مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن البعوض

بواسطة:
معلومات عن البعوض

معلومات عن البعوض ، البعوض من الحشرات الخطيرة التي تنتشر حولنا بطريقة مهولة، حيث أنها تعيش على دم الإنسان والحيوانات حتى تتمكن من المحافظة على نسل الحشرات والناموس، حيث أن أنثى البعوض قد تحتاج إلى البروتين حتى تتمكن من نضج بيضها، حتى يتم فقس الناموس الصغير فقد تفضل الناموس ضحاياها ذو البشرة البيضاء، وتفضل أن تلدغ الصغار من البشر من جنس الإناث، وقد تتعرض البعوضة على فريستها من خلال النفس التي تلتقطه فريستها، وتقوم بامتصاص الدمام التي تحتاجها حتى تتمكن من المحافظة على نسلها من الناموس والبعوض الخطير الذي يتغذى على دم الإنسان وإليكم المزيد من التفاصيل على موسوعة .

الأمراض التي تنقل عن البعوض:

  • يسبب الناموس الإصابة بمرض لملاريا، والإصابة بدودة الكلب القلبية.
  • كما يكون السبب في طر الإصابة بحمى الضنك والإصابة بأكروس التهاب الدماغ.
  • يسبب خطر الإصابة بحمى الصفراء والتهاب الدماغ الخيلي الشرقي.
  • كما أن الناموس يسبب الإصابة بمرض التهاب الدماغ سانت لويس.

معلومات عن البعوض لا تعرفها :

  • سرعة الناموس في الطيران:

يتمكن الناموس من الطير بمسافة كبيرة جدا تصل إلى ميل إلى ميل ونصف في الساعة الواحدة، وهذا في حالة القياس بحجم البعوض لقطع كل هذه المسافة وهي حشرة صغيرة، وعند مقارنة البعوض مع الحشرات الأخرى نجد أن هذه الحشرة بطيئة جدا بالنسبة للذباب، فقد تستغرق سرعة الجناح الخاص بالبعوض من 300 ل600 حركة في الثانية الواحدة، وهذه الحركة تعد عدد مبير في الثانية، وهه الحركة يصدر عنها صوت الازيز.

  • رسالة الحب المتبعة بين الناموس وبعضه البعض:

يتبع البعوض في العلاقات الموجودة بين البعوض الذكر والبعوضة الأنثى لغة إشارة تعتمد على الحب وإرسال دقات القلب باستخدام الجناح الموجود في جسم البعوض الذكر والتي تصدر الصوت إلى الأنثى التي يكون معجب بها.

  • البعوض مهاجر:

يهاجر البعوض من مكان إلى آخر على عكس ما يعتقد البعض منا، فقد يسمى هذا النوع من البعوض المهاجر ببعوض المستنقعات المائية الذي ينتقل من مكان إلى آخر بحثا عن بيئة تتناسب معه، وفي العادة ما يتمركز في البيئة التي تتواجد فيها المياه المالحة، وهذه البيئة تتناسب معه تماما عكس ما نعتقد نحن أن البعوض يفضل البقاء في المنازل.

  • البعوض يفقس في الماء:

أكدت الدراسات والأبحاث أن جميع أنواع البعوض يحتاج إلى الماء حتى يتمكن من الفقس للبيض، فلا يهم البعوض ما هو حجم بقعة المياه التي تستخدمها من أجل فقس البيض وأن يكون المكان رطب، ولهذا فقد كانوا يتخلصون قديما من الماء الموجود في كافة الحفر والمستنقعات الموجودة حتى يقضون على مرض الملاريا الذي انتشر في القدم بسبب انتشار البعوض الخطير.

  • عمر الناموس والبعوض:

عمر البعوض قد يصل إلى ستة أشهر وهذا العمر هو طويل بالنسبة إليهم، ولكنه هذا قد يسبب للإنسان الزعر والقلق حيث أنه لا يقدر على التخلص منه تماما، ويكون من الصعب التخلص منه والقضاء على الأمراض التي تنتج عنه، فقد ينتج عن البعوض الآلام والأمراض الخطيرة التي تسبب الزعر والقلق للإنسان وتجعله يشعر بعدم الراحة في منزله أو في حياته.

  • يتمكن من كشف ثاني اكسيد الكربون:

يعمل البعوض على كشف وتحديد مكان ثاني أكسيد الكربون على بعد كبير يصل إلى 75 قدم، وهذا حيث أنه يقوم باستنشاقه من بعيد ويتمكن من تحديد مكانه ويتوجه إليه بطريقة سريعة، حيث أن هذه ستكون وجبته في هذا الوقت لأنه يتمكن من تحديد مكان الإنسان الذي يقوم باستنشاق الأكسجين وخروج ثاني أكسيد الكربون بسهولة.

الأعراض التي تنتج عن لدغة النموس والبعوض:

  • يظهر على الإنسان العديد من الأعراض الخطيرة التي تكون علامة على لدغة من البعوض، والتي يجب أن يتم التخلص من أعراضها وآثارها بطريقة سريعة حتى يتم التخلص من الأضرار والمخاطر الصحية التي تنتج عنها، فقد يتعرض الجلد بعد اللدغة مباشرة إلى انتفاخ وورم في الجلد، ومن ثد يبدأ لون الجسم يتغير إلى اللون الشاحب ومن ثم تتحول البشرة إلى بثرة بعد اللون الأحمر.
  • كما أن الإنسان الذي يتعرض إلى لدغة من البعوض قد تظهر عليه أعراض الهرش والحكة في الجلد، وبالتالي يشعر بالآلام وعدم الراحة باستمرار مما قد يسبب القلق والتوتر بسب هذه اللدغة وتكون في بعض الاحيان سبب في الإصابة بالأمراض الجسدية الخطيرة.

فائدة وجود البعوض في الحياة:

  • البعوض من الحشرات التي يعتقد الكثير منا أنها ليست لها أي فوائد، ولكن هذا غير صحيح بالمرة فقد يكون لها بعض الفوائد في الحياة وللإنسان، حيث أنه في حالة انقراض البعوض قد تبدأ الضفادع في الانقراض وهذا قد يسبب خلل في البيئة الطبيعية، حيث أن انقراض الضفادع والعناكب قد يكون سبب في انقراض بعض الحيوانات والطائرات التي تتغذى على الحشرات الصغيرة، مما قد يكون سبب في حدوث خلل في الهرم الغذائي الخاص بالطبيعة.
  • بالإضافة إلى أن البعوض مفيد للإنسان، حيث أنه يعمل على تقوية وتنشيط الجهاز المناعي لجسم الإنسان، حيث يعمل على حماية الجسم من خطر الإصابة بالإلتهابات الجسدية التي تعمل على قتل الإلتهابات الموضعية، حتى يتم التخلص من تجمعات الدم مما قد يكون سبب في زيادة قدرة الجسم على الدفاع عن الأمراض وبالتالي تزيد كرات الدم البيضاء في الجسم ويزيد قدرة الجسم على الهجوم القوي، وهذا يتم بعد القرصة مباشرة فسبحان الله على خلقه وعلى معجزاته التي لا تنتهي ولا تعد ولا تحصى.

طرق التخلص من لدغة البعوض:

توجد بعض الطرق الطبيعية والغير مكلفة التي تساعد على التخلص من لدغات النموس في أقل وقت ممكن وتحافظ على الجلد خالي من الانتفاخات.

  • زبدة الفول السوداني:

تعمل على التخلص من الحكة والآثار التي تنتج عنها من الاحمرار والانتفاخ الذي يؤثر على صحى الإنسان، فقد تملك زبدة الفول السوداني العناصر الغذائية التي تداول وترطب الجلد وتحميه من الأعراض التي تنتج عن لدغة الناموس والبعوض.

  • زبت أبو فاس:

يعد هذا الزيت من الزيوت القوية والفعالة التي تقلل من لدغة البعوض، وتكون على هيئة سائل يشبه الفيكس، يتم وضعه على الجلد والمنطقة المصابة باللدغة حتى يتم التخلص من الأضرار التي تنتج عنه ومن الحكة والانتفاخ الذي يؤثر على شكل الجلد بأكمله، ولذا فقد يتم وضعه على الجلد حتى يتم التخلص من الأعراض الناتجة عنها، والتخلص من البكتيريا والجراثيم ومنع انتقال الأمراض الخطيرة.

  • الماء البارد:

في حالة وضع الماء البارد على البشرة التي تعرضت إلى اللدغ من الناموس والبعوض، قد يتم إزالة آثار اللدغة ويتم التخلص من المخاطر والأضرار التي تنتج عنها، وهذا حيث أن الماء البارد يحتوي على المواد المطهرة ويملك القدرة على تنظيف البشرة والجلد ويخلصها من الإنتفاخات الناتجة عن اللدغ.

  • الفازلين والكريمات المناسبة لانتفاخات الجلد:

الفازلين من الكريمات القوية والمرطبة للبشرة التي تقوم بإزالة الانتفاخات في البشرة والتي تعمل على إزالة آثار اللدغات وتعد علاج تقليدي للتخلص من الحكة الناتجة عن لدغات الناموس والبعوض، التي قد تكون سبب في تعرض الجلد إلى التهيج فقد يحتوي الفازلين على أفضل المواد المناسبة لرطوبة البشرة.