الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل التمساح من الزواحف .. خصائص التماسيح وأنواعها وفوائدها

بواسطة: نشر في: 2 فبراير، 2021
mosoah
هل التمساح من الزواحف

هل التمساح من الزواحف

يتساءل العديد من الأشخاص هل التمساح من الزواحف أم لا، وفي مقالنا هذا عبر موسوعة نُقدم لكم الإجابة، إذ تمتلئ البيئة بمختلف أشكال الحيوانات الحية التي قد تتعايش في البحار أو المحيطات أو الغابات، وتصنف إلى مجموعات رئيسية وهي (اللافقريات، والأسماك، والبرمائيات، والطيور)، فتتضمن كل مجموعة على خصائص محددة للحيوانات التي تندرج أسفلها، إليكم المجموعة الخاصة التي ينتمي إليها التمساح فيما يلي:

  • الإجابة: نعم يُعتبر التمساح من الزواحف.
  • إذ أنه من أثقل أنواع الزواحف وزناً، وأضخمهم في الحجم، وأكثرهم افتراساً.
  • كما يعد من مجموعة البرمائيات؛ نظراً لأنه يتكيف مع المياه واليابس.

أنواع التماسيح

تتعدد أنواع التماسيح التي تتواجد حول العالم حيث بلغت 14 نوعاً، تختلف السمات الخاصة بكل نوع عن النوع الأخر، كذلك مناطق التعايش ، وسُبل التكييف، والغذاء، ومن ضمنها الآتي:

التمساح الأمريكي

  • يُعتبر هذا النوع من أكثر الأنواع انتشاراً في دولة أمريكا.
  • إذ تمدد أماكن تواجده من المحيد الأطلسي إلى ساحل المحيط الهادئ في المكسيك.
  • إلى جانب تواجده في بعض المناطق المختلفة بأمريكا الجنوبية ومنها بيرو وفنزويلا.
  • يعيش في الأنهار، والبحيرات المالحة، إلى جانب البحيرات العذبة، والمستنقعات المنجروف.
  • يُفضل التمساح الأمريكي العيش في المياه المالحة فيتكيف ويزدهر بشكل جيد.
  • أوضحت الأبحاث أن الطول الحقيقي للذكر من هذا النوع يبلغ 20 قدما، ووزنه 907 كغم.
  • كما أنه يتغذى على أنواع مختلفة من الثدييات الصغيرة، والطيور، بالإضافة إلى الأسماك.

التمساح ذو الخطم النحيل

  • يتم اكتشافه بالمياه العذبة التي تقع في أفريقيا الغربية والوسطي.
  • إذ يصل طوله حوالى 8.2 قدم، ويتراوح مقدار وزنه من 125 إلى 325 كغم.
  • يتوقف غذائه على تواجد الأسماك، والبرمائيات، والقشريات.
  • يعد من أنواع التماسيح المهددة بالانقراض؛ نظراً لكثره عمليات الصيد من أجل الحصول على اللحم والجلود.

تمساح اورينوكو

  • يشار أنه من أكبر أنواع التماسيح في أمريكا الجنوبية والشمالية حجماً.
  • تم العثور عليه ورؤيته على الحقيقة في المياه العذبة لمديني فنزويلا وكولومبيا بدولة أمريكا الجنوبية.
  • يتكيف هذا التمساح في غذائه على الثدييات الصغيرة، والأسماك، والزواحف.
  • فيصل طوله بداية من الفم وصولاً إلى الذيل 13 قدم.

تمساح النيل

  • يعد من ضمن قائمة أكبر الزواحف حيث يقع بالترتيب الثاني بعد تمساح المياه المالحة.
  • ينتشر في جميع الأنحاء المختلفة بجنوب صحراء دولة أفريقيا.
  • يتميز بقدرته على التكييف والتعايش في المياه المالحة.
  • إذ يتراوح متوسط طوله بين (11.6-16.5) قدم.
  • يُعرف بهجماته العدوانية المستمرة على الإنسان في العصور القديمة.

تكاثر التماسيح

توصل الباحثين إلى الغذاء التي يتعايش من خلاله التماسيح وتنمو، إذ يمكن أن تتغذي أثناء تواجدها أسفل الأنهار والبحيرات على الأسماك، بينما تتغذي على الفقاريات كالطيور أو الإنسان خلال خروجها إلى اليابس، وإليكم معلومات عن عملية التكاثر للتماسيح بالآتي:

  • تتكاثر من خلال وضع البيض، حيث يتميز بكبر حجمه عن حجم بيض الدجاج.
  • إذ تضع كل أنثى بيوضها في العش الخاص لها المكون من بعض النباتات، أو الفضلات.
  • وبعض التماسيح تقوم بإنتاج البيض في الرمال الدافئة.

كم بيضة يبيض التمساح

  • تبيض كل أنثى من إناث التماسيح ما يتراوح بين 20 إلى 90 بيضة في المرة الواحد.
  • دائماً ما تخشى الأنثى على صغارها من الحيوانات المفترسة.
  • إذ تقوم باحتضان البيض لفترة زمنية تبلغ 110 يوماً.
  • وتتجه إلى مساعدتهم في عملية الفقس بواسطة استخدام فمها والتقاطهم، من ثم تضعهم في المياه.
  • يخرج التمساح الصغير من البيض بطول يتراوح من 15 إلى 25 سم.
  • ويعتمد جنسهم على درجات الحرارة المحيطة بالبيض.
  • فيتم إنتاج الإناث في درجة حرارة 30 درجة مئوية.
  • بينما تخرج من البيض الذكور في حالة كانت درجة الحرارة فوق 32 درجة مئوية.
  • ويتنح الإناث والذكور معاً في درجة حرارة 31 درجة مئوية.

معلومات غريبة عن التمساح

  • يعود أصول التماسيح إلى العصور التي اكتشف بها الديناصور، لكنه لا ينقرض أو يزول مثله.
  • وبمرور القرون أصبحت من الحيوانات المعرضة للانقراض، ومن أمثلتها التمساح الصيني.
  • تُعرف التماسيح بعدم قدرتها على التحكم في الحركة الخاصة بألسنتهم بصورة كاملة.
  • فلن يستطيعوا إخراجه إلى خارج الفم كما يفعل الكلب والحيوانات الأخرى.
  • تنقسم التماسيح إلى عدة أنواع لتبلغ عددها الكلي ثلاثة وعشرون نوعاً.
  • يختلف كل نوع عن النوع الأخر من حيث الصفات.
  • فيتميز التمساح الأفريقي بعدة سمات تختلف عن التمساح الأمريكي.
  • بعضها لها القدرة على التعايش في المياه المالحة، والبعض الأخر لا يتأقلم مع المياه شديدة الملوحة.
  • تستطيع العيش بدون غذاء لفترات طويلة قد تصل إلى مائة يوم أو عامين.
  • يستطيع الإنسان أن ينظر إلى المياه ويرى التماسيح بسهولة.
  • ليس لقوة النظر التي يمتلكها، ولكن لأنه لا يستطيع التنفس بداخل المياه.
  • إذ يقوم بالاقتراب من السطح لإتمام عملية التنفس.
  • يُعرف التمساح بقدرته على عدم التنفس لفترة من الزمن لا تتجاوز الربع ساعة.
  • يمتلك جلد يتميز بقوته وسماكته، فيعد من أهم وأغلى أنواع الجلود.
  • تتوقف زيادة وزن التمساح كيلو غرام واحداً على تناول مقدار عشرة كيلوغرام من الكائنات الحية، مثل الطيور المائية، والأسماك الصغيرة.
  • تعد التماسيح من الحيوانات التي تتميز بكبر حجمها وطولها، ولكن توجد بعض الأنواع قصيرة الطول، وذات وزن نحيف، تُعرف بالتماسيح القزمة.

هل يعيش التمساح في البحر

يتكيف كل حيوان ويتعايش في مكان محدد له ببيئة غنية بالموارد الغذائية، وبالمياه التي لا غنى عنها، إذ يتساءل البعض حول صحة مقوله أن التمساح يعيش في البحر، لذلك يمكن التعرف على الإجابة فيما يلي:

  • الإجابة: نعم هناك فئه من أنواع التماسيح تعيش في سواحل البحار، تحديداً في شواطئ دولة استراليا، وهي تماسيح المياه المالحة.
  • وبصفة عامة تستقر في المناطق الاستوائية التي تتواجد بها مياه.
  • تُفضل التماسيح العيش في المستنقعات، والمحيطات المختلفة.
  • إذ تتوزع في جميع أنحاء العالم مثل أمريكا الوسطى، وفي الاتجاه الشمالي لأمريكا الجنوبية حيث يقع نهر الأمازون.
  • بالإضافة إلى انتشاره في جنوب دولة أفريقيا، وغينيا الجديدة.

فوائد التمساح للانسان

توجد لكل حيوان على سطح الأرض منفعة تعود على الطبيعة أحياناً وعلى الإنسان، ومن ضمن تلك الحيوانات التي تتعدد أهميتها هو حيوان التمساح، إذ تتمثل الفوائد في النقاط الآتية:

  • كانت الشعوب القديمة تتجه إلى صيد التماسيح للتغذي عليها.
  • كما يُستفاد من الجلد السميك الغني التي يغطي كامل جسم التماسيح في مختلف الصناعات.
  • فينتج من خلاله الأحذية الجلدية، وحقيبة اليد المتنوعة بأشكالها الفريدة.
  • وبعض الدول تقوم بتقديم لحوم التماسيح كوجبة غذائية، ومن أمثلتها سنغافورة.

إلى هنا نصل لختام مقالنا بعد التعرف هل التمساح من الزواحف ، ضمن تناول الأنواع المختلفة له، وغذائه التي يتعايش عليه في المستنقعات والمحيطات، إلى جانب بعض المعلومات الغريبة الخاصة به.

يُمكنكم قراءة المزيد من المقالات حول الزواحف عبر الموسوعة العربية الشاملة.

المراجع

1-