الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اسماء اشجار دائمة الخضرة

بواسطة:
اسماء اشجار دائمة الخضرة

دليل اسماء اشجار دائمة الخضرة التي تنمو بسرعة كبيرة جداً، بالإضافة لأشهر الأنواع المثمرة، والتي تحمل أزهار ذات شكل جذاب والأنواع المختلفة لكل منها والفرق بينها في موقع موسوعة.

اسماء اشجار دائمة الخضرة :

عندما تتأمل في الأشجار الموجودة من حولك فستجد أن بعضها بطيء في النمو على عكس البعض الآخر الذي ينمو بمعدل لا يمكن تصوره، حيث تزيد في الطول بمعدل مرتفع فما هي الأشجار التي تنمو بسرعة والتي تتمتع بمظهر جذاب؟

فيما يلي أسرع الأشجار دائمة الخضرة نموماً على مستوى العالم:

أشجار الخيزران :

  • يعد من أسرع الأشجار نمواً على مستوى العالم، وهو سبب استعماله في كثير من المنتجات التي تعتبر غير مفسدة للبيئة، فشجر الخيزران من الأشجار المربحة، والتي تنمو بمعدل فائق.
  • يحدث النمو بسرعة بفضل الجذور التي توجد عند قاعدة الأشجار تحت سطح الأرض، فالجذر الواحد يقوم بتكوين الكثير من البراعم التي تنقسم بمعدل سريع للغاية، كما أن بعضها يصل معدل نموه إلى 10 سم كل يوم.
  • سيكون رائعاً للغاية الجلوس بقرب هذا الشجر الأخضر المبهر وملاحظة نموه على مدار اليوم.

شجر الحور الهجين :

  • يعد من الأشجار دائمة الخضرة الهجينة، والذي يتمتع بشعبية كبيرة لكونه من الأشجار الظلية، وتحتاج الشجرة إلى خمس سنوات حتى تصل للارتفاع الذي يتم فيه عملية الحصاد.
  • تدخل أشجار الحور الهجين في العديد من الصناعات الأولية حيث يتم الاستفادة من أخشابه والتي يصل طولها إلى عشر أقدام كل عام، في الوقت الذي لا تتمتع به أخشابه بجودة أشجار الخيزران فهي ليست سيئة أيضاً.

الطحالب :

تعد الطالب من أسرع النباتات في النمو وهي لا تحتاج لأوراق أو سيقان أو جذور مما يصعب عملية تصنيفها لكنها موزعة في مختلف أنحاء العالم وبعضها يحتوي على زهور، وغالباً ما توجد في المسطحات المائية، في حين أن بعض الأنواع منها سامة ومضرة بصحة الإنسان كطحلب المد الأحمر.

أشجار القطن الشرقي :

يعد من أسرع الأشجار دائمة الخضرة نمواً وهو ينتشر بكثرة في أمريكا الشمالية.

يمكن لأشجار القطن الشرقية أن ترتفع ويزيد طولها عشر أقدام كل سنة، وهي تنمو بنفس المعدل لمدة طويلة ومن ثم يقل معدل ارتفاعها إلى خمس أقدام كل سنة، ولا تتوقف حتى مرور ربع قرن على عمرها.

أشجار السيكويا الضخمة :

  • تعد من الأشجار الضخمة المعروف عنها كبر حجمها وكونها دائمة الخضرة وسريعة النمو، حيث تقدر على النمو بمعدل ما بين أربعة وست أقدام في السنة.
  • تستمر أشجار السيكويا بنفس المعدة لمدة 10 أعوام ومن ثم ينخفض معدل نموها إلى قدمين كل سنة، وتستمر على هذه الشاكلة لمدة ثلاثين عام تقريباً، وأكثر ما هو مدهش حول هذا النوع من الأشجار هو قدرتها على زيادة محيطها كل سنة.
  • يوجد نوع شهير من هذه الأشجار يدعى بشجر الجنرال شيرمان، وهو ينتشر بكثرة في كاليفورنيا، وقد نال اهتمام الباحثين بسبب قدرته على زيادة محيطه خلال 30 سنة إلى ثلاث بوصات كاملة مما يجعله من أضخم الأشجار وأسرعها في النمو مع زيادة محيط الساق.

أشجار السنط :

من الأشجار دائمة الخضرة والتي تنمو بسرعة كبيرة حيث يصل معدل زيادة طولها إلى أكثر من 35 قدم خلال عام واحد! كما يزيد محيط الساق الخاص بالشجرة بوصة في اليوم الواحد.

ينتشر هذا النوع من الأشجار في المناخ المداري حيث يجد ما يحتاج من تغذية ومطر استوائي غزير، وهو ما يجعله من الأشجار دائمة الخضرة طوال العام.

أشجار الاوكالبتوس المعدلة بشكل وراثي:

  • من الأشجار التي تم تعديلها بشكل صناعي لتكون من أهم الأشجار دائمة الخضرة المعدلة وراثياً.
  • يعد من الأنواع الهجينة التي تجمع ما بين جين الاوكالبتوس وجين البراسيكا، وهو ينتمي لفئة الكرنب.
  • يقدر هذا النوع من الأشجار دائمة الخضرة على النمو بمعدل 30 بالمائة أسرع من بقية النباتات التي تتبع فصيلة الاوكالبتوس، مما يجعله قادراً على زيادة طوله بمعدل 16 قدم سنوياً، وفي خلال خمس سنوات يتعدى طوله مائة قدم، كما أن بعض هذه الأنواع مطلوبة في حين أن بعضها غير محبب بسبب طبيعته السائدة التي ترجع لجينات الكودزو المعروف بكونه من النباتات العدوانية.

أشجار مثمرة دائمة الخضرة:

توجد العديد من الأشجار دائمة الخضرة، والتي تمتاز بحمل أزهار ذات ألوان جميلة، والتي تتحول مع الوقت إلى ثمار ثم يتم استعمالها فيم بعض في إنتاج أشجار جديدة، ومن أكثر أنواع الأشجار المثمرة دائمة الخضرة شهرة هذه الأنواع الرائعة:

  • أشجار اللوزيات:

عبارة عن أشجار صغيرة في الحجم وتنتمي لفئة الورد، ومن أكثرها وجوداً أشجار الخوخ وأشجار اللوز المر وأشجار اللوز الحلو وأشجار الدراق.

  • الأشجار الحامضية:

تسمى أيضاً بالشجر المالح أو القارص، وموطن هذا النوع الأصلي هو الجزء الشرقي من آسيا لكن يمكن زراعته أيضاً في دول حوض البحر المتوسط مثل الأردن والمغرب وغرب أسبانيا.

من أشهر أنواع الشجر الحامضي الليمو والبرتقال، وهو شهير باحتوائه على كمية كبيرة من الفيتامينات التي يحتاجها الجسم بصفة يومية كفيتامين سي وفيتامين ب وفيتامين ج، مما يجعله قادر على حماية الإنسان من الكثير من الأمراض، ومن المعروف عنه طعمه الحامضي.

  • أشجار النخيل:

ينتمي النخيل إلى فئة الفوفلية، وموطنه الأصلي هو جزر الكناري ومنتصف أفريقيا، بالإضافة للجزء الجنوب الشرقي من قارة أوروبا ويمكن زراعته في الجزء الجنوبي من قارة آسيا.

ينتشر النخيل في الصحراء وفي المستنقعات كما يوجد في الأماكن الشبه قاحلة، وبالقرب من ينابيع المياه الجوفية والأنهار ويمتاز بوجود جلد قرمزي يغطي على الثمار لحمايتها.

  • الرمال:

من الأشجار ذات الحجم الغير كبير والغير صغير، ويصل ارتفاعه إلى ستة أمتار.

يعرف من شكله ذا الأغصاب المتدلية والتي يوجد بها شوك، كما يتمتع بأغصان ذات لون أخضر يميل نوعاً ما إلى الأحمر، والثمار المستديرة المزينة بتاج وتسمى أزهار شجرة الرمان بالجلنار.

  • الصنوبر المثمر:

يعد من أشهر أنواع الأشجار المثمرة، والتي تنتمي لفئة الصنوبريات، ومن المعروف عنها طولها الكبير للغاية، حيث يتعدى طولها خمس وعشرين متر ويوجد في أعلاها تاج ظليل.

أزهار الصنوبر المثمر تتمتع بون بني بالنسبة للأزهار المذكرة مرصعة باللون البني أيضاً، ولون بني مرصعة باللون الوردي بالنسبة للأزهار المؤنثة.

  • الزيتون:

من أشهر النباتات الشجرية التي تتبع فئة الزيتونيات، ومن المعروف عنها كونها دائمة الخضرة، وتعيش لسنين طويلة كما أن ثمارها تمتاز بشكل بيضاوي بعض الشيء والتي تكون في البداية ذات لون أخضر ثم تتحول إلى اللون الأسود عند النضج، ويتم استخراج زيت الزيتون المعروف بفوائده العديدة لصحة الإنسان من الثمرة.

  • الفستق الحلبي:

يعد من أشهر الأشجار التي تنتمي لفئة البطميات، والتي تنتشر بشكل كبير في المورك من سوريا، كما يعرف عنها كونها من الأشجار التي تعيش لعقود طويلة.

يصل طول الشجرة إلى أربع أمتار، وتتمتع بثمار ذات شكل بيضاوي وتحتوي على نواة في الداخل تنفتح عندما تنضج الثمار من أجل إخراج اللب وهو الجزء الذي يتم تناوله من الثمرة ومن المعروف عنه طعمه الجميل للغاية، وهو يدخل في الكثير من الصناعات والمنتجات.