الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

انشاء عن الامل وارادة الحياة

بواسطة: نشر في: 30 يونيو، 2020
mosoah
انشاء عن الامل وارادة الحياة 

نقدم لكم في هذا المقال موضوع انشاء عن الامل وارادة الحياة ، يكمن السر في القدرة على مواجهة الظروف الصعبة والتغلب على العوائق التي يواجهها الإنسان على مدار حياته في تمسكه بالأمل الذي ينبع من طاقته الإيجابية وإيمانه بعزيمته في مواجهة التحديات.

وهذا يعد نقطة هامة من نقاط القوة، وذلك لأن الشخص الضعيف هو من يرفع راية الاستسلام مبكرًا عند مواجهته للصعاب، وهذا يعود إلى نظرته السلبية للحياة أو النظر إلى النصف الفارغ من الكوب دون التركيز على النصف الممتليء منه، فهو دائمًا ما يتوقع الأسوأ ويفتقر للحكمة والصبر اللذان هما وقودان الإرادة والعزيمة، وهذا يعني أيضًا أنهما من أقوى أسباب استمرار الحياة برغم كثرة العوائق، لذا في موسوعة سنسلط لكم الضوء على أهمية التفاؤل والعزيمة من خلال موضوع تعبير.

مقدمة انشاء عن الامل وارادة الحياة 

  • يعتقد البعض أن الأمل أمر وهمي لا وجود له في الواقع، ولكنه في الحقيقة على عكس هذا المعتقد الشائع، فهو ينبع في كثير من الأحيان من حسن الظن بالله والثقة فيه، ففي القرآن الكريم وردت بعض الآيات التي تحث على النظر للحياة بطريقة إيجابية واليقين بأن الخير أحيانًا يكمن في الصعوبات التي يواجهها الإنسان، ومن أبرز هذه الآيات ما ورد في سورة البقرة ( وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ)، وأن نهاية الصعب خير كقوله تعالى في سورة الشرح ( فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا).
  • فكم من ظروف صعبة وعوائق مرت مرور الكرام على عكس ما يعتقد البعض مثل اعتقاد الطالب المجتهد أن الاختبار سيكون في منتهى الصعوبة ليكتشف أنه كان سهلاً وقد تمكن فيه من الإجابة على جميع أسئلته بشكل أفضل مما توقع، وهذا وحده يعد إشارة من إشارات الله في الرحمة في بعباده، وهذه الرحمة تبعث في قلوبنا التفاؤل والأمل في الغد.

معنى الأمل وإرادة الحياة

  • بالنظر إلى مفهوم الأمل سنجد أنه يكمن في الشعور الإيجابي الذي يجعل صاحبه على ثقة تامة بأن الأفضل قادم له سواء غدًا أو بعد غد أو في الأيام القادمة، ولكنه شعور ممتزج بالسعادة يجعله متيقنًا أن نهاية رحلته الشاقة والمتعبة خير لم يكن في الحسبان، وهو إشارة إلى قوة الإيمان بالله التي تمنحه الطمأنينة والسلام الداخلي، كما أن هذا الشعور يولد من رحم المعاناة، وهو شعاع النور الذي ينتشل الإنسان من ظلام اليأس والتشاؤم.
  • أما عن الإرادة فهي ترادف العديد من المعاني من العزيمة والقوة والمثابرة وهي ترافق الشعور بالأمل والتفاؤل بزوال الصعوبات عاجلاً أم آجلاً، وهو سلاح الإنسان في التغلب على العقبات التي يواجهها في حياته سواء على المستوى الشخصي أو المهني، وهي تتطلب الكثير من الحكمة في التعامل الصحيح مع الأزمات، والصبر بأن العوائق تحتاج بعض الوقت حتى تُذلل وتُيسر له، والمواقف الصعبة التي يواجهها الإنسان هي وحدها من تعلمه كيفية التسلح بالإرادة.

أهمية الأمل والإرادة

  • تكمن أهمية الأمل في منح الإنسان النظرة المشرقة والإيجابية للحياة، وهي تحفزه على النظر إلى تفاصيلها الجميلة التي ربما لا ينتبه إليها الإنسان المتشائم، وهذا بدوره يمنحه الشعور بالسعادة والبهجة.
  • يساعدنا الأمل على التغلب على الحزن واليقين بأن السعادة تأتي بعد المتاعب، كما يساعدنا على التعامل بشكل أفضل مع من حولنا، وتجنب العزلة التي تنبع في بعض الأحيان من الشعور باليأس والإحباط.
  • يعد الأمل وقود للإنسان في دفع عجلة التغيير في حياته، حيث يبعث في داخله الرغبة في التحسين من ذاته، وهذا بدوره يبني بداخله الطموح والرغبة في تحقيق هدفٍ ما في حياته.
  • الأمل كالعدوى التي تنتشر بين الناس عندما يسمعون كلام إيجابي يجعلهم يتغلبون على اليأس والإحباط ويحفزهم نحو الوصول إلى أهدافهم في الحقيقة، كما أنه يرسم البسمة على شفاههم.
  • كما أن الأمل والإرادة هما سر من أسرار الإقبال على الحياة.
  • الأمل هو مصدر من مصادر الوصول إلى السلام النفسي والطمأنينة التي يتمناها كل إنسان والتي ترافقها الثقة بالله.
  • أما عن الإرادة فهي أولى خطوات الإنسان نحو طريق النجاح الذي دائمًا ما يكون متعرجًا ومليء بالصعوبات، وهو من أقوى الأسلحة في محاربة اليأس والفشل والإحباط، وعند التأمل في سير الناجحين في مختلف المجالات سنجد أن العامل المشترك بينهم في التغلب على الأزمات كان يكمن في الإرادة والعزيمة.

قصص نجاح عن الأمل والإرادة

  • هناك العديد من قصص نجاح الكثير من الشخصيات التي تجسد المعنى الحقيقي عن الأمل والإرادة من بينها العالم توماس إديسون صاحب اختراع المصباح الكهربائي وكاميرا الأفلام، فقد حقق العديد من النجاحات على الرغم من أن أحد المعلمين له نعته بالفشل إلا أن ذلك لم يدفع توماس نحو اليأس ليصبح واحدًا من أهم العلماء في التاريخ.
  • وخير مثال على الأمل والإرادة والعزيمة هم ذوي الاحتياجات الخاصة أو ما يُعرفون باسم “ذوي الهمم” فعلى الرغم من مواجهتهم لظروف صعبة مثل فقدان البصر أو فقدان طرف من أطراف الجسم إلا أن الكثير منهم تمكنوا من تنمية مهاراتهم وقدراتهم والوصول إلى قمم النجاح، ومن أبرز هذه الشخصيات عميد الأدب العربي طه حسين، وذلك لأن إعاقة الجسد لا تمثل عائق للإنسان القوي.

خاتمة عن الأمل والإرادة

يقول الكاتب جبران خليل جبران عن الأمل:”في قلب كل شتاء ربيع يختلج، ووراء نقاب كل ليل فجر يبتسم”، فالحياة لا يمكن أن تظل على وتيرة واحدة، إذ أن الحزن لا يستمر للأبد وتتبعها دائمًا السعادة التي لا تقع في الحسبان، وهذا هو سر الأمل الذي يمنحنا الثقة بأن القادم أفضل مهما طالت الشدة، وهذا هو مرادف قوله تعالى ( سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا).