الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أبيات قصيدة صفي الدين الحلي في وصف الربيع

بواسطة: نشر في: 20 سبتمبر، 2019
mosoah
قصيدة صفي الدين الحلي في وصف الربيع

إليكم قصيدة صفي الدين الحلي في وصف الربيع كاملة مكتوبة ، تُعد قصيدة صفي الدين الحلي ” وَرَدَ الرَّبيعُ، فمرحَباً بوُرُودِهِ ” في وصف الربيع من أجمل القصائد الشعرية التي قامت بوصف فصل الربيع والمظاهر الجوية والطبيعية التي تظهر فيه.

ويُعد الشاعر ” صفي الدين أبو الفضل.. بن سرايا الحلي الطائي” واحداً من أشهر شعراء عصرة وافصحهم قولاً وأكثرهم تمكناً في اللغة العربية، والذي وُلِدَ في قرية ” الحلة ” بالعراق، ونشأ بها ليعمل بالتجارة .

وكثيراً ما كان يسافر بين الشام والعراق ومصر بغرض التجارة ثم يعود مرة أخرى إلى موطنه، إلا أن موهبته الشعرية قد تغلبت عليه وفاض كلمه بالعديد من القصائد الشعرية التي لا زالت خالدة إلى يومنا هذا.

وبالرغم من تناول الكثير من الشعراء لوصف فصل الربيع في قصائدهم إلا أن قصيدة ” وَرَدَ الرَّبيعُ، فمرحَباً بوُرُودِهِ ” كانت أجمل القصائد الوصفية التي وصفت جمال فصل الربيع من جو جميل وحشائش خضراء تكسو الأرض فيعم السلام الكون، وإليكم من موسوعة قصيدة ” وَرَدَ الرَّبيعُ، فمرحَباً بوُرُودِهِ ” في وصف الربيع كاملة مكتوبة.

قصيدة صفي الدين الحلي في وصف الربيع

قصيدة ” وَرَدَ الرَّبيعُ، فمرحَباً بوُرُودِهِ  “

وَرَدَ الرَّبيعُ، فمرحَباً بوُرُودِهِ                              وبنُورِ بَهجَتِهِ، ونَوْرِ وُرُودِهِ

وبحُسنِ مَنظَرِهِ وطيبِ نَسيمِهِ                       وأنيقِ ملبسهِ ووشي برودهِ

فصلٌ، إذا افتخرَ الزمانُ، فإنهُ                         إنسانُ مُقلَتِهِ، وبَيتُ قَصيدِهِ

يُغني المِزاجَ عن العِلاجِ نَسيمُهُ                   باللطفِ عندَ هبوبهِ وركودهِ

يا حبذا أزهارهُ وثمارهُ                                   ونباتُ ناجمهِ، وحبُّ حصيدهِ

وتَجاوُبُ الأطيارِ في أشجارِهِ                        كَبَناتِ مَعبَدَ في مَواجِبِ عُودِهِ

والغصنُ قد كُسِيَ الغَلائلَ، بعدَما               أخَذَتْ يَدا كانونَ في تَجرِيدِهِ

نالَ الصِّبَا بعدَ المَشيبِ، وقد جَرَى              ماءُ الشبيبة ِ في منابتِ عودهِ

والوردُ في أعلى الغصونِ، كأنهُ                  ملكٌ تحفّ بهِ سراة ُ جنودهِ

وكأنما القداحُ سمطُ لآلىء ٍ،                     هو للقضيبِ قلادة ٌ في جيدهِد

والياسَمينُ كعاشِقٍ قد شَفّهُ                   جورُ الحبيبِ بهجرهِ وصدودهِ

وانظرْ لنرجسهِ الشهيّ كأنهُ                    طرفٌ تنبيهَ بعدَ طولِ هجودهِ

واعجبْ لأذريونهِ وبهارهِ،                           كالتبر يزهو باختلافِ نقودهِ

وانظُرْ إلى المَنظُومِ من مَنثُورِهِ                متنوعاً بفصولهِ وعقودهِ

أو ما ترى الغيمَ الرقيقَ، وما بدا              للعَينِ من أشكالِهِ وطُرُودِهِ

والسّحبُ تَعقُدُ في السّماءِ مآتماً            والأرضُ في عُرسِ الزّمانِ وعيدِهِ

ندبتْ فشقّ لها الشقيقُ جيوبهُ              وازرَقّ سَوسَنُها للَطمِ خُدودِهِ

والماءُ في تيارِ دجلة َ مطلقٌ                   والجِسرُ في أصفادِهِ وقُيُودِهِ

والغيمُ يحكي الماءَ في جريانهِ               والماءُ يحكي الغيمَ في تجعيدهِ

فابكُرْ إلى رَوضٍ أنيقٍ ظِلُّهُ                      فالعيشُ بينَ بسيطهِ ومديدهِ

وإذا رأيتَ جَديدَ روضٍ ناضرٍ                     فارشفْ عتيقَ الراحِ فوقَ جديدهِ

من كفّ ذي هيفٍ يضاعفُ خلقُه            سُكرَ المُدامِ بشَدوِهِ ونَشيدِهِ

صافي الأديمِ تَرَى ، إذا شاهَدتَهُ            تِمثالَ شَخصِكَ في صَفاءِ خُدودِهِ

وإذا بَلَغتَ من المُدامَة ِ غايَة ً                فأقلِلْ لتُذكي الفَهمَ بعدَ خُمودِهِ

إنّ المُدامَ، إذا تَزايَدَ حَدُّها                   في الشّربِ، كان النّقصُ في محدودِهِ