الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة قصيرة جدا والمغزى منها

بواسطة:
قصة قصيرة جدا

قصة قصيرة جدا والهدف منها، القصص القصيرة هو فن أدبي خالص، ويعتمد على إيجاز الفكرة بشكل دقيق، وواضح؛ حتى يتمكن من توصيل الفكرة بأبسط أسلوب ممكن، والقصص القصيرة هو فن ممتع يتلذذ به كل الفئات العمرية المختلفة من أطفال، كبار، ومراهقين، وغيرهم، ولكن أكثر من يهتم بالقصص القصيرة، وسماعها على الخصوص هم الأطفال، فهم أكثر من تنبهر ملامحهم عندما تُقص عليهم القصص؛ ولذلك اهتمت موسوعة بتقديم عدد من القصص القصيرة التي لها معنى كبير.

قصة قصيرة جدا

قصة “شجرة الإبرة”

كان هناك شقيقان يعيشان على حافة الغابة، وكان الأخ الأكبر يعني الكثير إلى أخيه الأصغر، وأكل كل الطعام، وأخذ كل ملابسه الجيدة.

في أحد الأيام ذهب الأخ الأكبر إلى الغابة لإيجاد بعض الحطب لبيعه في السوق، وأخذ يُقطع الأشجار شجرة بعد شجرة، وبينما كان يقوم بتقطيع أغصان الشجر أقبل إلى شجرة سحرية.

فقالت له الشجرة: يا سيدي اللطيف من فضلك لا تقطع أغصاني، إذا كنت تحصدني، سوف أقدم لك تفاحاتي الذهبية.

وافق الأخ الأكبر، ولكن شعر بخيبة أمل إزاء عدد التفاح التي أعطته الشجرة إياها، وتغلب الجشع عليه، وهدد بقطع الجذع بأكمله إذا لم تعطيه الشجرة المزيد من التفاح؛ فبدأت الشجرة السحرية تمطر بدلا من التفاح على الأخ الأكبر مئات على مئات الإبر الصغيرة.

وقع الأخ الأكبر على الأرض وهو يبكي من الألم بينما بدأت الشمس تنخفض في الأفق، وأصبح الأخ الأصغر قلقًا على أخيه، وذهب بحثًا عن أخيه الأكبر.

وجده مع مئات الإبر على جلده؛ فهرع إلى أخيه، وأزال كل إبرة بحب شديد لأخيه، إشفاق عليه، وبعد انتهائه اعتذر الأخ الأكبر عن معاملته لأخيه بشكل سيء، ووعده بأن يكون أفضل؛ فشاهدت الشجرة التغيير في قلب الأخ الأكبر وأعطتهم كل التفاح الذهبي الذي قد يحتاجون إليه في أي وقت.

المغزى من القصة

أهمية المعاملة الجيدة لجميع البشر، والكائنات الأخرى، حتى وإن كان نباتًا؛ حيث ستكافأ دائمًا.

الولد الذي صرخ صرخة الذئب

في أحد الأيام أخبر الوالد ابنه أنه كبير في السن بدرجة تسمح له بتحمل مسئولية رعاية الخراف، وكان عليه أن يأخذ كل يوم الأغنام فوق حقول العشب، ويراقبها، وهي ترعى لتصبح خروفًا قويًا مع الصوف الكثيف، وكان الولد غير سعيد؛ لأنه كان يريد القيام بالجري، واللعب، وليس مشاهدة الأغنام المملة؛ لذلك قرر الحصول على بعض المتعة بدلاً من ذلك.

فصاح الولد قائلًا:”الذئب! الذئب!”.

حتى جاءت القرية بأكملها يركضون بالحجارة لمطاردة الذئب قبل أن يتمكن من أكل أي من الأغنام، وبمجرد أن رأوا أنه لم يكن هناك ذئب غادروا، وتمتموا تحت أنفاسهم حول كيف كان الصبي يضيع وقتهم، وأشعرهم بالخوف أثناء وجوده.

في اليوم التالي صاح الولد مرة أخرى:”الذئب! الذئب!”.

هرع القرويون مرة أخرى لمطاردة الذئب، وعندما ضحك الصبي على الرعب الذي تسبب به غادر القرويون غاضبون أكثر من غيرهم.

في اليوم الثالث عندما صعد الفتى تلة صغيرة، رأى فجأة ذئب يهاجم خرافه؛ فبكى بأقصى ما يستطيع، وقال:”الذئب! الذئب! الذئب!”.

لكن القرويين اعتقدوا أنه كان يحاول خداعهم مرة أخرى، ولم يأت أحد لإنقاذ الخراف، وفقد الطفل الصغير ثلاثة أغنام في ذلك اليوم؛ وكل هذا لأنه بكى الذئب عدة مرات.

المغزى من القصة

لا تصنع قصصًا مختلقة حتى تمرح؛ لأنه لن يساعدك أحد عندما تكون القصة فعلية.

قصة البيضة الذهبية

ذات مرة كان لدى المزارع أوزة تضع بيضة ذهبية في كل يوم، وقدمت البيضة ما يكفي من المال للمزارع، وزوجته لتلبية احتياجاتهم اليومية، وكان المزارع، وزوجته سعداء لفترة طويلة.

لكن في أحد الأيام حصل المزارع على فكرة وفكر، “لماذا يجب أن آخذ بيضة واحدة فقط في اليوم؟ لماذا لا يمكنني أخذهم جميعًا في وقت واحد، وأكسب الكثير من المال؟ “، ووافقت زوجة المزارع، وقررت قطع معدة الاوز لتجد كل البيض.

بمجرد قتل الطائر، وفتح معدة الأوز، لم يجدا سوى الدماء، وأدرك المزارع خطأه الغبي، وأخذ يبكي على المورد المفقود.

المغزى من القصة

فكر جيدًا قبل أن تتصرف.