الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من هو فريدريك تايلور وما هي نظريته

بواسطة: نشر في: 27 فبراير، 2020
mosoah
فريدريك تايلور

تعرف على فريدريك تايلور من خلال هذا المقال، كان تايلور من الأشخاص العمليين الذين يُفكرون في إيجاد بعض الحلول للعديد من المشاكل التي تواجه مجتمعاتهم، ومن أهم هذه المشاكل هي المشاكل القائمة بين العاملين، والمديرين في عدم المساواة، والعدل بين ما يُرضي الإدارة، وما يُرضي العامل، وبالرغم من أن مبادئ الإدارة التي نادى إليها، وحاول تطبيقها في إدارته لم تكن عادلة إلى درجة كبيرة بالنسبة للعاملين، إلا أنها تظل محاولة من المحاولات الأولى التي اهتمت بمجال إدارة الأعمال في العالم، وعلى موسوعة اليوم نعرض بعض المعلومات عن تايلور، وعن مبادئ إدارة الأعمال الخاصة به، تابعونا.

فريدريك تايلور

فريديريك تيلور هو “أبو الإدارة العلمية”؛ فهو أول من رأى أن العمل يستلزم الملاحظة المبنية على المنهجية، والدراسة، وعلى هذا الأساس ظهرت الإدارة العلمية لمهندس الميكانيا الأمريكي “فريدريك تايلور”.

حياة فريدريك تيلور

مولده ونشأته

هو فريدريك وينسلو تايلور، وُلد في عام 1856 في ولاية فلاديلفيا لعائلة لم تتميز بالثراء، لكنها تتميز بالثقافة، والمعرفة الكبيرة.

دراسته

تمكن تايلور من اجتياز اختبارات القبول الخاصة بجامعة هارفرد، وتمكن من الالتحاق بها، ودراسة الحقوق، ولكنه توقف عن الدراسة بها بسبب ما قرره الأطباء لما لديه من مشاكل في الإبصار ناتجة عن الإجهاد.

في عام 1874 قرر أن يُصبح ميكانيكًا؛ فأخذ يتدرب على طبيعة العمل إلى أن تمكن من الالتحاق بشركة ميدفيل للحديد، وذلك في عام 1878.

أخذ تايلور في تجربة العديد من الوظائف المختلفة إلى أن تمكن من الحصول على شهادة الماجستير في مجال الهندسة الميكانيكية، وبعدها عُين ككبير للمهندسين، وذلك في عام 1890.

بعد ذلك أصبح تايلور المدير العام لشركة (MIC) الاستثمارية للتصنيع، ثم أصبح المهندس الاستشاري المستقل التابع للإدارة، وفي عام 1910 ظهرت أساليب تايلور في الإدارة، فكانت أساليب إدارته كما يلي:

شرح نظرية تايلور

فريدريك تايلور مبادئ الإدارة العلمية

أتت فِكَر تيلور في الإدارة العلمية استنادًا على الأعمال، والمهن التي مر بها طوال حياته، وجاءت بعضها كما يلي:

  • تحليل الأعمال التي يقوم بها العامل بطريقة علمية، ومن ثم يتم ابتكار طريقة فعّالة؛ لتسهيل هذه الأعمال من خلال التحقق من أدوات العمل؛ فيتمكن “العامل من الدرجة الأولى” من تنفيذ جميع هذه المهام في يوم واحد، وتحديد المبلغ الذي يستحقه هذا العامل.
  • ثم يأتي اختيار الشخص الأنسب لأداء هذه الوظيفة بعد أن يتم تدريبه بشكل جيد، ومن أقواله في هذا الشأن:“الجميع لديه القدرة على أن يكون “من الدرجة الأولى” في وظيفة ما، لقد كان دور الإدارة هو معرفة الوظيفة التي تناسب كل موظف وتدريبهم حتى يصبحوا من الدرجة الأولى”.
  • على المدراء في جميع الأعمال التعاون مع العاملين لإنجاز المهام بشكل علمي.
  • أهمية “التقسيم” الذي يتمثل في تقسيم المهم بين الإدارة، والعاملين؛ فيكون على الإدارة التخطيط، والإشراف، أما العاملين العاملين فيكون عليهم أداء الأعمال الرئيسة الهامة.
  • على الإدارة أيضًا توفير أعلى درجة من الازدهار لأصحاب العمل، كما عليهم أيضًا تحقيق أعلى درجة من الازدهار للعاملين؛ فيكون عمل الإدارة “الحافز، والمبادرة”.

أهداف مبادئ تايلور

  • الهدف الأساسي لتايلور في عملية تطوير الإدارة هو التخلص من الكسل الطبيعي لدى المؤسسات، وذلك انطلاقًا من فكرة الجهد الكبير الذي يبذله العاملون في ساعات العمل الطويلة؛ فهَدِفَ إلى تحليل جمع الوظائف بشكل علمي؛ الأمر الذي يمنع التشكك في كمية العمل الذي تتم تأديته في اليوم الواحد.
  • هدف تايلور بشكل أساسي إلى إنشاء النظام البيروقراطي ماكس ويبر في بيئة العمل، وأدت مبادئ إدارة الأعمال التي نشرها تايلور إلى وجود الكثير من الاختلافات، والانقسامات بين كل من “العاملين”، و”الإدارة”.
  • اعتقد تايلور أن النزاعات القائمة بين كل من المديرين، والعاملين ستنتهي، وذلك بعد دخوله في صراعات كبيرة مع منظمات العمل العالمية.
  • ومن اعتقاداته أيضًا أن العامل إذا لم يتمكن من إنجاز مهمته؛ فإن من الحكمة إرسال بعض المعلمين إليه ممن لديهم الخبرة الكافية لإرشاده إلى الطرق المتنوعة لأداء مهمته على أكمل وجه، وذلك بدًا من خفض أجر العامل، أو تحويله إلى شريحة أخرى من العاملين.

 

قدمنا لكم اليوم في هذا المقال على موقع الموسوعة العربية الشاملة بعض المعلومات التي تتعلق بالمهندس الأمريكي فريدريك تايلور واضع مبادئ إدارة الأعمال، تابعوا جديد موسوعة.