الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد استثمار الوقت

بواسطة: نشر في: 9 أكتوبر، 2019
mosoah
فوائد استثمار الوقت

فوائد استثمار الوقت لا محدودة فالوقت من أغلى ما يمتلكه الإنسان وباستثماره يُمكنك مضاعفة قدرتك الإنجاز على مختلف الأصعدة مما يدعم قدرتك على تحقيق أهدافك المختلفة بشكل مهول بما في ذلك الحصول قضاء وقت مميز في قضاء أكثر أنشطتك الترفيهية المفضلة بالنسبة لك والتي تجعلك تشعر بالسعادة العارمة من صميم قلبك. وبالرغم من أن فوائد الوقت أغلبها واضح للغالبية إلا أن الكثيرين يتناسون ذلك خاصةً مع انشغالهم على مواقع التواصل الاجتماعي والتنافس في الألعاب الإلكترونية جمة العدد؛ بالإضافة إلى ذلك فإن العديد من الأشخاص لا يعرفون كيف يستثمرون وقتهم؛ ونظرًا لكل هذه الأسباب أعد لك الموسوعة المقالة الراهنة.

فوائد استثمار الوقت

  • زيادة القدرة على الإنجاز ورفع معدل الإنجاز في جميع الجوانب الحياتية.
  • تعزيز مستوى الثقة في النفس وفي القدرة على تحقيق الأهداف من خلال تنمية مستوى الشعور بالتحكم في زمام الأمور.
  • المساهمة في تحسين الحالة المزاجية ويعود السبب في ذلك إلى دور قيادة الوقت في الحصول على المزيد من الوقت لممارسة الأنشطة المفضلة وأخذ القسط الكافي من الراحة؛ فضلًا عن مساهمة الشعور بالإنجاز في تحسين الحالة النفسية بشكل كبير.
  • زيادة مستوى التواصل مع الحاضر وتعود أهمية ذلك إلى أن العديد من الدراسات بينت دوره في خفض مخاطر الإصابة بالعديد من الاضطرابات النفسية.
  • المساهمة في تقوية العلاقات الاجتماعية بشكل عام والأسرية بصورة خاصة وذلك من خلال إتاحة الفرصة لقضاء وقت أكبر مع الأشخاص المقربين وتقديم الدعم لهم عند الحاجة ومشاركتهم في أوقاتهم السعيدة؛ بالإضافة إلى قضاء وقت أكبر معهم في ممارسة الأنشطة الترفيهية.
  • المساعدة في تحسين العديد من المهارات الإدراكية كالقدرة على التركيز والتذكر؛ ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى خفض مدى الشعور بالضغط النفسي الذي يؤثر سلبًا المهارات الإدراكية بدرجات متفاوتة.
  • دعم القدرة على جني المزيد من المال من خلال تعزيز القدرة على الإنجاز وتحسين القدرة على التوصل لطرق إبداعية لتحقيق الأهداف والتعامل مع التحديات اليومية المعتادة.

كيفية استثمار الوقت

لدينا جميعًا 24 ساعة في اليوم كما أن لكل منا مهامه الكفيلة بشغل كل هذا الوقت؛ ولكن الفرق يكمن فيما بيننا في طريقة استغلالنا للوقت المتاح؛ ويعتمد هذا النجاح على مدى إدراكنا لأولياتنا في الحياة بمختلف مناحيها وعلى مدى التزامنا بتحقيق هذه الأولويات بشكل يومي، وأسبوعي، وشهري، وسنوي. ويُمكن تحديد الأولويات بعدة طرق من أبرزها وأسهلها تحديد قائمة بأهداف العام ثم تحديد أهم هذه الأولويات بالنسبة لك وبعد ذلك التخطيط لكيفية تحقيق كل منهم بتقسيمها على الشهور والأسابيع؛ وفي نهاية الأمر يجب الالتزام بالعمل بشكل يومي على تحقيق الأهداف وفقًا لقاعدة 20/80 والتي تنص على أن 20 % من المهام التي نقوم بها تكون محصلتها 80 % من معدل إنجازنا اليومي؛ ونظرًا لذلك فإنه يجب الالتزام بعملها في أكثر الأوقات التي نتمتع فيها بالقدرة على التركيز؛ وبالطبع هذا لا يعني القيام بباقي مهام اليوم؛ ولكن يعني القيام بالمهام الروتينية الأقل أهمية بعد إنجاز الأولويات.

إذا لم تكن معتادًا على اتباع أي من الأساليب الموضحة في المقالة السابقة فيمكنك معرفة المزيد من المعلومات عنهم بمطالعة مقالتي (فوائد عن إدارة الوقت) و (موضوع عن الوقت).

المصدر: 1.