الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن التعليم وأهميته وأساليب التعليم جديد جاهز للطباعة

بواسطة: نشر في: 8 نوفمبر، 2020
mosoah
بحث عن التعليم

نقدم لكم في هذا المقال بحث عن التعليم الذي يُعد أساس نمو وتقدم أي مجتمع، فالجهل هو سبب انتشار المرض والفساد، من أجل ذلك لابد أن تهتم كل دولة بالتعليم وأن تعمل على تطويره على الدوام لمواكبة التطور في كل الدول حول العالم، ولقد حثنا الله سبحانه وتعالى على التعليم، وجاء ذلك من خلال قوله تعالى في كتابه العزيز (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5)) ومن خلال المقال التالي على موقع موسوعة سنتعرف على مفهوم وأنواع التعليم، بالإضافة إلى أننا نتعرف على أهمية التعليم في حياتنا.

مفهوم التعليم

التعليم هو تنشئة الأفراد وتنمية الكثير من قدراتهم وأهمها العقلية، فالعلم هو سبب التقدم والازدهار للمجتمع، ونجد أن ديننا الإسلامي اهتم بالعلم والعلماء، فإذا أردنا معرفة نسبة تقدم ونمو مجتمع يتم حساب عدد المتعلمين فيه، فيقول نلسون مانديلا التعليم هو أقوى سلاح من الممكن استخدامه لتغيير العالم، ويقول أرسطو المتعلم يختلف عن غير المتعلم بقدر اختلاف الحي عن الميت، وعملية التعلم والتعليم تكون عن طريق التلقين أو المحاكاة.

ولقد ظهر مفهوم التعليم منذ القِدم، حينما اهتم الأفراد المجتمعات القديمة بإكساب الأفراد ذوي الأعمار الصغيرة المهارات التي يتطلبها العصر الذي يعيشون فيه، إلى أن تطور هذا المفهوم على نطاق أوسع وظهرت المدارس التي يتم من خلالها تلقين التعليم بشكل رسمي.

أنواع التعليم

نجد أن للتعليم أنواع مختلفة هي :

  1. التعليم الإلكتروني .
  2. تعليم الخاص .
  3. تعليم تقليدي.
  4. التعليم القديم من خلال الشيوخ .
  5. التعليم المدرسي أو الحكومي : وهذا النوع يكون تعليم نظامي أو غير نظامي .

مقدمة بحث عن التعليم

  • الغاية من التعليم هي الحصول على المعرفة و المعلومات من أجل تنمية القدرات العقلية و حتى يكون الفرد على علم بما يحدث حوله.
  • فمن خلال العليم يستطيع الإنسان ويكون ملم بكافة جوانب الحياة فيستطيع معرفة التاريخ في دولته وجميع الدول الأخرى، كما يتعرف على القارات الهامة في العالم وأين تقع أجمل البحار والمناظر الطبيعية؟ .
  • كما نستطيع التعرف على مختلفة الثقافات وتواكب التقدم التكنولوجي ونتعلم الكثير من اللغات، كما نتعرف ديننا الإسلامي وتعاليمه، وكل ذلك من خلال الدراسة من المراحلة الابتدائية إلى أن يصل إلى إنهاء المرحلة الثانوية.
  • وبعد ذلك يبدأ الشخص باختيار العلم الذي يفضله ويريد أن يتخصص فيه، ونجد أن العلم لا يتوقف بانتهاء المراحل الدراسية، فبحر العلم لا نهاية له .

فوائد التعليم

  • نجد أن التعليم هو سلاح كل شخص، فهو أساس التقدم والنمو، فيقول والتركرونكايت : مهما كانت تكلفة مكاتبنا فهي تكلفة رخيصة مقارنة بتكلفة شعب جاهل.
  • وأيضًا يقول كوفي أنان : المعرفة قوة، المعلومات تحرير، التعليم بداية التقدم في كل مجتمع وكل عائلة، فتتضح أهمية التعليم من خلال انتقال الفرد من الظلام إلى النور.
  • فنجد الشخص المتعلم لديه حكمة في الرأي وأسلوب ساحر في الإقناع، بعكس الإنسان الجاهل يكون محدود التفكير ولا ينتقي ألفاظه عند الحديث، والتعليم مهم أن يبتدأ منذ مرحلة الطفولة فالتعليم في الصغر كالنقش على الحجر.
  • فوظيفة التعليم تتضح من خلال تعليم الفرد التفكير بعمق والنقد بذكاء، حتى تتكون شخصية الفرد، وهذا هو الهدف من عملية التعليم كما أنه لا بد من أن تهتم الدولة بالعملية التعليمية وتطورها .
  • وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم يوضح أهمية التعليم : ( طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة ) .

أساليب التعليم

ظهرت الحاجة إلى استخدام أساليب مختلفة في التعليم بعد تعدد المجالات العلمية وتنوعها، فلم تعد الأساليب التقليدية قادرة على مواكبة التطور المذهل الذي تشهده الحياه في جميع المجالات، لذلك تنقسم أساليب التعليم إلى تقليدية وأخرى غير تقليدية نشرحهم تفصيليًا على النحو التالي:

أساليب التعليم التقليدية

  • وهي الأساليب التي كانت ولا يزال يتم الاستعانة بها في التعليم، وهي التي تعتمد على الإلقاء والمحاضرة.
  • وفي تلك الأساليب يعمد المعلمون على مواجهة الطلاب بشكل مباشر والتواصل معهم وجهًا لوجه.
  • ويُعد هذا الأسلوب من الأساليب ذات الفائدة الكبيرة التي تعود على الطلبة والمعلمين، نظرًا للتفاعل والمناقشة بينهم خلال المحاضرة، فيتمكن المعلمون من الحصول على التغذية الراجعة عنها.
  • كما أن هذا الأسلوب يزيد من نمو الطلاب معرفيًا، وذلك لأن المعلم يستطيع توجيه سلوك الطلاب بما يتناسب مع المادة أو المنهج الدراسي.
  • وعلى الرغم من مميزات هذا الأسلوب، إلا أن له عيبًا يكمن في تقليل قدرة الطلاب على الاستنتاج والبحث نتيجة اعتماد المعلم على تلقينهم.

أساليب التعليم غير التقليدية

  • وهي الأساليب التي يتم استخدامها من أجل تحفيز الطلاب على التفكير والبحث.
  • وفي تلك الأساليب يعتمد المعلم على استخدام أحدث الوسائل التعليمية في تدريس المواد التعليمية بإشراك الطلاب فيها.
  • ويعزز هذا الأسلوب من مهارات التفكير لدى الطلاب، وذلك لأنهم يقومون بالتجريب وطرح الأسئلة والعديد من الأنشطة الحركية والعقلية، فضلًا عن عمليات التركيب والتحليل، وهذا الأسلوب يُطلق عليه أسلوب التعلم النشط.
  • وهناك أسلوب آخر من أساليب التعليم غير التقليدية يُطلق عليه أسلوب العصف الذهني، وهو عبارة عن عدة مجموعات مكّونة من الطلبة يتناقشون في إحدى المشكلات البحثية من أجل الخروج بحلول لها.
  • وهناك أيضًا أسلوب التعليم الذاتي أو التعليم عن بُعد، حيث يُحدد المتعلم القدرات المعرفية التي يمتلكها، وبالتالي تصبح له القدرة على تعليم نفسه بنفسه بما يتناسب مع تلك القدرات.
  • ومن الأساليب غير التقليدية أسلوب التعلم الإلكتروني، وفيه يتم استخدام الكمبيوتر وشبكة الإنترنت في التعليم، وهذا الأسلوب أصبح الأكثر استخدامًا في عصرنا الحالي.

اهمية التعليم في حياتنا

نجد أن للتعليم الكثير و الكثير من الفوائد و الأثر الذي يتركه في حياتنا لا يقدر بثمن ومن تلك الفوائد :

  • للتعليم الفضل الأكبر في القضاء على الأمية والفقر.
  • اكتساب المعرفة والخبرات اللازمة التي يحتاج إليها الفرد في المجتمع.
  • يساعد التعليم على تدريب العقل البشري على مهارة التفكير، فيتمكن من التفريق بين ما هو صحيح وما هو خاطئ.
  • تطوير الوعي لدى كل فرد وللمجتمع عموما.
  • يساهم في الارتقاء بالمكانة الاجتماعية للأفراد ويجعلهم على قدر من المسؤولية.
  • يقوي من وعي الإنسان ويزيد من علمه بتراث بلده الثقافي والاجتماعي والتاريخي.
  • يساهم من وجود احترام متبادل بين الأشخاص .
  • كسب الجيد للمال، فكلما زاد علم الإنسان زادت فرصه في الحصول على وظيفة مناسبة يتدرج فيها حتى يصل إلى منصب هام يحصل منه على أجر عالِ وبالتالي يتحسن مستواه المعيشي.
  • تطبيق المساواة بين الجميع دون النظر للعقيدة أو العرق أو الجنس .
  • التمتع بالحرية والحصول على حياة كريمة .
  • يعرف كل فرد واجباته وحقوقه .
  • للتعليم قدرة فائقة على زيادة ثقة الإنسان في ذاته وتعزيز نظرته الإيجابية نحوها.
  • الشخص المتعلم يُحظى بنظرة احترام وتقدير من المجتمع الذي يعيش فيه.
  • يُعد التعليم فرصة ملائمة للتعرف على أشخاص جدد وزيادة التفاعل بين بعضهم البعض.
  • كلما زادت نسبة التعليم في مجتمع ما، زادت فرص استغلال رؤوس الأموال على النحو الأمثل للاستفادة منها، فيؤدي ذلك إلى تحسين الوضع الاقتصادي.
  • يزيد التعليم من قوة المجتمعات واعتمادها على مواردها الداخلية وتطويرها، وبالتالي تكتفي ذاتيًا فلا تستطيع أي جهة خارجية أن تتحكم فيها.
  • يساعد على زيادة الاعتماد على الحلول العلمية في حل العديد من المشكلات مثل سوء تقديم الخدمات وانتشار الأمراض.

خاتمة عن التعليم

  • يصعب علينا تخيل شكل الحياة بدون تعليم فالتعليم يؤثر على كل فرد وعلى المجتمع ككل، فمن خلال التعليم الجيد تستطيع الحصول على وظيفة جيدة ومناسبة، مما يجعلك تعيش مستوى اجتماعي متميز.
  • كما سيأهلك تعليمك إلى أخذ القرارات الصائبة أو الحكيمة، وتستطيع أيضا أن تحقق أهدافك وطموحك.
  • كما انه يجعلك معرفة ما الفعل قانوني والغير قانوني، وماذا يتوجب عليك فعله وما هي الأشياء التي لا يجوز فعلها، فنرى أن التعليم يساهم في تقدم وتطور المجتمع.
  • كما انه يعمل على زيادة المستوى الثقافي والفكري للأفراد في المجتمع، كما يقوم بتحسين المستوى الاقتصادي للبلاد.
  • لذلك على كل دولة أن تهتم بالعملية التعليمية وتطويرها وتطوير المناهج الدراسية التي يتعلمها الطلاب وأساليب التعليم حتى تنمي من قدراتهم ومهاراتهم مما يعود بالنفع عليهم وعلى المجتمع ككل.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا بحث عن التعليم والذي تناولنا من خلاله تعريف التعليم وأنواعه وأهميته، بالإضافة إلى الأساليب المُستخدمة فيه.

المراجع

1

2