الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة حب كورية مدرسية

بواسطة: نشر في: 13 يونيو، 2019
mosoah
قصة حب كورية مدرسية

قصة حب كورية مدرسية ، تشتهر كثيراً قصص الغرام في المدارس بكوريا ولكن كل هذا في نطاق الدراما. فهي تمتاز بحس رامي ممتاز استطاعت من خلاله جذب أنظار الجميع. كما أنها تتصف بأن مضمونها يميل للأخلاق وتعلم القيم والمبادئ، إليكم مقال في موسوعة اليوم يروي قصة حب بين مجموعة من الشباب فعليكم قرأتها للنهاية لتتعرفوا على الأحداث كاملة.

قصة حب كورية مدرسية

بداية قصة الحب

أربعة أصدقاء مقربين في أواخر الصف الثاني الثانوي يدعوا شونغ هي، داي، دانبي، دونج سان. بطلا تلك القصة هما شونغ هي التي يحبها دونج سان. وهى قصة حب يعلم بها كل الطلاب المتواجدين حولهم ليس فقط أصدقاءهم المقربين.

تربى البطلان في بيتين قريبين من بعضهما، كما أن أهلهما بالأصل أصدقاء. وهم من سعوا كثيراً لإشعال نيران الحب بينهما. وبالفعل تعلق الشابان ببعضهما كثيراً، وكل ما كانوا ينتظرونه هو الانتهاء من المرحلة الثانوية ليستعدوا في إقامة عرسهم.

وحاول الكثيرون من أصحاب النفوس الحاقدة التي لا تحب الخير لغيرها هدم تلك العلاقة، ولكن كان حبهم أقوى من أي شئ. وأيضاً أصحاب الفضل في تلك الحالة هم أصدقاءهم داي المقرب لدونج سان، دانبي المقربة من شونغ هي.

حاولوا في مرات عديدة إبعاد الإيذاءات عنهما ونجحوا بالفعل في ذلك. وكان يعلم الجميع أن دانبي تشعر ببعض الغراميات والحب لداي ولكنه لا ينتبه لذلك. فأخبر صديقه منذ فترة طويلة بأنه يحب فتاة ولكن لا يريد إخبار أحد عن أي معلومات عنها، حتى لا يعرفوا اسمها الحقيقي.

بداية حدوث أزمة خلال قصة الحب

انتهوا الطلاب من عامهم الدراسي. ولم يتبقى لهم سوى سنة دراسية واحدة ليجمع القدر بينهم وتنتهي قصة الحب الجميلة بالزواج. إلا أن القدر كان له رأي آخر. فمنذ اليوم الأول وتعرضت شونغ هي لحادثة مفجعة أُصيبت فيها ببعض الكدمات والإصابات البالغة التي نتج عنها فقدان بصرها.

وظلت تخضع للعلاج لفترة طويلة حتى شُفيت تماماً، فيما عدا بصرها ظل كما هو. انهارت بالطبع مرات عديدة، حتى أنها أخبرت حبيبها بأن يساعدها على الانتحار ولكنه رفض تماماً، وأخبرها بأنها خلال أيام ستكون بخير. وبالفعل بعد بضعة أيام خضعت الفتاة لعملية جديدة وبعد أن إزالة الأربطة من عليها وجدت أن بصرها عاد إليها مرة أُخرى. وأول ما بحثت عنه هو حبيبها دونج سان، ولكنها وجدت الجميع من أهلها وأصدقاءها المقربين ماعدا هو. ولما سألت عنه تهرب الجميع من الإجابة على الرغم بمعرفتهم الحقيقة كاملة.

تدهورت نفسية الفتاة لمدة عام كامل، وبعد إنهاءها للعام الدراسي الأخير في الثانوي تقدم داي لخطبتها، ووافقت الفتاة وتزوجوا وعاشوا لمدة ثلاث سنوات في سعادة. وفي يوم ما رأت حبيبها القديم في الشارع بالصدفة وهو معتمد على عصا خشبية، ولا يستطيع عبور الشارع.

نهاية قصة الحب

لا تتملك نفسها من البكاء بسبب تركه لها بطريقة مفاجئة، وأيضاً لرؤيته بذلك المنظر. ولكنها مشت مسرعة إلى المنزل وطلبت من أهلها إخبارها الحقيقة ولكنهم لا يستطيعوا. ولكن الوحيدة التي أخبرتها هي صديقتها دانبي التي حدثتها بأن دونج سان تبرع لها بعينيه السليمتان مقابل أن تتحسن نفسيتها للأفضل، ولأن تكون في أتم صحة. مرضت الفتاة كثيراً بعد معرفتها الحقيقة ولكنها سرعان ما جمعت قواها وبحثت عنه، وطلبت الطلاق من زوجها لأنه كان يعلم الحقيقة كاملة ولم يخبرها يوماً. وعاشت باقي حياتها معه، كما أنه خضع لإجراء كثير من العمليات والتي انتهت بنجاح واحدة منهم في النهاية.