الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

شرح الفرق بين الحال والصفة

بواسطة: نشر في: 20 مارس، 2019
mosoah
الفرق بين الحال والصفة

كثير من الناس لا يستطيع أن يعرف الفرق بين الحال والصفة، نظرًا للتشابه بينهما في المعنى، لذلك فسنحاول في هذا المقال أن نتعرف على الفرق بين النعت أو الصفة وبين الحال من حيث المعنى والإعراب وكذلك الفرق بينهما وبين المضاف إليه، فتابعونا مع الموسوعة العربية الشاملة. اللهم إنا نسألك فهم النبيين وحفظ المرسلين والملائكة المقربين.

الفرق بين الحال والصفة من حيث المعنى

الصفة

هو أحد التوابع ويطلق عليه أيضًا الصفة ومهمته بيان صفة الاسم التابع له، وهو نعت حقيقي أو نعت سببي فالنعت الحقيقي، هو الذي يؤثر في منعوته، أما الشباب فهو الذي يؤثر في اسم بعده، فالنعت الحقيقي مثل: جاء محمد الكريم، والنعت السببي مثل: جاء محمد الكريم أبوه، والنعت قد يكون جملةً أو شبه جملة أو مفردًا، والنعت كما قلنا من التوابع فهو يتبع المنعوت في الإعراب والتعريف والتنكير وهكذا.

الحال

هو وصف لما قبله ولكن المقصود منه ليس بيان الصفة ولكن بيان الهيئة التي وقع عليها الفعل أو الحدث، مثل جاء الرجل مسرعًا، فأنا لا أقصد أن هذا الرجل مسرع، بل أقصد أن مجيئه كان فيه إسراع، والحال لا يتبع ما قبله بل يكون دائمًا منصوبًا ويكون نكرةً دائمًا، ولكنه يتشابه مع النعت في أنه قد يأتي مفردًا أو جملةً أو شبه جملة.  

الفرق بين الحال والنعت والمضاف إليه

  • كما قلنا فإن الصفة أو النعت تدل على وصف في فاعل الحدث أو شيء ثابت غالبًا في الموصوف، أما الحال فهو وصف يدل على الهيئة فهو مؤقت لا ثابت، أما المضاف إليه فهو اسم مجرور دائمًا يأتي لتوضيح الاسم الذي قبله إذا كان معرفًة أو لتخصصه إذا كان نكرةً، فمثلًا إذا قلنا: هذا كتاب محمد، فكلمة محدد قد وضحت لي كتاب من هذا؟ وإذا قلت هذا خاتم فضة، فكلمة فضة قد خصصت لي نوع هذا الخاتم.
  • هذا من ناحية المعنى، أما من ناحية الإعراب فالنعت يتبع ما قبله في الإعراب؛ فإذا كان مرفوعًا كان النعت مرفوعًا وإذا كان منصوبًا جاء النعت منصوبًا وإذا كان مجرورًا جاء النعت مجرورًا، أم الحال والمضاف إليه فلا يتعان ما قبلهما في الإعراب؛ فالحال منصوب دائمًا والمضاف إليه مجرور دائمًا.

الفرق بين الصفة والنعت

  • يقول البعض أن الفرق بين النعت والصفة هو من ناحية اللغة؛ فالنعت يدل على التجدد والتغير أم الصفة فتدل على الثبوت والدوام، فإذا قلنا هذا رجل أعمى، فأعمى صفة تدل على الثبوت والدوام، أما النعت، مثل: هذا رجل ضاحك، فكلمة ضاحك ليست وصفًا ثابتًا.
  • كذلك قالوا أن الصقة تكون في الحسن والسوء أما النعت فيكون في الحسن فقط.
  • ولكن يبدو أن الفرق جاء من خلاف النحويين بين البصريين والكوفيين؛ فالصفة مصطلح بصري والنعت مصطلح كوفي وهم لم يفرقوا بينهما.

كان ذلك محاولةً متواضعةً منا لتبيين الفرق بين الحال والصفة وكذلك الفرق بين منهما وبين المضاف إليه والفرق بين النعت والصفة عند البصريين والكوفيين، فما كان من توفيق فمن الله وما كان من تقصير فمن الشيطان، نسأل الله تعالى أن يعلمنا وأن ينفعنا بما علمنا إنه ولي ذلك والقادر عليه. تابعونا على الموسوعة ليصلكم كل جديد ودمتم في أمان الله.