الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

حوار عن امن الوطن

بواسطة: نشر في: 4 مارس، 2020
mosoah
حوار عن امن الوطن

سنعرض لكم من خلال مقالنا اليوم حوار عن امن الوطن بين شخصين، فالوطن هو المكان الذي ينشأ فيه الإنسان ويشعر تجاهه بالحب، ويُكِوَن فيه ذكرياته، وهو المكان الذي إذا ابتعد عنه الإنسان شعر بالغربة والحنين إليه، وحب الوطن غريزة يولد الإنسان بها وتلازمه طيلة حياته، فهو الهوية الخاصة بالمواطنين، وهناك العديد من الأسباب التي تدفع الأفراد لحب أوطانهم، ومن خلال السطور التالية على موسوعة سنقدم لك عزيزي القارئ حوار يدور بين شخصين عن امن الوطن.

حوار عن امن الوطن

حب الوطن غريزة ينشأ بها كل فرد، فهو المكان الذي تربى فيه، وعاش به أجمل ذكريات حياته، والوطن أمانه في رقبة كل أبنائه، ويجب على كل مواطن الانخراط في المجتمع الذي ينتمي إليه بشكل يكفل للفرد والوطن تقوية العلاقات وبالتالي تحقيق الإنجازات، فبدون الاتحاد لا تقوى المجتمعات.

حوار بين شخصين

  • مصطفى: يسرني في بداية لقائي معك اليوم أن أرحب بك صديقي العزيز.
  • محمد: أهلًا بك يا صديقي، وأنا أيضًا يسرني لقاؤك اليوم.
  • مصطفى: أريد في البداية أن أطرح عليك سؤال يا عزيزي، لماذا يحب الأفراد أوطانهم؟
  • محمد: الفرد يحب وطنه لأنه هو المكان الذي نشأ وتلفى تعليمه فيه، وهو المكان الذي يتواجد فيه أهله وأصدقائه وجميع معارفه، كما أنه المكان الذي يكفل للفرد الأمن والآمان، وهو الهوية التي تمنح له العديد من الحقوق سواء داخل وطنه، أو خارجة.
  • هلا حدثتني يا صديقي قليلًا عن وطنك؟.
  • محمد: بالطبع فوطني من أجمل الأوطان، فهو نقطة انطلاق الإسلام، ولا يوجد من الكلمات ما يكفي للتعبير عن حبي وانتمائي لهذا الوطن، مملكة الإسلام، المملكة العربية السعودية.
  • مصطفى: هل هناك صفة يتميز بها وطنك عن باقي الأوطان؟.
  • محمد: بالطبع يوجد ما يميز وطني، فهو مهبط الوحي، ويتميز أفرادة بأنهم من أهل الإسلام المحافظين على طريق السنة، ولذلك يتوجب على كل الأفراد الذين ينتمون إلى هذا الوطن أن يكونوا متميزين بشكل كبير عن غيرهم.
  • مصطفى: عظيم !! هلا أخبرتني عن الواجبات التي تشعر بها تجاه وطنك الحبيب؟.
  • محمد: بالطبع فإن واجبي تجاه الوطن هو التصدي لأي عدو يحاول التعدي عليه، والمشاركة في حفظ الأمن إذا تتطلب الأمر ذلك، والفخر والاعتزاز به في كل وقت وحين.
  • مصطفى: وماذا عن الجهود التي تقوم بها الدولة من أجل حفظ الوطن، أيمكنك أن تخبرني بها؟.
  • محمد: بالطبع يا صديقي فالدولة تقوم بالعديد من النشاطات التي تكفل للأفراد الشعور بالأمن، من ضمن هذه النشاطات قيام الدولة بتدريب أفراد الشرطة على مواجهة المخاطر والتصدي لها، وتدريب جميع القوات الخاصة على ذلك، فالمملكة العربية السعودية تهتم اهتمامًا بالغًا بالموارد البشرية، وتعتبرهم أساس وجود الدولة، ولذلك تسلك كل السبل التي توفر لهم الأمن والأمان.

حوار عن وطن العطاء

  • مصطفى: إذا دار معاك حوار تليفزيوني حول هذا الموضوع في أحد الأيام، هل هناك نصيحة تحب أن تمنحها للمواطنين؟.
  • محمد: بالطبع هناك نصيحة هامة لكل المواطنين لضمان استقرار الأمن، وهي أن يكونوا عونًا لرجال الشرطة، بأن يساعدوهم في إلقاء القبض على المجرمين والهاربين من الأحكام، والتدخل المباشر فور حدوث أي أمر بزعزع أمن الوطن، والتحفظ على المجرمين حتى مجيء رجال الشرطة.
  • مصطفي: هل ترى أن التسلح بالعلم له علاقة بالحفاظ على الوطن يا صديقي؟
  • محمد: بالتأكيد فالعلم هو أساس كل شي، فهو الذي ينير الطريق للتحلي بالصفات الكريمة التي تكفل الحفاظ على الأمن، والعلم يضمن استخراج كوادر بشرية قادرة على حفظ الأمن، ومُلمة بطرق حمايته، وبالتالي التمتع بحياة أكثر رفاهية.
  • مصطفي: هل ترى للتربية دور في نشر الأمن والسلام في الوطن؟
  • محمد: بالطبع فدور التربية بالغ الأهمية في هذا الصدد، فهؤلاء الأطفال هم أساس المجتمع وتربيتهم على العادات السليمة يكفل للمجتمع الأمن والرخاء الذي يجتاحه، ولذلك يتوجب على الآباء تعزيز حب الوطن في نفوس أبنائهم، لضمان أستخراج جيلًا من الشباب قادراً على حماية نفسه ووطنه مما يعود بالنفع على باقي أفراد المجتمع.
  • مصطفى: أشكرك يا صديقي على كل المعلومات التي قدمتها لي اليوم فقد كان لقائي بك مُثمرًا للغاية..
  • محمد: لا تقل ذلك يا صديقي العزيز فلقد سعدت كثيرًا بلقائك اليوم..