الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن المتممات المنصوبة وأقسامها

بواسطة:
بحث عن المتممات المنصوبة

نقدم لكم مع الشرح والأمثلة بحث عن المتممات المنصوبة ،اللغة العربية هي ” لغة البيان “، لغة القرآن الكريم التي حفظها الله سبحانه وتعالى بحفظه لكتابه العزيز، وواحدة من أكثر اللغات الإنسانية تحدثاُ حيثُ ينطق بها ما يزيد من 470 مليون إنسان، وذلك لكونها لغة الفصاحة والطلاقة التعبيرية، التي تأتي كل جملة فيها لتكمل المعنى وتوصله للمستمع في وضوح وسهولة لفظية منيعة، مما جعلها واحدة من أبرز اللغات وأكثرها ثباتاً وتميزاً.

وتتميز اللغة العربية بتكاملها وتعدد القواعد اللغوية والنحوية بها مما يجعلها بحراً لا ينضب من الألفاظ التي تتكون من عدة أدوات هي الأسماء والأفعال والحروف المكونة للجملة، ويتم ترتيب هذه الأقسام في الجملة بناءً على أهمية وجودها في الجملة، فمنها المكونات الأساسية للجمل مثل المبتدأ والخبر في الجملة الاسمية، الفعل والفاعل في الجملة الفعلية، ثم يأتي بعدها متممات الجمل التي تزيد الجملة قوة في المعني ووضوحاً في التفصيل.

وإليكم اليوم من موقع موسوعة شرح متممات الجملة مع الأمثلة.

بحث عن المتممات المنصوبة

متممات الجملة في اللغة العربية

يُقصد بمتممات الجملة أنها الكلمات التي يتم إضافتها لجملة اللغة العربية فتؤكد معناها وتُكملها، ولكنه من الممكن الاستغناء عنها في حالة وجدنا أن الجملة كاملة وصحيحة المعنى من دونها.

مثال:

ذهب طبيب القلب العالمي إلى المستشفى، فكلمة ” العالمي ” في هذه الجملة تؤكد معناها وتوضح أن هذا الطبيب هو طبيب عالمي شهير وليس مجرد طبيب عادي، فلو قمنا بحذف ” العالمي” فسوف تكون الجملة صحيحة ولكنها لن تكون مفيدة وواضحة وتدل على المعني الصحيح بدونها حيثُ سيصبح معنى الجملة أن أية طبيب عادي هو من ذهب إلى المستشفى وليس هذا الطبيب تحديداً.

وتنقسم متممات الجملة الاسمية أو الجملة الفعلية في اللغة العربية  وفقاً لموقعها الإعرابي في الجملة إلى متممات منصوبة أو متممات مجرورة، وإليكم في السطور التالية بالتفصيل متممات الجملة المنصوبة.

المتممات المنصوبة للجملة

تنقسم المتممات المنصوبة إلي ثلاثة أقسام رئيسية:

أولاً المفاعيل أو المفعولات

والتي تتضمن كلا من :

المفعول به

  • ويُقصد به الاسم الذي يقع عليه فعل الفاعل فيصبح مفعولاً به، ففي الجملة ” شرب الولد اللبن ” نجد أنه في هذه الجملة الفعلية كلمة ” اللبن ” تقع هنا مفعولاً به بفعل الولد ” الفاعل”، وجاءت كلمة ” اللبن ” هنا متممة لمعنى الجملة، فبرغم كون الجملة ” شرب الولد” صحيحة التكوين، إلا أنها غير كاملة المعنى.
  • دائماً ما يأتي المفعول به من المنصوبات في اللغة العربية، وعلامات نصب المفعول به هي الفتحة الظاهرة، الفتحة المقدرة، الياء في حالة جمع المذكر السالم، الفتحة في حالة جمع المؤنث السالم.

المفعول لأجله

  • المفعول لأجله هو أحد المفاعيل في اللغة العربية، ويطلق عليه أيضاً ” المفعول له “.
  • يأتي المفعول لأجله في الجملة ليس لبيان طبيعة الفعل، ولكن لبيان سبب حدوثه، مثل الجملة ” صليت طاعةً لله “،فجاء الفعل ” طاعةً” هنا ليشارك الفعل ” صليت ” في الزمان ويشارك الفاعل ” تاء الفاعل في صليتُ” لبيان سبب حدوث الفعل وهو الصلاة بهدف طاعة الله سبحانه وتعالى.
  • ويطلق عليه فقهاء اللغة العربية ” المفعول السببي” وذلك لدوره في بيان سبب فعل اللغة الفعلية فقط، ففي الجملة السابقة جاء المفعول لأجله ” طاعة” متمم للجمله فإن حذفته ستكون الجملة صحيحة وسليمة ولكنها لن تكون كاملة المعنى.

المفعول المطلق 

  • يأتي المفعول المطلق اشتقاقاً من لفظ الفعل نفسه، مثل ” انطلقت … انطلاقاً ” ويأتي للدلالة على فعل أو حدث ولكن دون أن يكون مقترناً بزمن معين.
  • مثال: اجتهدت في دراستي اجتهاداً يماثل النبغاء، فجاء المفعول المطلق “اجتهاداً” مشتقاً من الفعل “اجتهدت” ليؤكد معنى الجملة ويبرزه.

المفعول فيه

  • المفعول فيه هو اسم منصوب يأتي في الجملة العربية ليعبر عن الزمان المبهم والمكان المبهم للفعل في اللغة الفعلية، وتم تسميته بهذا الاسم لاشتماله على معنى محدد في الجملة، مثل ذاكرت ليلاً، وليلاً هنا يُقصد بها أثناء الليل، وبذلك قد عبر الفعل عن زمان الفعل وهو أثناء فترة الليل.

ثانياً الحال

  • يُقصد بـ ” الحال ” في اللغة العربية أمه ما يطرأ على الإنسان من أحداث وأمور حسية أو معنوية.
  • ويستخدم الحال في اللغة العربية نحوياً ليعبر عن صفة يتصف بها الموصوف وحالته الفعلية.
  • فالحال هو ما يصف شكل أو هيئة الشيء أو الشخص، ودائماً ما يأتي الحال مُعرفاً ( مقترناً بـ ال ) ، كما أنه من الممكن أن يتم حذفه من الجملة، ففي الجملة ” رأيت صديقي يمشي مسرعاً “، جاءت كلمة مسرعاً لتعبر عن حال وهيئة صديق الفاعل عند مشيه وهي الإسراع، فجاءت مسرعاً هنا متممة للجملة إلا أنه في حالة حذفها لن يكتمل المعنى المتمم للجملة.

ثالثاً التمييز

  • دائماً ما يأتي التمييز ليوضح ماهية الاسم الذي يسبقه، مثل قولنا رأيت سبعين شجرة مثمرة، جاءت كلمة مثمرة هنا لتوضح ماهية الشجر هي أنه شجر مثمر ، فساهم التمييز بذلك في تمييز هذه الأشجار عن غيرها، مما يُتمم معنى الجملة ويوضحه بصورة أفضل لغوياً.