الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي عملة بولندا

بواسطة: نشر في: 13 يونيو، 2019
mosoah
عملة بولندا

عملة بولندا ومعلومات شاملة عنها ، بولندا هي إحدى دول قارة أوروبا التي تنتمي إلى دول الاتحاد الأوروبي، وتعرف باسم الجمهورية البولندية، لأن نظام الحكم بداخلها نظام جمهوري برلماني، حيث السلطة التشريعية والتنفيذية من خلال البرلمان البولندي والمجلس الأعلى للشيوخ، ويوجد بها المجلس الوطني وهو صاحب القرارات الأدنى، اللغة الرسمية هي اللغة البولندية وعملتها هي الزلوتي البولندي، موسوعة يقوم بتعريفك على تاريخ نشأة العملة البولندية.

الجمهورية البولندية

تقع بولندا في وسط القارة الأوروبية، على طول 19 درجة شرق خط جرنتش، و على عرض 52 درجة شمال من خط الاستواء، حيث تتقاطع حدودها مع كل من ألمانيا، أوكرانيا، وبيلاروسيا، ومنطقة كاليننغراد، وجمهوريّة التشيك، وليتوانيا، وسلوفاكيا، وبحر البلطيق، وتبلغ مساحتها الكلية إلى ما يقارب 313 ألف كيلو متر مربع، وعاصمتها هي مدينة وارسو، ووفقا للإحصائيات التي أجريت في عام 2007م بلغ عدد سكانها 39 مليون نسمة.

ما هي عملة بولندا

يتداول الأشخاص في بولندا منذ عام 1924م الزووتي البولندى أو الزلوتي، والذي يرمز له باختصار حروفه PLN، ZL، وهي العملة الرسمية التي يصدرها البنك الوطني البولندي، وينقسم الزووتي إلى 100 جروسزي تعني القرش، الذي يوجد منه الفئات المعدنية التي تنقسم إلى 1 و2 و5 و10 و20 و50 جروسز، وتنقسم العملات الورقية إلى 10 و20 و50 و100 و200 زلوتي، وكل زلوتي يساوي 100 جروسز.

عملة بولندا مقابل العملات الأخرى

  • سعر صرف الزلوتي البولندي مقابل الدولار الأمريكي، واحد دولار أمريكي يساوي 3.81 زلوتي.
  • سعر صرف الزلوتي البولندي مقابل الريال السعودي، واحد ريال سعودي يساوي واحد زلوتي.

اقتصاد بولندا وعلاقته بالعملة المحلية

يتأثر صرف العملة البولندية بالكثير من العوامل السياسية والاقتصادية لبولندا، وأيضا استقرار الوضع الأوروبي وكافة تداول العملات الأوروبية مقابل اليورو، ووفقا للإحصائيات التي أجريت عام 2009م أثبتت أن ناتج الفرد المحلي داخل بولندا يبلغ سنويا 18 ألف دولار أمريكي، والناتج المحلي العام للدولة يبلغ حوالي 708 ألف مليار دولار أمريكي سنويا، وبلغت نسبة البطالة في بولندا عام 2015م إلي 9% من عدد ساكنها المحليين.

تعتمد بولندا كثيرا علي السياحة كمصدر دخل لها والعاملين بها، حيث يزورها الآلاف سنويا وعندما تأثرت السياحة الأوروبية أدى ذلك إلى التأثير على بولندا أيضا، ولكنها ليست المصدر الوحيد لاقتصادها، فتعمد بولندا على كثير من الصناعات الأخرى مثل صناعة السيارات التي تتقدم بها بشكل ملحوظ وتنمو لتصبح رائدة فيها، وتكرير البترول الذي إذا تأثرت أسعار النفط والغاز تؤثر على أسعار الزلوتي البولندي بشكل ملحوظ، وأيضا صناعات كثيرة مثل بناء السفن، والزجاج والمنسوجات.

يعمل الكثير من سكان بولندا في الزراعة وتمثل الزراعة 32%، وتمثل الأراضي الزراعية نصف مساحة بولندا، وأهم زراعتها من الصادرات الشوفان، والشعير، والجودار، والقمح، والبطاطا، والبنجر السكري، وأيضا تقوم بتصدير أخشاب مستخرجة من أشجار الغابات، لأن الغابات تشكل ربع أراضي الدولة وكل ذلك يعود بالنفع على العملة البولندية التي تزداد قيمتها مع زيادة الناتج المحلي والفرق بين الصادرات والواردات البولندية.