مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أجمل أماكن السياحة في لورانيا سريلانكا

بواسطة:
لورانيا سريلانكا

دليل أشهر اماكن سياحية في لورانيا سريلانكا ينصح بزيارتها من تجارب المسافرين ، مدينة نوراليا تلك المدينة هي العاصمة الإدارية لمنطقة نوارا إليا، تقع هذه المدينة أعلى قمة جبلية حيث أنها ترتفع عن سطح البحر مسافة ألفي قدم، وتقع نوراليا بقلب البلاد، حيث أنها تبعد عن مدينة كولومبو مسافة حوالي 180 كم، ويطلقون عليها اسم إنجلترا الصغرى، من أكثر ما يميز هذه المنطقة هو برودتها وحضرتها وتتراوح فيها درجات الحرارة لما بين 8-12 درجة أثناء الليل، بينما درجات الحرارة أثناء النهار تتراوح بين 16-22 درجة، وتغطي الغيوم سماء هذه المدينة أغلب أيام السنة.

طبيعة نوراليا :

تنفرد مدينة نوراليا بطبيعتها الغنية، حيث أنها يطلق عليها اسم مدينة النور، وتأتي بالمرتبة الأولى في سيرلانك من حيث إنتاج الشاي السيرلانكي، وتشتهر هذه المدينة بزراعة الشاي وزراعة الفاكهة، ويرجع سبب انتشار الخضرة في المدينة  على توافر المياه فيها بجانب أنها غنية بوجود العديد من شلالات رامبودا سنتعرف عليها بالتفصيل على الموسوعة .

يرجع تاريخ نشأة هذه المدينة للقرن الت19 على يد البريطاني صيموئي بيكر، لذا فإن أغلب المباني هناك على الطراز البريطاني الكلاسيكي القديم، مثل نادي هيل وكوخ الملكة وغيرهم الكثير من الأبنية، ومن أسباب بزوع الطابع البريطاني على أغلب البيوت والمناطق التراثية في المدينة هو أن هذه المدينة كان يفضلها البريطانيين بهذه الفترة.

تعتبر نوراليا أحد نقاط الجذب السياحي في سريلانكا، وذلك بفضل ما تتمتع به من طقس معتدل أغلب أيام السنة وطبيعتها الخلابة واحتضانها لبحيرة صغيرة تقع بمنتصفها حيث يمكن ممارسة العديد من الألعاب المائية بها مثل الجت سكي وكذلك تنظيم رحلات قصيرة بالقوارب، وتعتبر هذه المدينة إحدى أكثر المدن السياحية التي تستقطب كل عام الكثير من الزوار، ويوجد بها الكثير من المطاعم بمختلف الجنسيات مثل الصينية والعربية والخليجية والهندية، وقد ساهمت الرياضات المائية الممكن ممارساتها هناك مثل التزج على المياه والغوص والمغامرات المائية على إستقطاب الكثيرين لزيارتها.

أجمل أماكن السياحة في لورانيا سريلانكا :

  • بحيرة جريجوري نوراليا:

وهي عبارة عن بحيرة كبيرة تقع بوسط المدينة، وتم إنشائها أبان فترة حكم السير ويليام غريغوري عام 1873 لمدينة لورانيا، وتشكل بحيرة جريجوري والمنطقة التي تحيط بها ما يعرف بمنتزه بحيرة جريجوري، هذا المنتزه يجذب الآلاف من السياح كل عام، حيث أنها تتمتع بتنوعها البيولوجي الملحوظ، ويعيش في المنتزه مئات الأنواع من الطيور البرية، هذه البحيرة تشهد ازدحاماً كبيراً في شهر أبريل حيث يعتبر هذا الشهر الموسم السياحي للبحيرة، فهناك يمكن قضاء أوقات ممتعة من الاسترخاء والهدوء والابتعاد عن صخب المدينة.

  • شلال لوفرز ليب:

أو كما تعرف بقفزة العشاق، وتعتبر من أشهر الشلالات في نوراليا، حيث يبعد عن مركز المدينة حوالي 2كم، هذا الشلال عبارة عن مجموعات تيارات هادئة تسقط من أعلى الجبل، ويبلغ ارتفاع شلال قفزة العشاق مسافة 90 متر، حيث يمكن الوصول لأعلاه من خلال درج جانبي طويل، يزور شلال العشاق الآلاف من السياح الأجانب والكثير من السكان المحليين.

تعتبر ثاني أكبر حديقة نباتية في سريلانكا على الإطلاق، فهي عبارة عن محمية طبيعية للنباتات، تضم أعداد هائلة ومتنوعة من النباتات، وتحظى بمكانة مهمة بنفس السريلانكيين، حيث أنها أثرت على ثقافة هذا الشعب لعشرات الأعوام، وذلك لما تتمتع به من أهمية تجارية وثقافية وحضارية، وتحتوي أيضاً على عدد من مواطن الجذب حيث يقبل على زيارتها آلاف الزوار في موسم الربيع من أجل مشاهدة الىلاف من الزهور الملونة، وتحتوي الحديقة على عدد من البيوت الزجاجية حيث يُزرع فيها الكثير من أنواع المحاصيل طيلة فصول السنة، وتحتوي كذلك المدينة على عدد من مواطن الجذب مثل أربوريتوم وفيرنيري والبركة المركزية وحديقة الصخرة، كما يوجد بداخل الحديقة مسارات مخصصة للركض والمشي، هذه المسارات مرصوفة بين أحواض الزهور والبحيرة، ويتوسط الحديقة بحيرة كبيرة تتميز بمنظرها الخلاب الرائع، الآخاذة للألباب.

هذه الحديقة الوطنية في نوراليا تعتبر أحد أشهر المنتزهات القومية التي تقع بشرق مدينة كولومبو، فهذه الحديقة عبارة عن منطقة مرتفعات تقع بمنتصف سريلانكا، من أكثر ما يميزها هو سحر مناظرها الطبيعية وأجوائها الخلابة، وتتميز بمراعيها الواسعة التي تمتد بين الجبال، كما أنها تتميز أيضا بأنها يوجد بها العديد من الأشجار الكثيفة التي تنمو في الحديقة بصورة طبيعية، ويرجع سبب التنوع الرائع بين الحيوانات البرية والنباتات لوجود العديد من منابع أكبر ثلاثة أنهار في سريلانكية، كما يخترقها أيضا جداول المياه والشلالات المدهشة والبرك الباردة والمستنقعات ويتجمع حولها الكثير من الطيور الملونة، لتبدو وكأنها لوحة فنية.

وهي عبارة عن حديقة عامة غاية الجمال وتبلغ مساحتها 11 هكتار، تعتبر من المناطق النشطة سياحياً وذلك لأنه يزورها أعداد هائلة من الزوار الأجانب والسكان المحليين بخاصة في مواسم الأعياد، فيمكن الاستمتاع برؤية المناظر الطبيعية الخلابة وإمكانية استنشاق هواء نقي منعش، وإمكانية الاستلقاء أسفل الأشجار الضخمة الظليلة، تعتبر من أنسب الأماكن التي تتناسب مع محبي الحركة والرياضة، حيث من الممكن ممارسة العديد من الرياضات وسط الهواء الطلق، مثل الركض والمشي حتى مسافات طويلة حول ضفاف النهر في المسارات التي تم إعدادها لهذا الغرض خصيصاً، او المشاركة في السباقات.