمية كل ما يحتاج إليه الفرد لكي يحد من التدخين تدريجيا ثم الإقلاع عنه نهائيا.
  • أجادت منظمة الصحة العالمية في تقديم جوائز للمقلعين عن التدخين وللمساهمين في الحد من صناعة منتجات التدخين المختلفة.
  • تسلم الجوائر من إفريقيا، وآسيا الجنوبية وآسيا الشرقية، والأمريكتين، وأوروبا، والشرط الأوسط، والمحيط الهادي، تشجيعا لكل من يحرص على صحة الإنسان.
  • أثبتت منظمة الصحة العالمية أن هناك استجابة فعلية تتبع الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة التدخين، عن طريق رصد بعض أسماء الأشخاص الذين تعاونوا معهم لكي يقلعوا عن التدخين من خلال الموقع الرسمي الخاص بالمنظمة.
  • منع التدخين بجميع المطاعم في ولاية هاواي الأمريكية.
  • وفقا لمبادئ الصحة العالمية استجابت لها الصناعات المصدرة لوسائل التدخين، واستجابت لذلك أيضا المزارع المنتجة.
  • تشجع  شركات الأدوية المبادئ الخاصة لمنظمة الصحة العالمية حرصا على سلامة الأفراد، فمن هذه الشركات (شركة فايزر بنيويورك)، ومجموعة (ITGA) العالمية.

الأضرار الناتجة عن التدخين

تستهدف منظمة الصحة العالمية في اليوم العالمي لمكافحة التدخين الأضرار الملحقة بالتدخين على جسم الإنسان، فهي تتوزع على كامل أجهزة الجسم المختلفة.

  • يدخل الدخان مباشرة على الجهاز التنفسي أولا، ثم القلب والجهاز الدوري، والجهاز التناسلي، و الجهاز الهضمي، والجهاز العصبي، والأطفال والحوامل فالتدخين حقا يدمر أجهزة جسم الإنسان كاملة.
  • أثر التدخين على الجهاز التنفسي: أول جهاز يصل إليه الدخان فقد يصيبه بالربو و الالتهاب الرئوي مما يؤدي إلى الإصابة بسرطان الرئة، والتهاب الشعب الهوائية.
  • أثر التدخين على القلب والجهاز الدوري: يرفع التدخين من معدل تجلط الدم في القلب، لأنه يقوم بسد الشرايين التي تصل إلى القلب مما يمنع دخول الدم من الشريان إلى القلب.
  • هناك احتمالية كبيرة للإصابة بسرطان الكلى والبنكرياس في الجهاز الدوري.
  • أثر التدخين على وظائف الكبد: وظيفة الكبد في جسم الإنسان هي التخلص من السموم الداخلة على أعضاء الجسم المختلفة.
  • فمن هذه السموم هو التدخين الذي ينتج عنه مادة النيكوتين، فيقوم الكبد بأداء وظيفته بصورة دورية للتخلص منه، إذن الكبد يستنفذ طاقته قبل أن يفرغ كل النيكوتين الموجود به مما يؤثر سلبيا على حركته وأداء وظيفته بشكل طبيعي.
  • أثر التدخين في الدم: قد يؤدي التدخين إلى الإصابة بمرض سرطان الدم، وتجلط الدم والأوعية الدموية.
  • أثر التدخين على الجهاز الهضمي: أول عضو من أعضاء جسم الإنسان يصل إليه الدخان هو الفم، فقد تؤدي المداومة على عادة التدخين إلى سرطان الفم وفقدان حاسة التذوق، ومن ثم سرطان سرطان المريء والغدد اللعابية.
  • التدخين يسبب التهاب الشفاة واللثة، وتدمير الأسنان ووقوعها، والتهاب المعدة والاثنى عشر، والإصابة بعسر الهضم بسبب اضطراب أعضاء الجهاز الهضمي وعدم القدرة على أداء وظيفتها الطبيعية.
  • يعرف الشخص المدخن من أسنانه التي تكون بقع بنيه غامقة، ومن علامات تجاعيد البشرة الواضحة في عمر صغير.

استطاعت منظمة الصحة العالمية أن توفر كل ما يتطلبه الشخص المدخن والغير مدخن من معلومات عن اليوم العالمي لمكافحة التدخين ، وساعدها في ذلك بعض الشركات المصنعة ومن أهمها شركات الأدوية العالمية للحد من انتشار التدخين و الحفاظ على الصحة العامة للمواطنين.

من خلال موقع الموسوعة العربية الشاملة يمكنك معرفة المزيد عما يختص بالتدخين والمدخنين: