الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن مرحلة المراهقة في علم النفس

بواسطة: نشر في: 23 ديسمبر، 2021
mosoah
مرحلة المراهقة في علم النفس

من خلال هذا المقال من موسوعة يمكنك التعرف على مرحلة المراهقة في علم النفس ، تمثل مرحلة المراهقة المرحلة التي تتوسط مرحلتي الطفولة والرشد، كما أنها تعد من أصعب المراحل العمرية التي يمر بها الإنسان، وذلك نتيجة للتغييرات الكبيرة التي يتعرض لها في تلك المرحلة حيث يصل فيها إلى النضوج سواء على المستوى العقلي أو الجسماني أو النفسي، كما أن الكثير من الآباء والأمهات يجدون صعوبة في التعامل مع أبنائهم المراهقين نتيجة للتغيرات التي تطرأ عليهم ومالها من تأثيرات نفسية عليهم.

والجدير بالذكر أن علم يشير تعريفه إلى العلم الذي يركز على دراسة وتحليل سلوكيات الإنسان من أجل فهمها، إلى جانب دراسة وتحليل شخصيته وأنماط تفكيره، وينقسم علم النفس إلى عدة فروع من بينها علم النفس العام وعلم النفس النمو وعلم النفس التربوي وعلم النفس الاجتماعي.

مرحلة المراهقة في علم النفس

  • يشير مفهوم مرحلة المراهقة في علم النفس إلى المرحلة التي يتعرض فيها المراهق للتغيرات النفسية والجسدية والعقلية والاجتماعية بعد أن تنتهي مرحلة طفولته المتأخرة.
  • كما يشير مفهوم مرحلة المرهقة في علم النفس إلى المرحلة التي يتحول فيها الطفل إلى شاب بالغ أو رجل والطفلة تتحول إلى امرأة بالغة.
  • تعد التغيرات الجسدية هي التغيرات الأبرز التي يتعرض لها المراهقون في تلك الفترة، وبشكل عام تتم التغيرات بشكل سريع على عكس التغيرات في المراحل الأخرى كمرحلة الطفولة ومرحلة الرشد.
  • من أبرز صور التغيرات في مرحلة المراهقة المشتركة بين الشباب والفتيات: نمو الشعر في مختلف مناطق الجسم، تغير الصوت حيث يكون حيث يميل إلى الخشونة تعبيرًا عن سمات الرجولة، أما بالنسبة للفتيات فيميل إلى النعومة تعبيرًا عن سمات الأنوثة.

أهمية مرحلة المراهقة

تعد مرحلة المراهقة مرحلة تهيئ المراهق لمرحلة الرشد، وتكمن أهميتها في التالي:

  • يتطور إدراك المراهق حيث يزداد فهمه للحياة ويكون تفكيره أكثر عمقًا.
  • يتعلم المراهق كيفية الاعتماد على نفسه ويخوض تجربة الاستقلالية.
  • يتعلم المراهق في تلك المرحلة كيفية تكوين العلاقات الاجتماعية مع الغير حيث تتطور شخصيته الاجتماعية عن شخصيته في مرحلة الطفولة.
  • يتطور لدى المراهق قدراته على التحليل والنقد والتعبير عن آرائه بشكل منطقي.

مشاكل مرحلة المراهقة

كما ذكرنا مسبقًا أن هذه المرحلة من أصعب مراحل النمو في حياة الإنسان ويواجه فيها الآباء والأمهات صعوبات في التعامل مع أبنائهم فيها، وذلك يكون نتيجة للمشكلات التي يتعرض لها المراهقون والتي تشمل ما يلي:

الخجل والميل للعزلة

  • تشكل التغيرات التي يتعرض لها المراهق مشكلات لديه في كيفية التكيف معها، فبعد أن كان معتادًا على الاعتماد على والديه في كل شئون حياته أصبح عليه أن يعتمد على ذاته.
  • تؤثر هذه التغيرات بالسلب على المراهق من الناحية الاجتماعية، حيث أنها تدفعه إلى العزلة والانطواء وكراهية مخالطة الغير.

العصبية

من أبرز المشكلات الشائعة بين المراهقين العصبية السريعة، والتي ترجع إلى عوامل عدة من بينها رغبته في القيام بما يريد على عكس رغبة الأبوين، حيث تتسبب التغيرات التي يتعرض لها في أن يكون طباعه حادًا.

الاغتراب

من أبرز المشاكل التي يعاني منها المراهقون في تلك المرحلة الإحساس بالاغتراب حيث يشعر المراهق بأن لا أحد يفهمه وتحديدًا أبويه، فيبدأ بالبحث عن الأشياء التي يفضلها والأصدقاء الذين يشبهونه حتى يقاوم شعور الاغتراب.

الصراعات الداخلية

يعاني المراهقون أيضًا من الصراعات الداخلية نتيجة التغيرات التي يمرون بها، وهي صراعات تنشأ ما بين الاعتماد على الأبوين والاستقلالية والاعتماد على الذات، وصراعات تنشأ ما بين الطفولة والمراهقة.

السلوكيات المزعجة

يميل المراهقون إلى السلوك المزعج من أجل أن يحققوا ما يريد، ومن أبرز الأمثلة على السلوكيات المزعجة السرقة والصياح والضرب.

مراحل المراهقة

تنقسم مرحلة المراهقة إلى ثلاث مراحل والتي تشمل ما يلي:

مرحلة المراهقة المبكرة

  • تبدأ مرحلة المراهقة المبكرة من سن 10 سنوات وتمتد حتى 13 سنة، وعند الذكور قد يتعرض البعض منهم لتغيرات في الجسم منذ سن 9 سنوات.
  • تمثل مرحلة المراهقة المبكرة المرحلة الأسرع نموًا في مراحل المراهقة، ومن أبرز صور التغيرات الجسدية التي يمر بها المراهقون في تلك المرحلة نمو الشعر في مناطق مختلفة من بينها منطقة أسفل الذراعين ومنطقة الأعضاء التناسلية.

مرحلة المراهقة المتوسطة

  • تبدأ هذه المرحلة من سن 14 سنة وتمتد حتى 17 سنة، وهي المرحلة التي يتطور فيها الجانب الاجتماعي لدى المراهقون حيث يميلون إلى تكوين الصداقات والاهتمام بالأصدقاء بشكل عام.
  • كما أنه على المستوى العاطفي فيميل الكثير من المراهقين إلى الإعجاب والحب تجاه الطرف الآخر.
  • من أبرز صور التغيرات التي يمر بها المراهقون في تلك المرحلة التغير في الصوت لكل من الجنسين، إلى جانب انتشار حب الشباب في الوجه خاصةً عند الفتيات.

مرحلة المراهقة المتأخرة

  • تبدأ هذه المرحلة من سن 18 سنة إلى 21 سنة، وهي المرحلة التي يكتمل فيها النمو الجسدي للمراهقين بين الجنسين، إلى جانب أن نضوجهم العقلي يزيد بالتزامن مع التجارب التي يمرون بها.
  • يمتلك المراهقون في تلك المرحلة القدرة على اتخاذ القرارات المناسبة لهم، كما تميل علاقاتهم إلى الاستقرار سواء مع الأصدقاء أو العلاقات العاطفية.

مخاطر مرحلة المراهقة

هناك العديد من المخاطر في مرحلة المراهقة والتي يجب على الأبوين الانتباه لها، وتشمل هذه المخاطر ما يلي:

  • تناول المشروبات الكحولية.
  • التدخين.
  • تعاطي المخدرات.
  • الهروب من المدرسة والغياب الكثير عنها.
  • السلوك العنيف في تدمير الممتلكات.
  • كثرة الصراعات والمشكلات التي يتسبب فيها المراهق.
  • قيادة السيارات بتهور.

كيفية التعامل مع المراهق

تتطلب فترة المراهقة أن يكون الأبوين متقربين من الأبناء إلى حد الصداقة والتي تساعد على الحد من صراعات المراهقين في تلك الفترة، ومن أبرز طرق التعامل الصحيحة مع الأبناء في تلك المرحلة ما يلي:

  • تجنب السخرية من تصرفات الأبناء.
  • التعرف على أصدقاء الأبناء والتحدث معهم لمعرفة شخصياتهم.
  • تجنب التعامل بقسوة مع الأبناء.
  • تقديم الدعم النفسي للأبناء في حالة تعرضهم للحزن والاكتئاب.
  • التقرب من الأبناء بالود والاهتمام بمشاكلهم والإنصات لهم باهتمام.
  • يجب أن يتعلم الأبوين أن يكونوا قدوة حسنة لأبنائهم عبر ممارسة السلوكيات الحسنة.
  • الاهتمام بتعزيز ثقة المراهق في نفسه من خلال تشجيعه على القيام بالأنشطة التي يحبها مثل الرياضة.
  • وضع حدود وقواعد للتعامل مع الأبناء.
  • قضاء وقت ممتع مع الأبناء في أوقات الفراغ.
  • تجنب انتقاد الأبناء أمام الآخرين.
  • تفهم رغبات الأبناء واحترام مشاعرهم.
  • تقديم المساعدة للأبناء في تنظيم وقتهم يوميًا.
  • توجيه الشكر والثناء للأبناء في حالة تقديم المساعدة أو قيامهم بتصرف حسن.
  • تجنب توجيه النصيحة بشكل مباشر للأبناء.
  • الاهتمام بمشاكل الأبناء والعمل على حلها.
  • المناقشة مع الأبناء بهدوء دون انفعال.
  • تجنب السلوك العنيف في ضرب الأبناء.

وبهذا نكون قد أوضحنا لك مرحلة المراهقة في علم النفس ، حيث تعرفنا على مفهوم هذه المرحلة في علم النفس وأهميتها ومشاكلها، إلى جانب مراحل المراهقة الثلاث وكيفية تعامل الأبوين مع الأبناء.

وللمزيد يمكنك متابعة ما يلي من الموسوعة العربية الشاملة:

المراجع