الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

شرح علامات الاعراب في اللغة العربية

بواسطة:
علامات الاعراب في اللغة العربية

شرح علامات الاعراب في اللغة العربية ، الاعراب هو عبارة عن تغير آخر الكلمة بسبب تعاقب العوامل عليها، أو تغير موقعها او معناه في الجملة، فالكلمة في اللغة إما معربة وإما مبنية، والبناء هو الثبات، فلما كان الإعراب متغيرًا تغيرت علاماته التي يعرف بها، وهناك علامات أصلية، وعلامات اخرى فرعية تنوب عن الأصلية في مواضعها، وقد تكون تلك العلامات حركات كالفتحة والضمة، أو حروفًا كالألف والياء، ولمزيد من التفاصيل حول علامات الاعراب مع الأمثلة تابعونا على موسوعة.

علامات الاعراب في اللغة العربية الاصلية والفرعية

علامات الاعراب الاصلية مع الأمثلة

الضمة في الرفع

وتدخل على:

  • الاسم المفرد: أي غير المثنى أو الجمع، وذلك مثل قوله تعالى: “محمدٌ رسولُ الله”.
  • جمع التكسير: وهو الجمع الذي حدث تغيير في بناء مفرده، مثل قوله تعالى: “قال أصحابُ موسى”.
  • جمع المؤنث السالم: وهو ما دل على مؤنث زيادة ألف وتاء مع سلامة وزن مفرده، مثل قوله تعالى: “إذا جاءك المؤمنات”.
  • الفعل المضارع: وهو ما دل على حدث مقترن بزمن الحال أو الاستقال، مثل قوله تعالى: “نرفعُ درجات من نشاء”.
  • وقد تكون الضمة مقدرة إذا كان هناك ما يمنع ظهورها أو يجعله ثقيلًا في المواضع السابقة، مثل: موسى أخي.

الفتحة في النصب

وتدخل على:

  • الاسم المفرد: مثل قوله تعالى: “اتقوا اللهَ”.
  • جمع التكسير: مثل قوله تعالى: “وترى الجبالَ”.
  • الفعل المضارع: وذلك عند دخول الناصب عليه، مثل قوله تعالى: “لن ينالَ الله لحومها ولا دماؤها”.
  • وقد تكون الفتحة مقدرة، مثل: رأيت الفتى.

الكسرة في الجر

وتدخل على:

  • الاسم المفرد: مثل: مررت بزيدٍ.
  • جمع التكسير: مثل: نزلت على الرجالِ.
  • جمع المؤنث السالم: مثل قوله تعالى: “والمحصنات من المؤمناتِ”.
  • وقد تكون الكسرة مقدرة، مثل قوله تعالى: ” صحف إبراهيم وموسى”.

السكون في الجزم

ويكون في الفعل المضارع المسبوق بأداة جزم، وذلك مثل قوله تعالى:”لينفقْ ذو سعة من سعته”.

علامات الاعراب الفرعية مع الأمثلة

الفتحة

تنوب الفتحة عن الكسرة في حالة الجر، وذلك في الممنوع من الصرف، مثل قوله تعالى: “لقد نصركم الله في مواطنَ كثيرة”.

الكسرة

تنوب الكسرة عن الفتحة في حالة النصب، وذلك في جمع المؤنث السالم، مثل قوله تعالى: “إن الحسناتِ يذهبن السيئات”.

الألف

  • تنوب عن الضمة في الرفع في المثنى: مثل قوله تعالى: “سنفرغ لكم أيها الثقلان”، فعلامة الرفع هنا الألف نيابةً عن الضمة.
  • وتنوب الألف عن الفتحة في الأسماء الستة، مثل قوله تعالى: “قالوا يا أبانا ما لك لا تأمنا على يوسف وإنا له لناصحون”.

الواو

تنوب الواو عن الضمة فقط في حالة الرفع، وذلك في:

  • الأسماء الستة: فترفع بالواو وهي{أب – أخ – حم – ذو – فو – هن}، مثل قوله تعالى: “قال إني أنا أخوك فلا تبتئس…”، وحضر أبوك، فعلامة الرفع هنا الواو نيابةً عن الضمة.
  • جمع المذكر السالم: فيرفع بالواو مثل قوله تعالى: “قد أفلح المؤمنون”.

النون

تنوب النون عن الضمة في الرفع، وذلك في الأفعال الخمسة، مثل قوله تعالى: “ثم ينبئهم الله بما كانوا يفعلون” فعلامة الرفع هنا النون نيابةً عن الضمة.

الياء

 تنوب الياء عن الفتحة في حالة النصب وذلك في موضعين اثنين:

  • المثنى: مثل قوله تعالى: “قل آلذكرين حرم أم الأنثيين”.
  • جمع المذكر السالم، مثل قوله تعالى: ” إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات…”.

وتنوب عن الكسرة في حالة الجر، في ثلاثة مواضع، وهي:

  • المثنى: مثل قوله تعالى: “وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة”.
  • جمع المذكر السالم: مثل قوله تعالى: “من المؤمنين رجال صدقوا”.
  • الأسماء الستة: مثل قوله تعالى: “إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا…”.

حذف النون

  • ينوب حذف النون عن الفتحة في حالة النصب، وذلك في الأفعال الخمسة، مثل قوله تعالى: “لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون”.
  • وينوب عن السكون في حالة الجزم، وذلك في الأفعال الخمسة، مثل قوله تعالى: “ولا تخافي ولا تحزني”.

حذف حرف العلة

ينوب حذف حرف العلة عن السكون في حالة الجزم، وذلك في الفعل المضارع المعتل الآخر، مثل قوله تعالى: “ولم يخشَ إلا الله”.

 

كان ذلك حديثنا عن علامات الاعراب الاصلية والفرعية، مع أمثلة عليها من القرآن الكريم. تابعونا على موسعة ليصلكم كل جديد، و دمتم في أمان الله.