الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

درجة حرارة القطط الطبيعية

بواسطة: نشر في: 23 نوفمبر، 2021
mosoah
درجة حرارة القطط الطبيعية

يبحث عدد كبير من الأشخاص عن المعلومات التي تخص درجة حرارة القطط الطبيعية خاصة من يقوم بتربيتهم بداخل المنزل، حيث أن القطط تُعد من الحيوانات الأليفة التي يُمكن الاحتفاظ بها بشكل دائم، ولكن من الضروري معرفة كل ما يتعلق بالقطط من أجل ضمان سلامة صحتها وللانتباه في حالة إصابتها بأي مرض من الأمراض.

لهذا السبب تُعد تربية القطط مسؤولية كبيرة جداً، لذلك نقدم إليك عزيزي القارئ في مقالنا هذا عبر موقع موسوعة كافة الأمور التي تتعلق بدرجة حرارة القطط الطبيعية لجعلك مُلم بجميع ما يخص ذلك لمواجهة حدوث أي أمر يصيب القطط.

درجة حرارة القطط الطبيعية

تُعد درجة حرارة القطط الطبيعية من أهم الأمور التي يجب على من يقوم بتربية القطط معرفتها، فمن الممكن أن تُصاب القطط بالحمى ولا يعلم صاحبها ذلك لعدم معرفته بالمعلومات الكافية التي تخص درجة حرارة جسمها في الحالة الطبيعية.

وتختلف درجة حرارة القطط الطبيعية باختلاف كلاً من أعمارها وحالة الجو الموجودة فيه وحالتها الكاملة، وتتمثل درجات حرارة القطط في الأتي:

  1. فالقطط البالغين تتراوح درجة حرارة أجسامهم الطبيعية ما بين 38 و 39 درجة مئوية، ويكون متوسط درجة الحرارة لهم 38.5 درجة مئوية.
  2. والقطط الصغيرة تختلف درجات حرارتها عن درجات حرارة القطط البالغة، ويكون ذلك الاختلاف على حسب عمر القطة.
  3. فتتراوح درجة حرارة القطة فور ولادتها وإلى أن تتم 14 يوم ما بين 35 و 37 درجة مئوية.
  4. بينما تتراوح درجة حرارتها منذ أتمامها أسبوعين إلى أن تصل إلى ثلاثة أسابيع ما بين 37 و 38.2 درجة مئوية.
  5. والقطط من عمر أربعة أسابيع إلى ستة أسابيع تتراوح درجة حرارتها ما بين 37.4 و 38.6 درجة مئوية.
  6. أما بالنسبة للقطط من عمر سبعة أسابيع إلى ثمانية أسابيع تكون درجة حرارتها تتراوح ما بين 37.8 و 39 درجة مئوية.
  7. أي أن درجة حرارة القطط تزداد بشكل بسيط كلما زاد عمرها إلى أن تكون بالغة.
  8. أما القطة الحامل تكون درجة حرارتها أثناء الحمل مرتفعة قليلاً ولكنها تكون داخلية، وفي آخر أربعة وعشرين من الحمل تنخفض درجة حرارة القطة وتصل إلى 37.8 درجة مئوية.
  9. وللعوامل الجوية وحالة الطقس أثر على درجة حرارة القطط، لذلك تعتبر درجة الحرارة المناسبة للقطط في الصيف هي درجة مرتفعة قليلاً عن المعدل الطبيعي.
  10. أما في فصل الشتاء فمن الممكن أن تنخفض ولكن أيضاً بشكل بسيط عن المعدل الطبيعي، أي لا يكون هناك أي قلق حيال الأمر.
  11. كما يؤثر نشاط ولعب القطط على درجة حرارة أجسادهم، كما يحدث مع البشر تماماً، والتغيير الطفيف في درجات الحرارة لا يعد من الأمور التي تسبب القلق نهائياً.

حمى القطط

تتشابه القطط مع البشر في العديد من الأشياء، فهي تأكل وتشرب وتتزاوج وتلعب، كما من الممكن أن تمرض أيضاً، فأحياناً تُصاب بالبرد والحمى وغيرهم من الأمراض الأخرى التي تُصيب البشر، ولكن بالطبع تختلف الأعراض والأسباب وطريقة العلاج.

ويُعرف عن حمى القطط أنها أرتفاع في درجات حرارة أجسام القطط عن المعدل الطبيعي ، وتختلف نسبة أرتفاع تلك الدرجات ( درجات الحمى ) باختلاف عمر القطة وتتمثل هذه الدرجات في الأتي:

    • فإذا كان عمر القطة 14 يوم أو أقل من ذلك، فعند إصابتها بالحمى ستكون درجة حرارتها أزيد من 37.5 درجة مئوية.
    • أما إذا كانت تعاني من الحمى وهي في ما بين عمر الأسبوعين والثلاثة أسابيع، فستكون درجة حرارتها أعلى من 38.5 درجة مئوية.
    • وإذا كان عمر القطة ما بين أربعة إلى تسعة أسابيع، فستكون درجة حرارتها في حالة إصابتها بالحمى أكثر من 39 درجة مئوية.
    • وإذا أُصيبت القطة البالغة بالحمى، فتكون درجة حرارة جسمها أبتداءا من 39 درجة مئوية وتزداد عن ذلك.

أسباب حمى القطط

تعتبر الحمى هي رد فعل لوجود أمراض أو بكتيريا أو تلف بداخل جسم القطة، لذلك فعند إصابتها بالحمى يكون هناك عدة أسباب طبية، تلك الأسباب أحياناً قد تكون مُعدية، وأحياناً قد تكون غير مُعدية.

أسباب حمى القطط الغير معدية

  • إصابة القطة بالأورام.
  • تناولها أحد المواد السامة، أو الأدوية الطبية الغير صحيحة.
  • وجود ألتهاب في أنسجة جسمها كالموجود في:
    • الرئتين.
    • الصدر.
    • البنكرياس.
    • الجلد.
    • بعض الأعضاء الأخرى.
  • الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية مثل:
    • مرض الذئبة الحمامية.
    • مرض الفقاع الورقي.

أسباب حمى القطط المعدية

  • الإصابة بالطفيليات المختلفة مثل:
    • دودة الرئة.
    • مرض المقوسات.
  • الإصابة بالبكتيريا بمختلف أنواعها مثل:
    • الكلاميديا.
    • الأنابلازم.
    • العقديات.
  • حدوث إصابة ببعض الأمراض الخاصة بالفطريات الجهازية، أو كما تُسمى بعدوى الخميرة.
  • الإصابة بالفيروسات المتنوعة المتعلقة بالقطط مثل:
    • فيروس كاليسيف.
    • فيروس نقص المناعة.
    • فيروس الإيدز السنوري FIV.
    • فيروس ابيضاض الدم FeLV.
    • فيروس التهاب الصفاق السنوري FIP.
    • فيروس الهربس السنوري FHV-1.
    • فيروس قلة الكريات البيض السنوري.
    • فيروس تجاوز القطط FPV.

أعراض ارتفاع حرارة القطط

ويُصاحب إصابة القطط بالحمى عدة أعراض مختلفة، تختلف على حسب حالة القط، فأحياناً قد تجد عَرَض واحد أو أثنين ظاهر على القطة، وأحياناً قد يكون أكثر من ذلك.

لذلك إذا لاحظت وجود شئ من تلك الأعراض، يجب عليك قياس درجة حرارة القطة الخاصة بك للاطمئنان عليها ، وتتمثل هذه الأعراض في التالي:

  1. وجود جفاف.
  2. فقدان الشهية بشكل ملحوظ.
  3. القيء والإسهال.
  4. ظهور رعشة.
  5. سرعة معدل تنفس القطة.
  6. الإرهاق والخمول.
  7. انخفاض معدل النشاط الطبيعي.
  8. اللامبالاة.
  9. عدم اهتمام القطة بنظافتها الشخصية، أي تكون القطة غير نظيفة.
  10. غياب احتياجات القطة.
  11. وجود عطس.

طرق خفض حرارة القطط

الحرارة المرتفعة من الأمور الخطيرة جداً التي لا يجب إهمالها في القطط، حيث أن حينها تشعر القطط بالتعب الشديد كما يحدث مع البشر تماماً.

والقطط تقوم بالتخلص من درجة حرارتها المرتفعة عن طريق اللهاث والغدد الخاصة بها الموجودة في كفوف الأيدي، فهي مختلفة عن البشر في ذلك الأمر ، فلابد من خفض درجة حرارة القطط بطرق شتى عند إصابتها بالحمى وتتمثل تلك الطرق في الأتي:

  • فالبداية يجب أن تضع القطة في مكان بارد نسبياً.
  • لابد من تهويته جيداً، ويُفضل أن يكون في مكان بعيد عن الشمس أي يكون في الظل.
  • يمكن أيضاً تبريد المكان الموجود به القطة.
  • يُفضل عمل بعض الكمادات الباردة.
  • من الممكن مسح كفوف أيدي القطة بواسطة قطنة مبللة بالكحول، حيث يساعد الكحول في تعزيز ورفع معدل التعرق للقطة مما يساهم في تقليل درجة حرارتها، ولكن يجب الانتباه ألا تكون القطة مصابة بأي جروح في كفوف يديها.
  • يُمكن رش القليل من الماء على جسم القطة من الخارج باستخدام بخاخ بسيط.
  • لابد التأكد بين الحين والأخر من امتلاء الوعاء الخاص بشرب القطة، حيث أن الحمى تجعلها تشعر بالجفاف لذلك تتناول الماء كثيراً.
  • يجب الحرص على إعطاء القطة الماء اللازم التي تحتاجه في حالة عدم قدرتها على تناول الماء بمفردها سواء لمرضها أو لصغر سنها.
  • لابد من جعل القطة في حالة راحة وسكون وهدوء، كما يجب إبعادها عن أي مجهود حتى ولو بسيط لتجنب زيادة أعراض الحمى.
  • يُفضل أن تُترَك القطة لتأخذ قسطاً من الراحة والنوم الكافي لتستطيع التخلص من حرارة جسمها الزائدة، ويستحب أن يكون المكان الذي تنام فيه بارداً ورطباً.
  • في حالة زيادة حدة الأعراض وارتفاع درجة حرارتها بشكل ملحوظ يرجى التوجه إلي الطبيب فوراً، ليتم اتخاذ إجراء طبي بمساعدة الأدوية لخفض درجة الحرارة بشكل أسرع من أجل الحفاظ على صحة القطة.
تعتبر القطط من أكثر ألطف الحيوانات التي خلقها الله عز وجل، كما أنها تعد من الحيوانات الأليفة التي لا تسبب أي قلق أو خوف، لهذا السبب يميل العديد من الأشخاص إلى تربية القطط والاحتفاظ بها، ولكن يلزم ذلك العديد من الأمور كمعرفة درجة حرارة القطط الطبيعية على سبيل المثال، وهذا ما قمنا بتقديمه إليك عزيزي القارئ لإفادتك وتزويدك بالمعلومات التي من الممكن أن تحتاجها.

كما يمكنكم الاطلاع على المزيد حول ما يتعلق بهذا الموضوع من خلال الأتي:

المراجع

1

2

3