مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

انجازات فاطمة بنت مبارك الكتبي

بواسطة:
فاطمة بنت مبارك الكتبي

سوف نتعرف اليوم على الشيخة فاطمة بنت مبارك الكتبي حيث سنتعرف على عائلتها والإنجازات العديدة التي قدمتها إلى دولة الإمارات والمشاريع التي قامت بدعمها كما سنقدم لكم أشهر أقوال الشيخة كل ذلك ,اكثر هنا في المقالة من خلال موقع موسوعة .

نبذه عن فاطمة بنت مبارك الكتبي

ولدت الشيخة فاطمه بنت مبارك الكتبي في مدينة العين في إمارة أبو ظبي، وهي إحدى زوجات سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وهو رئيس الإمارات سابقا، وهي أم محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي، ونجد أنها تدعى في وسائل الإعلام بأم الإمارات

تزوجت الشيخة بسمو الشيخ زايد في عقد الستينات  وتحديد 1966 خلال فترة حكم الشيخ للشرقية وأبناءها هم :

  • محمد بن زايد آل نهيان : ولي عهد أبو ظبي .
  • هزاع بن زايد آل نهيان : رئيس مجلس أبو ظبي الرياضي كما أنه يعد المستشار الأمن الوطني والعديد من المناصب الأخرى .
  • حمدان بن زايد آل نهيان : ممثل حاكم منطقة الغربية .
  • طحنون بن زايد آل نهيان : رئيس هيئة الطيران الأميري وعضو المجلس التنفيذي .
  • عبد الله بن زايد آل نهيان : وزير الخارجية .
  • منصور بن زايد آل نهيان : نائب رئيس مجلس الوزراء كما أنه رئيس مجلس دائرة القضاء في إمارة أبو ظبي .
  • اليازية بنت زايد آل نهيان : كانت متزوجة من حمد بن حمدان بن زايد آل نهيان .
  • شما بنت زايد آل نهيان : متزوجة من سرور بن محمد بن زايد آل نهيان .

إنجازات فاطمة بنت مبارك الكتبي

قامت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الكتبي بالعديد من الإنجازات سوف نذكر لكم بعضا منها كالتالي :

  • نجد أن الشيخة قامت بدراسة أصول الفقه والقرآن الكريم وتفسيره بالإضافة إلى حفظ الأحاديث النبوية ودراستها، ولم تتوقف هنا بل التحقت بمجالات الآداب المتنوعة بالإضافة إلى العلوم الإنسانية وأصول الدبلوماسية والسياسة والتاريخ بالإضافة إلى اهتمامها بالفلسفة والشعر .
  • في بداية تأسيس دولة الإمارات واجه الشيخ زايد بن سلطان عدة مصاعب ومواقف صعبة كانت دوما الشيخة فاطمة سند له حيث وقف بجانيه حتى تمكن من تجاوز كل تلك المصاعب .
  • قامت بتأسيس جمعية نهضة المرأة الظبيانية عام 1973 م من شهر نوفمبر وكان ذلك أول تجمع نسائي بالإمارات، ومن هنا تعد الشيخة فاطمة رائدة العلم النسائي .
  • وبعد ذلك قامت فاطمة بنت مبارك الكتبي بدعم عدة جمعيات نسائية في دولة الإمارات مما نتج عنه نجاحها في تأسيس الاتحاد النسائي في عام 1975 من شهر أغسطس .
  • ونجد أن النهج الذي كانت تتبعه الشيخة في قيادتها تميز بالتوازن بين الالتزام بالتقاليد الإسلامية والأصالة العربية وبين الانفتاح ومواكبة التطور والتقدم بالإضافة إلى محافظتها على الهوية الوطنية والثقافية .
  • كما نجد أن سمو الشيخة كانت دوما تشجع المرأة على التعلم وتحفزها وتدفعها نحو التقدم فنجدها كانت دوما تشرف على احتفالات الخريجات من جامعات وكليات ومعاهد دولة الإمارات كمان أن كانت تدعم إكمال الدراسة بالخارج .
  • قامت بقيادة عدة حملات من أجل القضاء على الأمية بين النساء وحتى تضمن نجاح تلك الحملات قامت بتوفير كل الاحتياجات سوائل مادية أو وسائل مساعدة مما نتج عنه نجاح الحملة ومحو الأمية فكلا من الحضر والبوادي .
  • وفي عام 1998م عملت سمة الشيخة فاطمة على إطلاق عدة مبادرات إبداعية من أبرزها وأهما : جائزة الأسرة المثالية، جائزة البر بالإضافة إلى مهرجان الطفل ومهرجان يوم المرأة العربية .
  • وفي عام 2001 شاركت فاطمة بنت مبارك الكتبي بدور هام وكبير في تأسيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة .
  • ونتيجة اهتمامها بالخريجات من جامعات الإمارات عملت على تأسيس إدارة مختصة بالاتحاد النسائي العام من أجل توظيف الخريجات وتوفير أفضل الفرص لهن .
  • كما قامت سمو الشيخة بدعم مشروع تحفيز دور البرلمانيات من اجل تأهيل المرأة  حتى تتمكن من المشاركة في السياسة والبرلمان وهو ما تم تنفيذه بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة وبمساهمة 200 امرأة من القيادات على مستوى الإمارات .
  • دعمت الشيخة فاطمة دور المرأة في المجال السياسي مما نتج عنه مشاركة المرأة في الثلاث سلطات التنفيذية القضائية والتنفيذية والتشريعية كما أن المرأة أصبحت تشغل ما يقارب 59% من حجم العمل على مستوى الإمارات ويشمل ذلك المناصب القيادية .
  • قامت بالإشراف على مؤتمرات نسائية عالمية تم عقدها في أبو ظبي من اجل تعزيز دور المرأة والتأكيد على دورها الهام والكبير في المجتمع وعلى سبيل المثال لذلك قمة سيدات الأعمال لشمال أفريقيا والشرق الأوسط، بالإضافة إلى أول ملتقى اقتصادي لسيدات الأعمال عالميا .
  • شغلت فاطمة بنت مبارك الكتبي منصب الرئاسة لمجلس سيدات الأعمال بالإمارات، الذي كان عدد أعضاءه يتجاوز 10700 سيدة قمن باستثمار ما لا يقل عن 12.5 مليار دهم في أسواق المال و الأعمال .
  • ساهمت في عدة لقاءات ومؤتمرا قمة كالاتحاد النسائي الدولي والاتحاد النسائي العربي والقمم الدولية والعربية للمرأة .
  • قامت بعدة زيارات لدول عربية مختلفة من اجل تحفيز وتقدم العمل النسائي العربي بالاشتراك في شتى الميادين .
  • قامت برئاسة لجنة التنسيق الإقليمي للعمل المرأة في الجزيرة العربية والخليج .
  • فازت بعدة مناصب هامة مثل الرئيس الأعلى لمنتدى الأسرة العالمي وذلك في عام 2007 .
  • قامت فاطمة بنت مبارك بلعب عدة أدوار هامة وفعالة حيث قامت بتأسيس ودعم صندوق المرأة اللاجئة من خلال التعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين كما قامت بتأسيس موقع خاص بقضايا المرأة على شبكة الإنترنت من أجل خدمة المرأة في مختلف الميادين .
  • كما حصل على منصب الرئيس الأعلى لعدة مؤسسات من اجل تحفيز ودعم دور المرأة حتى تشارك دوما في التنمية من أبرز ذلك مؤسسة التنمية الأسرية التي قامت بتأسيسها عام 2006م  مما ساهم في تفعيل دور المرأة على المستوى الإقليمي والدولي .

من أقوال سمو الشيخة

  • هناك عدة أقوال مشهورة عن الشيخة من أبرزها الآتي :
  • إن عظمة الأمم لا تقاس بثرائها المادي، ولا بتطورها العمراني، بقدر ما تقاس بقيمتها الإنسانية النبيلة، ونسيجها الاجتماعي المتماسك، وما يظلل أبناءها من وحدة المشاعر، وعمق الروابط، فتلك وحدها قوام الحضارات الخالدة، وضمان بقائها واستمرارها في أداء رسالتها .
  • هذا الخير الذي أراه اليوم، هو درس تعلمناه من صاحب السمو رئيس دولتنا، وحفظناه عن ظهر قلب، وعلمناه لجيل الأبناء والأحفاد لتتواصل به مسيرة الخير والتفاعل الإنساني الجميل .
  • إن أكثر ما يزعجنا ويثير قلقنا باستمرار أن الأطفال ما زالوا يشكلون الضحية البريئة الأولى للنزاعات والصراعات المسلحة والحروب والأمراض والفقر. وان هذه الأوضاع المأساوية التي يعيش فيها الأطفال في كثير من بقاع العالم، تحتم علينا بذل المزيد من الجهود للعناية بقضايا هذه الشريحة الغالية والعمل بإيجابية لحمايتها من المخاطر والمشكلات التي تواجهها .
  • إن أطفال فلسطين الأبرباء لا ذنب لهم فيما يدور حولهم والضمير الإنساني لا يمكن أن يقبل أو يسمح أن تستمر معاناتهم على هذا النحو، والسكوت على هذا الوضع عار يوصم على جبين الإنسانية، لذا فإن على كل الشرفاء في العالم ان يتحلوا بالشجاعة والموضوعية عند مناقشة الوضع المأساوي للطفل الفلسطيني .
  • إن المسنين في حاجة إلى الرعاية الاجتماعية والنفسية اللازمة، ومن حقهم على المجتمع ان يوفيهم حقهم لأنهم الآباء الذين تحملوا الكثير من أجل الأبناء .