الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي حروف العلة ولماذا سميت بهذا الاسم

بواسطة: نشر في: 9 ديسمبر، 2019
mosoah
حروف العلة

تُعرف حروف العلة في اللغة العربية بأنها أصوات تساعد في نطق الكلمة وإعطاء الأصوات الساكنة قيمة ولا تأتي إلا ساكنة، وهي ثلاث حروف هم الألف والياء والواو، وتدخل هذه الحروف على الفعل فتغير إعرابه ويسمى فعلاً معتل الآخر، وتدخل على الكلمة فتغير بنيتها الصرفية، نتعرف عليها في هذا المقال على موقع موسوعة بالتفصيل وكيفية إعراب الكلمة التي تدخل عليها.

لماذا سميت حروف العلة بهذا الاسم

لقد سميت هذه الحروف بهذا الاسم نسبة إلى أنها تشبه العليل الذي يتقلب حاله في علته فتراه تارة يقوم بنشاط وتارة أخرى تجده خاملاً مرهقاً لا يستطيع القيام، فهو متقلب بين الشفاء والتعب من حين لآخر، وهكذا حال حروف العلة لا تبقى على حالة واحدة فعندما تدخل على الكلمة تغير فيها إما بالحذف أو القلب أو الإبدال، وتقدّر الحركات عليها وتمنع من ظهورها الثقل أو التعذر.

  • لاحظ كلمة (أقول) معتلة الوسط فإذا حولنا الفعل لماضي (قلت) نجد أنه التقى ساكنين فحذفت عين الفعل وهي الواو.
  • لاحظ أيضًا كلمة (أرعى) وإذا دخل عليها حرف جازم حذف منها حرف العلة في قولنا (لم أرعَ).
  • وفي كلمات نحو (يمشي، يبكي، يدنو، أبهى) تقدّر الحركة على آخره ولا تظهر.

اعراب حروف العلة

إعراب المعتل من الأسماء:-

الاسم المعتل هو ما انتهى بحرف علة وهو ثلاثة أنواع وهم:

  1. الاسم المقصور مثل: (فتى، مصطفى، سلمى، ليلى).
  2. الاسم المنقوص مثل: (ساعي، راعي، فادي، رامي).
  3. الاسم الممدود مثل: (حمراء، صحراء، سراء، ضراء).

إذا كان آخر الاسم حرف من حروف العلة متحرك وما قبله حرف ساكن يُطلق عليه الشبيه بالصحيح نحو: (هذا ظبي، رأيت دلو، هذا طمي)، كذلك إذا كان ما قبله متحرك نحو:(علي، عدو، صبي).

يُعرب الاسم المقصور بالحركات المقدرة على آخره في الرفع والنصب والجر مثل:

ذهب مصطفى، رأيتُ مصطفى، سلمتُ على مصطفى.

ويُعرب الاسم المنقوص بالحركة المقدرة على آخره في الرفع والجر مثل: الراعي نشيط، سلمتُ على الراعي، أما في النصب فالحركة ظاهرة على آخره مثل: رأيتُ الراعي.

وسبب تقدير الحركات في إعراب الاسم المقصور هو التعذر نقول منع من ظهورها التعذر، وفي الاسم المنقوص يمنع من ظهورها الثقل لأنها تكون ثقيلة في نطقها.

إعراب المعتل من الأفعال:-

الصحيح من الأفعال ما كان خالياً من حروف العلة وهو إما صحيح سالم، أو مهموز انتهى بهمزة، أو مضعّف انتهى بحرف مشدد.

أما المعتل من الأفعال هو ما كان من ضمن حروفه حرفاً من الألف والواو والياء وله ثلاثة أقسام:

  1. مثال : ما تصدر الفعل حرف علة مثل: وقف.
  2. أجوف : ما توسط الفعل حرف علة مثل: نام.
  3. ناقص : وهو ما انتهى بحرف من حروف العلة مثل: يعلو ، يرمي، ينهى .
  • في حالة الرفع يُعرب الفعل بالضمة المقدرة على آخره، مثل: يدعو المؤمن ربه.
  • في حالة النصب يُعرب بالفتحة الظاهرة على آخره، مثل: لن يدعو.
  • في الجزم إن كان الفعل مجزوماً يُعرب بحذف حرف العلة في أي حرف من حروفها مثل: لم يدعُ .

الفرق بين حروف العلة وحروف المد

  • كما ذكرنا فإن حروف العلة هي الألف والواو والياء سواء كانت متحركة أو ساكنة، أو كان ما قبلها حرف حركته غير مناسبة.
  • تُعد الألف حرف من حروف العلة لأنها لا تأتي متحركة ولا قبلها حركة غير مناسبة.
  • أما حروف المد واللين هي نفس حروف العلة ولكنها يسبقها حركة مناسبة، فالألف تناسبها الفتحة، والواو تناسبها الضمة، والياء تناسبها الكسرة.
  • الألف الساكنة إذا سبقها حرف مفتوح، والياء الساكنة إذا سبقت بحرف مكسور، والواو الساكنة إذا سبقت بحرف مضموم.

وهذا مجمل الحديث عن حروف العلة تفصيلاً وإعرابها حين دخولها على الأسماء والأفعال.