الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية كتابة خطة عمل ؟

بواسطة: نشر في: 25 مارس، 2018
mosoah
كيفية كتابة خطة عمل

كيفية كتابة خطة عمل، إذا نظرنا إلي الغالبية العظمى من الأعمال أو المشاريع التي حققت بدورها قدر كبير من النجاح فإننا سوف نجد أنها تقف علي أساس ثابت ألا وهو ( خطة العمل)، حيث تمثل خطة العمل المنهاج الذي ينتهجه ويسير وفقاً له الفرد في خلال المراحل المختلفة لمشروعه.

كيفية كتابة خطة عمل :

فإذا كنت ترغب في تحقيق المزيد من النجاح القائم علي دراسة وعلم ووعي بكافة الخلفيات والجوانب لمشروعك أي ما كان فعليك أن تقوم بكتابة خطة عمل، وفي حالة إن كنت لا تدرك الكيفية إذن فترك لنا هذا الأمر الذي سوف نستعرضه معك من خلال هذا المقال بشيء من التفصيل.

كيفية إعداد خطة عمل إدارية :

لعل أول سؤال يخطر ببال أي من قراءنا الأعزاء الذين لا يعلمون كيفية كتابة خطة العمل، ( ما هي الخطوات التي وفقاً لها أحصل علي خطة عمل صحيحة وتعود علي مشروعي بعظيم الفائدة؟؟).

لعل أولى تلك الخطوات تلك التي تتمثل في  :

صياغة الهدف النهائي الذي ترغب في تحقيقه :

يجدر بنا هنا أن نلفت نظرك عزيزي قاريء المقال أنه يجب عليك أن تصيغ أهدافك في ضوء من الواقعية بمعنى أن تكون تلك الأهداف تتناسب مع كافة متطلبات العمل ويمكن بالفعل تحقيقها في ضوء ما هو متوفر ولا تكون تعجيزية ولا يمكن إنجازها.

تحديد ميزانية العمل :

حيث أنه بناءاً علي تحديد الميزانية سوف تستطيع أن تحدد وجهتك في كثير من الأمور الأخرى التي سوف تتضمنها خطة العمل.

تحديد شركائك بالعمل وتوزيع المهام :

حيث من الضروري أن تضمن خطة العمل تحديد لكل من سيساهم في إنجاز العمل سواء كانوا شركاء أو حتى أيدي عاملة ومن ثم تحديد وتوزيع المهام عليهم.

إعداد خطة زمنية :

من أهم الخطوات التي تتضمنها خطة العمل أن يتم تحديد خطة زمنية تشمل بداية العمل ونهايته وتحديد فترات زمنية لكل مرحلة علي حده، حيث أن هذا الأمر يضفي علي خطة العمل المزيد من الإلتزام والدقة.

كيفية إعداد خطة عمل تنفيذية :

لا تختلف كثيراً محتويات خطة العمل التنفيذية عن خطة العمل الإدارية إلا في بعض البنود البسيطة وأهمها :

دراسة الوضع الحالي :

حيث تشمل هذه الخطوة دراسة دقيقة لمتطلبات الوضع الحالي و تحديد طبيعة الأهداف التي تهدف خطة العمل إلي تحقيقها.

إعداد بدائل :

والجدير بالذكر أن هذه الخطوة تعد أحد أهم خطوات إعداد خطة العمل التنفيذية والتي تميزها عن غيرها من خطط العمل الأخرى، حيث من الضروري وضع وتحديد قائمة من البدائل تحتوي علي مجموعة من الإحتمالات التي يمكن اللجوء إليها في حالة حدوث تغير في طبيعة الأنشطة أو الوضع الحالي هذا من ناحية ومن ناحية أخرى يجب أن يتم عمل تقيم شامل ومتكامل لكافة المميزات والعيوب التي تنطوي عليها تلك البدائل بشكل يضمن تحقيق نجاح خطة العمل والتحسب لأي تعديل أو طاريء يحدث.

دراسة أوضاع المنافسين :

حيث تمثل تلك الخطوة أهمية قصوى في تحقيق نجاح خطة العمل حيث ان دراستك لمنافسيك في نفس المجال يعد أمر ضروري من أجل أن تتعرف علي كافة مميزاتهم وعيوبهم بحيث تستفيد من تلك المميزات إن لم تكن موجودة لديك فتعمل علي إضافتها وتضمينها لخطة عملك، وإن كانت موجودة تعمل من جانبك علي تحسينها وتطويرها.

أما عن  التعرف علي عيوب منافسيك فإن ذلك يمنحك آلية التميز عليهم من خلال إمتلاك ما لا يمتلكونه.

ويجدر بنا هنا أن نشير إلي أن هناك الكثير من أصحاب المشاريع يقوموا من جانبهم بعمل نوع من الدمج في ما بين بنود خطة العمل الإدارية وخطة العمل التنفيذية في سبيل أن يحققوا إستفادة قصوى من الأمر.

أهمية كتابة خطة عمل :

ربما السؤال الذي يطرح نفسه الآن من جانب كل من يقرأ هذا المقال  ( ما جدوى كتابة و إعداد خطة عمل ؟؟)، في الواقع أن هناك العديد من الفوائد  مالآثار الإيجابية التي تترتب علي قيام كل من هو قادم علي مشروع ما أن يقوم بإعداد خطة عمل وتظهر تلك الآثار في ما يلي :

  1. تساعدك كصاحب مشروع في أن ترتب أفكارك ويصبح بين يديك خطة كاملة ومتكاملة تسير وفقاً لخطواتها وإن كان في أوقات تنفيذ خطة العمل فإن الأمر لا يخلو من إجراء بعض التعديلات التي تفرضها واقعية تنفيذ الخطة، ولكن غالبية تلك التعديلات لا يكون في المضمون ولكن في الأهداف الفرعية.
  2. تتيح لك فرصة التعرف علي سوق العمل عن قرب من خلال دراستك للمميزات وعيوب منافسيك من جهة، ومن جهة أخرى تتيح لك فرصة التعرف علي متطلبات السوق ورغبات المستفيدين من المنتج الذي تقدمه.
  3. تمنحك فرصة التعرف علي إمكانياتك الفعلية من جميع الجهات سواء الإمكانيات المادية أو البشرية ومدى جاهزيتك  الفعلية والواقعية في أن تقوم من جانبك بتنفيذ مشروعك.
  4. تمنحك إجابات عن كثير من علامات الإستفهام التي ربما تدور بذهنك بخصوص مشروعك، حيث أن تفنيد بنود خطة العمل يمنحك نوع إمتلاك مقاليد وزمام الأمور بيدك.
  5. تعمل خطة العمل علي التقليل من نسبة حدوث الفشل لمشروعك وهذا ما تؤكده الدراسات الموجودة بهذا الشأن حيث تجعل كافة الأمور واضحة أمامك فتكون كصاحب مشروع ذو رؤية واضحة ومحدد الخطوات والمنهجية التي سوف تسير وفقاً لها في مشروعك.