الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن قصة لوحة العشاء الاخير

بواسطة: نشر في: 19 يناير، 2020
mosoah
لوحة العشاء الاخير

تعرف على لوحة العشاء الاخير التي تُعد اللوحة الفنية الأشهر في التاريخ، وظروف رسمها من خلال هذا المقال، وفي القرن الخامس عشر قام الفنان ليوناردو دافنشي برسم واحدة من أفضل الأعمال من حيث الجانب الفني؛ وذلك بسبب الأساليب، والتقنيات المختلفة التي قام باستخدامها في هذا العمل، هذا بالإضافة إلى المواد المختلفة التي أدت إلى إضافة طابع الواقعية إلى اللوحة، بالإضافة إلى الدقة المتناهية في أبعاد اللوحة، والشخصيات الموجودة بها، وعلى موسوعة اليوم نعرض هذا المقال عن لوحة العشاء الأخير.

لوحة العشاء الاخير

لوحة العشاء الاخير

  • لوحة العشاء الأخير “Leonardo’s Last Supper” تُعد من أشهر اللوحات التي رسمها الفنان ليوناردو دافنشي، بل من أشهر اللوحات الفنية في العالم.
  • رُسمت هذه اللوحة في الفترة التي تتراوح من عام 1494 إلى عام 1498 في ظل حكومة لودوفيكو إيل مورو.
  • “العشاء الأخير” يُمثل العشاء الأخير للسيد المسيح، وتلاميذه.

التحضير للوحة العشاء الأخير

  • عمل ليوناردو دافنشي على إجراء الكثير من الأبحاث المُكونة من عدد كبير من الرسومات الأولية.
  • تخلى الفنان العالمي الأشهر في هذا العمل الفني عن الطرق التقليدية التي تتعلق بالرسم في المساحات المكشوفة الغير مسقوفة، واقتصرت اللوحة على قاعة الطعام.
  • أثناء البحث عن كيفية التحضير لهذه اللوحة عُثر على بعض الآثار من الرقائق الذهبية، والفضية التي استخدمها ليوناردو دافنشي لإضفاء نوع من الواقعية على اللوحة، وما بها من تفاصيل ثمينة.
  • تتميز هذه اللوحة بضخامة حجمها؛ حيث يصل ارتفاعها إلى 4.60 مترًا، ويصل عرضها إلى 8.80 مترًا.
  • تم استخدام التمبر، والزيت كتقنية لتحضير الجبس؛ حيث يتخلى على التقنية التقليدية التي تم استخدامها في فترة التصوير الجصي.
  • استخدم ليوناردو الأصباغ بشكل مُباشر على الجص الجاف بعكس الاستخدام الشائع على الحص الرطب؛ الأمر الذي أدى تساقط الطلاء من الجدار؛ مما جعل ما نراه اليوم هي صورة بعيدة للغاية عن اللوحة الأصلية.
  • قبل رسم هذه اللوحة لم يكن ليوناردو دافنشي أي سابقة أعمال من نوع اللوحات الجدارية.

ترميم اللوحة

  • تعرضت لوحة العشاء الأخير نظرًا للعوامل البيئية المختلفة إلى بعض التشققات؛ مما أدى إلى احتياجها إلى إجراء بعض الترميمات.
  • كانت أخر عملية لترميم اللوحة في عام 1999 وفي هذه العملية اُستخدمت طرق كثيرة كمحاولة لاستعادة ألوان اللوحة الأصلية في وقت قصير، أيضًا لإزالة الطلاء الذي تم تطبيقه في المحاولات السابقة.
  • توجد اللوحة في “دير سانتا ماريا ديلي غراسي” في مدينة ميلانو في إيطاليا، في المكان الأصلي لها في غرفة الطعام الموجودة في الدير.
  • من أجل الحفاظ على بقاء اللوحة في درجة حرارة الغرفة طوال الوقت تم اتخاذ إجراءات تقضي بأن أقصى عدد من الأشخاص القادمين لزيارة اللوحة هو 25 شخص، ويتم إدخال المجموعات كل 15 دقيقة.

معلومات عن لوحة العشاء الأخير

  • أثارت هذه اللوحة اهتمام الكثير من الباحثين، والمؤخرين؛ بهدف حل الألغاز التي تحتوي عليها هذه اللوحة.
  • في كتاب “The Templar Revelation” لكل من كلايف برينس، ولين بيكنيت، وأيضًا في رواية “Da Vinci Code” لدان براون تم التأكيد على أن الشخصية الموجودة على يمين المسيح في اللوحة كانت شخصية امرأة.
  • تم استخدام قاعة الطعام الموجودة في الدير خلال الحرب الثورية الفرنسية؛ بهدف القيام بالاستهداف من خلالها.
  • أثناء الحرب العالمية الثانية في عام 1945 تصدع السطح الخاص بغرفة الطعام في الكنيسة، وتساقطت أجزاءٌ منه.
  • تُعد لوحة العشاء الأخير هي اللوحة الأكثر ابتكارًا في جميع العصور الفنية.
  • يُطلق على هذه اللوحة “اللوحة التي تتحدث”.
  • التذاكر التي يتم بيعها لزيارة هذه اللوحة هو عدد محدود للغاية للحفاظ عليها من التلف، والعوامل البيئية.

قدمنا لكم اليوم على موقع الموسوعة العربية الشاملة بعض المعلومات التي تتعلق بالجانب الفني الرائع للوحة العشاء الأخير التي رسمها الفنان ليوناردو دافنشي، تابعو جديد موسوعة.

المراجع

1.